تقارير

ديفيد هيرست عن “الربيع العربي”: ربما انتصر طغاة العرب مؤقتاً لكن الصراع لم ينته بعد

قال الكاتب البريطاني ديفيد هيرست، في مقال له بموقع “ميدل إيست آي” الذي يرأس تحريره، إن هذا العام 2021 كان العام الذي أقيمت فيه جنازة رسمية لـ”الربيع العربي“، حيث أطيح في كل من تونس والمغرب بالحكومات والبرلمانات التي وصلت إلى السلطة عبر صناديق الاقتراع.

انقلاب قيس سعيد في تونس

وتابع ديفيد هيرست، أنه في الصيف الماضي وقعت تونس في نفس الوضع الاستبدادي الذي قضته العقد الماضي، عندما قام الرئيس التونسي قيس سعيد، بتجميد البرلمان وعزل رئيس وزرائه وأعلن أنه سيحكم بمرسوم، في خطوة أطلق عليها اسم “انقلاب دستوري”.

وأضاف:”وجد الإسلاميون في تونس أنفسهم منبوذين وحيدين، ويعاملون بعنف خارج أبواب البرلمان المغلقة”.

واشار إلى أن قلة من معارضي قيس سعيد العلمانيين، كانوا مستعدين في البداية للخروج إلى الشوارع من أجلهم.

وبعد أن استشعر أن تيار الرأي العام قد انقلب ضدهم ، أقر راشد الغنوشي، زعيم حزب النهضة وكبير مفكري الربيع العربي، بحصة حركته في الفشل في تحقيق منافع اقتصادية ملموسة.

وتنفس الغرب الذي لم يتوقف عن الخلط بين الإسلام السياسي والراديكاليين العنيفين، الصعداء بعدما تحول الربيع العربي إلى شتاء إسلامي.

تونس.. آخر معاقل الديمقراطية و

رأى الروس الربيع العربي على أنه “ثورة ملونة” أخرى دبرتها وكالة المخابرات المركزية، مثل تلك التي كانت في يوغوسلافيا السابقة وجورجيا وأوكرانيا، كانت قوية بما يكفي لتفكيك الإمبراطوريات.

بينما رأى الصينيون في زوال الديمقراطية هذا تبريرًا لحملتهم المستمرة ضد الأويغور.

كما كانت علاقة الإيرانيين معقدة بالإخوان المسلمين، لكنهم لم يرحبوا أبدًا بالإخوان الذين يتحدون ادعاء الجمهورية الإسلامية بأنها الممثل الوحيد للإسلام.

وأخيراً وليس آخراً ، كان الأمراء العرب أنفسهم، حيث كانت تونس (معقل الربيع العربي) آخر مكان للديمقراطية والتي تمكن هؤلاء الأمراء العرب من تخريبها أيضا.

وتابع “هيرست”:”لقد كان انتصارًا لجيل أصغر من الطغاة، الأمراء الذين كان حكمهم ميكافيليًا جدًا. وجعل آباءهم وأعمامهم يبدون مثل الأخصائيين الاجتماعيين الذين يقرؤون الجارديان. من الآن فصاعدًا ، نجا نموذج واحد فقط للدولة العربية – حاكم مطلق ، عسكري أو ملكي. لم يكن الأمر مهمًا فوق هيكل مبني من الشرطة السرية والقوات الخاصة والصحفيين المشترون.”

وقال الكاتب البريطاني:”كان هذا هو العام الذي استمرت فيه قيامة الدكتاتور المصري المفضل عبد الفتاح السيسي .لقد سيطر على مصر في عهد جو بايدن.”

“قيامة عبدالفتاح السيسي

وأعرب بايدن عن “خالص امتنانه “للسيسي وفريق الوساطة الخاص به للعب “مثل هذا الدور الحاسم” في الدبلوماسية التي أنهت الهجوم الإسرائيلي على غزة في مايو الماضي.

بعيدًا عن كونه منبوذًا دوليًا، أصبح الديكتاتور المصري نموذجًا يحتذى به في المنطقة. ويلجأ سعيد في تونس واللواء عبد الفتاح البرهان في السودان إليه لطلب النصيحة.

وكان أفراد من المخابرات العسكرية المصرية يتواجدون في القصر الرئاسي في قرطاج عندما نفذ سعيد انقلابه.

كما كان رئيس المخابرات المصرية اللواء عباس كامل، في السودان قبل أيام من انقلاب البرهان في أكتوبر. وبحسب ما ورد قال “كامل” للبرهان إن رئيس الوزراء عبد الله حمدوك “يجب أن يرحل”.

هذا ولفت ديفيد هيرست، إلى أن السيسي الممارس الرئيسي للانقلابات العسكرية في الداخل، يقوم الآن بتصديره، فيما لا تزال واشنطن تسانده.

هل انتهت اللعبة؟

وتابع “هيرست” متسائلا:”إذن هل انتهت بالفعل لعبة الثورة التي اجتاحت العالم العربي عام 2011؟ هل كل تلك الآمال والأحلام بالحرية والكرامة تبخرت في الهواء؟ هل كانت مغامرة شجاعة لكنها محكوم عليها بالفشل في النهاية؟”

وأوضح أن كلا جانبي ثورة يناير في مصر، العلماني والإسلامي، ارتكبا أخطاء فادحة، حيث وضع كل منهما ثقته في جيش خان كل منهما بدوره.

واستطرد “هيرست”: “ولنأخذ الخطأ الأخير، دعم حزب النهضة ترشيح سعيد. كان بإمكانهم أن يتعمقوا قليلاً في تاريخه الماضي.”

وقال إنه في مصر استمرت التجربة لمدة عام، وكان محمد مرسي في منصبه لكن كما نعلم الآن، لم يكن في يده السلطة أبدًا.

واستمرت تجربة تونس عبر حل وسط تلو الآخر لمدة عشر سنوات. لكن في معظم ذلك الوقت، لم يكن حزب النهضة في المنصب ولا في السلطة.

ومع ذلك، تم لومها على الأخطاء التي ارتكبتها الحكومات التي لم تعارضها.

وقال ديفيد هيرست، إنه بصرف النظر عما إذا كانت جماعة الإخوان قد ماتت ودُفنت. فإن الدول العربي نفسها في حالة من الانهيار التام – وأنا أزعم ذلك.

وتابع:”لا يمكن لمخططي الانقلابات أن يحكموا بلادهم. إنهم ببساطة لا يعرفون كيف، إنه ليس في حمضهم النووي. تذكر المطالب الثلاثة لثورة يناير في مصر “خبز .. حرية .. عدالة اجتماعية”. الآن مصر أضعف في عام 2021 مما كانت عليه عندما شن السيسي انقلابًا عسكريًا على مرسي في عام 2013.”

مصر أضعف

وأوضح أنه في عام 2010، كان النمو في الناتج المحلي الإجمالي يتجاوز خمسة بالمائة، بينما في عام 2020 تبلغ نسبته 3.6 في المائة.

وفي عام 2010، شكلت الديون الخارجية 15.9 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي، بينما في عام 2020 كانت 34.1 في المائة.

وشكل الدين العام المحلي 76.2 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي، بينما في عام 2020 ارتفع هذا الرقم إلى 81.5٪.

كما ارتفع الدين الخارجي من 33.7 مليار دولار في عام 2010 إلى 123.5 مليار دولار في عام 2020.

وأشار “هيرست” إلى أن كل هذه الأرقام مأخوذة من سجلات البنك المركزي المصري، والتي تفاقمت مع أزمة كورونا.

حيث اتسع عجز الحساب الجاري من 11.2 مليار دولار إلى 18.4 مليار دولار في السنة المالية المنتهية في يونيو 2021. بعد انخفاض السياحة وزيادة العجز التجاري إلى 42.06 مليار دولار من 36.47 مليار دولار.

ويقول الكاتب البريطاني في مقاله، إنه وبحسب ممدوح الولي، الخبير في الاقتصاد والرئيس السابق لمجلس إدارة صحيفة الأهرام، فإن مصر تكافح تحت جبل من الديون.

ويشكل سداد الفائدة على الدين العام الخارجي والمحلي الآن 44 في المائة من الميزانية.

انهيار الاقتصاد المصري له آثار حقيقية

وتابع “هيرست” أن انهيار الاقتصاد المصري له آثار حقيقية، ولا أحد يثق في البيانات الرسمية الخاصة بمعدلات الفقر والتي وفقًا للأرقام الرسمية، ارتفعت إلى ذروتها عند 32.5٪. ثم تراجعت بشكل طفيف إلى 29.7٪ في 2019. لكن حتى الرقم الأخير الذي تم تلقيه كان أعلى مما كان عليه عندما تولى السيسي السلطة في 2014.

وفي عام 2009 ، سجلت الأمم المتحدة 21.6 في المائة من السكان تحت خط الفقر.

وفي عام 2021 ، ارتفع هذا المعدل إلى 30 في المائة ، وفقًا للبنك الدولي، وهذا يعني أن السيسي أفقر تسعة ملايين مصري على الأقل.

