حياتنا

7 مباني مذهلة مصنوعة من عظام بشرية (صور)

بحسب موقع “سوبر كوريوسو” الإسباني، الهندسة المعمارية هي طريقة أخرى لترك بصمة بارزة على هذا الكوكب. والبناء هو أحد الأنشطة الأولية، التي قام بها البشر منذ بداية البشرية.

آنذاك تم استخدام مواد مثل الخشب و الطين والطّوب والرخام والصلب على نطاق واسع في مجال البناء.

وفي الحقيقة، وجود مبانٍ مشيدة بعظام بشرية، يوحي بمدى القسوة أو الشر، الذي كان يسيطر على تفكير الناس آنذاك. على الرغم من أنه في وقت ما وفي أماكن محددة من العالم. كان من الطبيعي تمامًا إحياء ذكرى المتوفين، من خلال استخدام عظامهم كجزء من بناء المساحات، وخاصة الأماكن الدينية، وفقا لما ترجمته “وطن”.

فيما يلي مجموعة من المباني ذات العظام البشرية التي يجب أن يعرفها كل محب للهندسة المعمارية.

برج جماجم Nisconstrucciones بالعظام بشرية

في واقعة كشفت عن تاريخ دموي، اكتشف علماء آثار 119 جمجمة بشرية مرصوصة بشكل متلاصق و مكونة ما يشبه البرج، تعود لحضارة الأزتيك في المكسيك.

ويأتي اكتشاف “برج الجماجم” الجديد، بعد أن كان العلماء قد اكتشفوا في وقت سابق قرابة 500 جمجمة في نفس الموقع. وفقا للمعهد الوطني للأنثروبولوجيا والتاريخ في المكسيك.

وعثر العلماء على البرج في منطقة نائية قرب ميكسيكو سيتي. ويمثل عرفا “مرعبا” مارسه زعماء الأزتيك.

وهو تجميع جماجم الأشخاص الذين يتم التضحية بهم بطريقة استعراضية بحيث تظل باقية للذكرى.

ووفقا للعلماء، فإن الجماجم تعود إلى ما بين عامي 1486 و1502، وعثر عليها فيما كان يعرف ​باسم مدينة تينوختيتلان.

اقرأ أيضا: لماذا يجب أن تسافر إلى الجزائر في رحلتك القادمة؟

كما تم العثور على جماجم الأشخاص الذين تمت التضحية بهم، على عمق 3.2 مترا تحت الأرض، وبعضها لنساء وأطفال.

واعتبر الأزتيك أن كومة الجماجم الضخمة “علامة على قوة وهيبة مدينة ما قبل الاستعمار الإسباني”. ودمر الغزاة الإسبان مدينة تينوختيتلان، ورصفوا أنقاضها بعد احتلالهم للمدينة عام 1519.

يذكر أن عملية التنقيب في هذه المنطقة الأثرية بالمكسيك التي بدأت عام 2015. كشفت أسرارا قيمة عن حضارة الأزتيك التاريخية

مصلى لجماجم “Czermna” بالعظام بشرية

تم العثور على هذا المصلى المشيد بالعظام بشرية في بولندا في منطقة .Kudowa-Zdrój

في مكان الكنيسة كان هناك قبر مشترك يوجد فيه رفات الناس، الذين ماتوا خلال القرنين السابع عشر والثامن عشر بسبب الحروب والأوبئة.

جمعت مجموعة من الناس لفترة طويلة، العظام التي عثروا عليها حول الكنيسة ووضَعوها في الكنيسة.

في المجموع هناك عظام لأكثر من 21 ألف شخص وأكثر من 3 آلاف جمجمة.

كوتنا هوراKutna Hora

مصلى كوتنا هورا، أحد أكثر الأماكن ظلمة في العالم، لماذا؟

بفضل الاستخدام المكثف لعظام البشر. في عام 1987، استأجرت عائلة Schwarzenberg، حفارًا لكشف الجثث التي كانت مدفونة هناك (لأنها كانت في السابق مقبرة كانت نتاج الموت الأسود).

تمتاز هذه الكنيسة عن غيرها، لأنه تم تزيين جدرانه بأكثر من 40 ألف عظمة من أجسام الناس المتوفاة.

ابتكر النحات الرئيسي، واحدة من أبرز الأماكن المشيدة  بالهياكل العظمية البشرية.

كنيسه سانتا ماريا ديلا كونسيزيونى دى كابتشينى

عظام بشرية

تم بناء الكنيسة الرومانية، بين عامي 1626 و 1631 بأمر من البابا أوربان الثامن.

ويوجد في الكنيسة سرداب فيه عظام لأكثر من 4 آلاف راهب، تم نقلهم بين القرنين السادس عشر والتاسع عشر.

تحتوي الكنيسة أيضًا على سرداب مقسم إلى خمس مصليات صغيرة توجد فيها هذه العظام.

تم تزيين هذه المصليات من عظام الرهبان المتوفين ويمكنك حتى رؤية بعضهم محنطًا ومرتديًا لباسهم الديني التقليدي. مما يجعل هذا أحد أكبر المباني والأشهر، على الإطلاق.

مصلى العظام

تقع هذه الكنيسة المرعبة في مدينة فارو، في البرتغال في كنيسة Nossa Senhora do Carmo.

إنه أحد المباني ذات العظام البشرية التي يعود تاريخها إلى القرن السادس عشر. والتي بناها الراهب فرنسيسكاني أراد، في ظل روح الإصلاح المضاد في المنطقة، أن يقود إخوته إلى التأمل.

اقرأ أيضا: لماذا توقف المصريون عن بناء الأهرامات؟

تم استخدام بقايا أكثر من 5 آلاف هيكل عظمي من الكنائس القريبة. بعض الجماجم الملصقة على الجدران مرسوم أو مخطط عليها.

Hallstatt Beinhausaustria

عظام بشرية

استمرارًا لقاَئمة المباني التي تحتوي على عظام بشرية، نقدم لك متحفًا للعظام مشهورًا عالميًا يقع في مدينة هالستات السياحية في النمسا.

بالإضافة إلى وجود أقدم منجم للملح في العالم في هذا المكان، فإن متحف عظام الموتى. المبني في القرن الثاني عشر، يعتبر أحد الأماكن التي يجب مشاهدتها. دلم يتم إجراء بناء بالضبط باستخدام جماجم المتوفى، لكنهم يشكلون ما يُعرف باسم Charnel House أو Hallstatt Bonehouse.

يتوافد الزوار من جميع أنحاء العالم على مخزن الموتى للعثور على مجموعة ضخمة من الجماجم.

في هذا المكان تم جمع عظام المتوفين من المجتمع لعدة قرون، في المجموع هناك أكثر من ألف جمجمة.

والغريب هو أن 600 منهم على الأقل مزينة ومحددة باسم مالكها. نحن نتحدث عن واحدة من أكبر مجموعات الجماجم في العالم.

سراديب الموتى في  ليما

عظام بشرية

يمثل هذا الموقع، أحد أكبر المباني ذات العظام البشرية في أمريكا اللاتينية.

أقبية ليما هي إحدى المقابر ذات التاريخ الأطول في البلاد، وتتكون هذه المساحة من شبكة واسعة من الأنفاق والخبايا تحت الأرض. المشيدة بالعظام، تحت دير سان فرانسيسكو والبازيليكا.

يُعتقد أن هذه المقبرة بدأ بنائها في منتصف القرن السادس عشر. عندما بدأ الإسبان في وضع أسس ولي العهد في بيرو.

تم بناء أقبية تحت الأرض في كل كنيسة. لأنه كان يُعتقد أنه كلما اقتربت الجثة من الأرض المقدسة، اقتربت من الله.

ختاما، تمثل الهياكل ذات العظام البشرية، مساحات مقدسة وأساسية عبر التاريخ.

وعلى الرغم من أننا نعلم أن هذه الأنواع من التقاليد قد تغيرت اليوم. إلا أن هناك من يريد السفر عبر العالم، لرؤية المنشآت والبنايات المصنوعة من عظام البشر عن قرب.

 

المصدر: (سوبر كوريوسو – وطن)

«تابعنا عبر قناتنا في  YOUTUBE»

معالي بن عمر

معالي بن عمر، درست اختصاص بكالوريا آداب، متحصلة على الإجازة التطبيقية في اللغة والآداب والحضارة الإسبانية والماجستير المهني في الترجمة إسباني عربي/عربي-اسباني وفرنسي اسباني/اسباني-فرنسي. مترجمة تقارير ومقالات صحفية من مصادر إسبانية ولاتينية وفرنسية متنوعة، ترجمت لكل من عربي21 و نون بوست والجزيرة وترك برس ضمن شركة تونسية خاصة للترجمة والمحتوى الرقمي. بالإضافة إلى ذلك ترجمت في عديد المجالات على غرار السياسة والمال والأعمال والمجال الطبي والصحي والأمراض النفسية، و عالم المرأة والأسرة والأطفال… إلى جانب اللغة الاسبانية، أنا أتقن جيدا اللغة الفرنسية تحدثا وكتابة، كما أني ترجمت من اللغة الفرنسية إلى اللغة العربية، في موقع عرب كندا نيوز، وواترلو تايمز-كندا وكنت أعمل على ترجمة الدراسات الطبية الكندية وأخبار كوفيد-19، والأوضاع الاقتصادية والسياسية في كندا. خبرتي في الترجمة فاقت السنتين، كاتبة محتوى مع موسوعة سطور و موقع أمنيات برس ومدونة صحفية مع صحيفة بي دي ان الفلسطينية، باحثة متمكنة من مصادر الانترنت مدونة مهتمة بالشأن العربي والعالمي مجتهدة واثقة من نفسي وأحب العمل والمثابرة. من عاشقي اللغة العربية، اللغة الأكثر تميزا من بين اللغات العالمية، وأحب الغوص في الانترنت والبحث وقراءة المقالات السياسية والطبية.

‫2 تعليقات

  1. هذا التقرير نسي او لعله لا يعلم بقصر الخليفة أبو جعفر المنصور الذي وضعت الكثير من الجماجم في أسسه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى