رغد صدام حسين تغرّد عن سلطنة عمان وتهنّئ باليوم الوطني الـ51

0

هنّأت رغد صدام حسين سلطنة عمان وشعبها بمناسبة اليوم الوطني العماني الـ51.

وغرّدت رغد صدام حسين عبر تويتر قائلةً: “اهنئ سلطنة عُمان وقائدها وشعبها بمناسبة اليوم الوطني العماني. حفظ الله بلادكم وجعلها عامرة بالحب والسلام والاستقرار”.

اقرأ أيضاً: “وطن” تكشف حقيقة سجن عائشة القذافي ووالدتها أرملة الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي في سلطنة عمان

وتحتفل سلطنة عمان يتاريخ 18 نوفمبر كل عام، بذكرى عيدها الوطني، الذي يحمل في ثناياه عبق المنجزات الحضارية ومعاني الفخر والولاء على امتداد أرض عمان.

كما يعتبر  العيد الوطني العماني يوماً مميزاً بالنسبة لمواطني سلطنة عمان. إذ يحتفلون بمحطة أساسية في تاريخهم الحديث، حفر خلالها السلطان الراحل قابوس أسس بناء جديد لدولتهم،يسير عليه من خلفه السلطان هيثم بن طارق.

اقرأ أيضاً: مشروع تاريخي بين سلطنة عمان وتركيا بدعم لا يقدر بثمن من الحكومة العمانية

وبعد مسيرة 48 عاماً، حقق السلطان الراحل ما قال في خطابه التاريخي الأول عام 1970، الذي وعد فيه بإقامة الدولة العصرية. لتشهد الدولة بعدها سلسلة من الإنجازات في كل القطاعات. مع حرصها على الحفاظ على أصالتها وعراقتها وتكريس قيمها واعتزازها بتراثها.

وسيط موثوق من الأطراف كافة 

بينما انتهجت السلطنة في عهد الراحل السلطان قابوس ومن بعده السلطان هيثم بن طارق، سياسة خارجية متزنة ومحايدة.

حيث احتفظت سلطنة عمان بعلاقات خارجية مميزة مع كافة الاقطار العربية والدولية. اذ لعبت السلطنة دورا سياسيا اقليميا وعربيا، خاصة اثناء الخلافات الخليجية – الخليجية، وحتى الخلافات الخليجية – الإيرانية، اذا تعتبر وسيطاً محايداً تثق به جميع الأطراف.

كما دعمت سلطنة عمان العديد من الدول في تطوير البنية التحتية كتشييد المدارس والمراكز الصحية.

اقرأ ايضاً: سلطنة عمان ضمن أفضل 10 وجهات موصى بها بحسب أشهر دليل للسفر

الجدير ذكره ان سلطنة عمان تشهد استقرارا سياسيا وأمنيا عكس ذاته في ازدهار البلاد وارتفاع نسبة التعليم في السلطنة وتقدم القطاع الصحي، عدا عن افتتاح المراكز الطبية والمستشفيات في كافة ولايات ومحافظات السلطنة.

كما وعملت سلطنة عمان على زيادة انتاج النفط والغاز وتعمل خلال السنوات الاخيرة على التطور والازدهار بكافة المجالات.

(المصدر: وطن – تويتر)

«تابعنا عبر قناتنا في  YOUTUBE»

 

 

[ratemypost]
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قد يعجبك ايضا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More