وعلق هيرست:”لا عجب أنه في مناطق مثل محافظات صعيد مصر ، حيث يتفشى الفقر. توجد بالفعل مافيا قوارب من المتجرين بالبشر للقيام برحلة محفوفة بالمخاطر إلى ليبيا ثم إلى إيطاليا.”

وأوضح نقلا عن أحد آباء الشباب المصري المهاجرين:”ينتقلون من هنا (المنصورة) إلى السلوم، وبعد ذلك سيأخذهم الناس من الجبل ويأخذونهم إلى بنغازي. وعندما يصلون إلى ليبيا، سيتصل الشخص بممثلهم ، الذي ينتظر حتى يصل إلى حوالي 100200 شخص. ثم يضعهم على متن قارب ويرسلهم إلى البحر ومصيرهم مجهول.”

وتابع هيرست أنه بينما ينفق السيسي أمواله على مشاريع البنية التحتية ذات المنفعة الاقتصادية المشكوك فيها لإرضاء غروره. ضاربا المثل بامتداد قناة السويس أو جسر روض الفرج المعلق – الذي روجت له حملة إعلامية تدعي أن الإنجاز كان حديث العالم – بينما الفقر يأكل المصريين حرفيا.

كل هذا بعد أن تم ضخ عشرات المليارات من الدولارات في خزائن مصر وجيوب الجيش من قبل السعودية والإمارات والكويت.

مأساة العراق البلد المليء بالنفط

ويقول ديفيد هيرست في مقاله، إنه في العراق البلد المليء بالنفط والموارد الطبيعية، يوجد 25 في المائة من السكان فقراء و 14 في المائة عاطلون عن العمل. وهناك خمسة ملايين يتيم ، أي ما يقرب من خمسة في المائة من الإجمالي العالمي.

وتابع مستنكرا:”لكن الحياة تستمر لأمراء الخليج في رفاهية لا مثيل لها.”

وضرب “هيرست” المثل بحكم محكمة في لندن بشأن تسوية طلاق بين الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حاكم دبي، وزوجته السابقة الأميرة هيا بنت الحسين، متسائلا كيف أنفق الزوجان مليوني جنيه إسترليني (2.68 مليون دولار) على الفراولة.

وتابع:”كان لدى طفليهما جليلة ، 14 عامًا ، وزايد ، تسعة أعوام ، مخصصات سنوية قدرها 10 ملايين جنيه إسترليني (أكثر من 13 مليون دولار) لكل منهما ، بالإضافة إلى إمكانية الوصول إلى أسطول من الطائرات بما في ذلك طائرة بوينج 747. كان هناك 80 موظفًا للأطفال والأم فقط.”

وأوضح الكاتب البريطاني أن “هذه التفاوتات الفاحشة هي الأشياء التي تصنع منها الثورات.”

وأضاف:”ما تبقى من سياسة بايدن وأوروبا تجاه الشرق الأوسط سينهار بسرعة.”

وقال:”مرت الموجة الأولى من الاحتجاجات الجماهيرية التي اندلعت في شوارع المدن في جميع أنحاء العالم العربي في عام 2011. لكن جمره لا يزال يحترق في تلك الشوارع وفي قلوب وذكريات الملايين.”

واختتم “هيرست” مقاله بالقول:”ما حدث قبل عشر سنوات ليس سوى الفصل الأول من صراع قوي وطويل. وسيتبعه فصل آخر بالتأكيد.”

(المصدر: ميدل ايست اي – ترجمة وطن)

باسل النجار

كاتب ومحرر صحفي مصري ـ مختص بالشأن السياسي ـ يقيم في تركيا، درس في أكاديمية (أخبار اليوم) قسم الصحافة والإعلام، حاصل على ماجستير في الصحافة الإلكترونية من كلية الإعلام جامعة القاهرة، تلقى عدة دورات تدريبية بالصحافة الاستقصائية، التحق بفريق (وطن) منذ العام 2017، وعمل سابقا لدى العديد من المواقع الإخبارية المصرية والعربية، مختص بصحافة السوشيال ميديا ومواقع التواصل وقياس ردود الأفعال العربية والعالمية بشأن الأحداث الهامة من خلالها. مشرف على تنظيم عدة ورش تدريبية للصحفيين المبتدئين وحديثي التخرج لإكسابهم المهارات اللازمة للعمل بمجال الصحافة والإعلام،وتوفير المعرفة والمهارات اللازمة للمشاركين وتدريبهم على كيفية اعداد التقارير الصحفية، وأيضا تصوير التقارير الإخبارية وإعداد محتوى البرامج التلفزيونية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى