ما هي الآثار النفسية التي تسببها لك البطالة ؟

0

عادة ما تتسبب البطالة في حالة من الانزعاج أو التوتر وفي حلقة مفرغة من التفكير السلبي، وهذا له عواقب وخيمة على الصحة النفسية.

وقالت مجلة “ميخور كون سالود” الإسبانية في تقريرها الذي ترجمته صحيفة “وطن”، إن البطالة وضع اجتماعي وظرف استثنائي، عادة ما يعيشه الكثير من الناس لفترة معينة من حياتهم.

وربما يكون الشخص في حالة بطالة ويبحث عن وظيفة ما بعد تخرجه، أو ربما أصبح عاطلا فجأة لأنه فقد وظيفته بسبب ظروف معينة.

ما هي آثار البطالة على الصحة النفسية؟

على الرغم من تجاهل الكثيرين للحالة النفسية المنجرة عن البطالة، إلا أن هذه الحالة تسبب تغييرات ليس من السهل دائمًا توقعها. لا يتعلق الأمر فقط بالتوقف عن الذهاب للوظيفة وعدم الحصول على راتب شهري، بل إن العاطل عن العمل يتأثر عاطفيا، كما يمكن أن يمتد الضرر إلى البعد الجسدي والاجتماعي.

وغالبًا ما يجد صعوبة في التأقلم جيدًا مع التغييرات المفاجئة، خاصةً عندما يكون لها دلالة سلبية. لذلك، من المهم معرفة الآثار المترتبة على البطالة وما يجب عليك القيام به لإدارة موقفك بشكل أفضل.

الآثار العقلية لكونك عاطلاً عن العمل

  • عدم الرضا الحيوي

يمكن أن تنجر عن البطالة، عواقب على المستوى البدني والعقلي. وعلى الرغم من هذه التداعيات، إلا أنها لا تؤثر على الجميع بالتساوي، لأن كل شيء يعتمد على ظروف كل شخص.

إليك بعض آثار البطالة على الصحة العقلية:

في الحقيقة، عندما يعثر الشخص على وظيفة يشعر بالرضا والسعادة، خاصة بعد مرور مدة من البحث من المتواصل. قد يكون ذلك لأن العمل مصدر رزق أو وسيلة لتحقيق الذات مهنيًا، لأنها تعزز الشعور بالهوية.

أما عندما يكون الشخص عاطلا عن العمل لأي سبب من الأسباب، يشعر بانعدام الرضا عن النفس والحياة بشكل كبير، لأن هذا المجال المهم غير مكتمل.

في المقابل، تتنوع العواقب العاطفية والعقلية للبطالة. وبدون إدارة مناسبة، يمكن أن يؤدي المشكل إلى الاكتئاب.

إحباط

من أكثر المشاعر شيوعًا عند العاطلين عن العمل هو الإحباط، والذي يرتبط ارتباطا وثيقا بعدم الرضا. يزداد هذا عند تقديم العديد من المقابلات الوظيفية وعدم الاختيار في أي منها. كما أنه يزداد سوءًا مع مرور الوقت، ناهيك أن الوظائف التي تجدها لا تتناسب مع سيرتك الذاتية.

فقدان الثقة

يمكن أن تؤثر البطالة على احترام الذات بطريقة مهمة للغاية، خاصة عندما تستمر بمرور الوقت. إن قضاء عدة أشهر أو سنوات عاطلا عن العمل يمكن أن يؤدي إلى تفكير متحيز يقودنا إلى الاعتقاد بأننا لسنا صالحين بما فيه الكفاية.

اقرأ أيضاً: “أكره وظيفتي لكن لا يمكنني تركها”.. هذا ما عليك فعله لتجاوز المشكلة

قلة العادات

عندما يكون الشخص عاطلاً عن العمل لفترة طويلة، قد يكون روتينه مختلفًا تمامًا عما كان عليه عندما كان يعمل. يعد الذهاب إلى العمل طريقة لتنظيم اليوم، لأن الوقت يدور حول ما نقوم به قبل العمل وبعده. علاوة على ذلك، يمكن أن تؤدي البطالة،  إلى تدمير  الروتين اليومي وجعل الحياة أكثر ضوضاء.

عزل

إذا كان الشخص عاطلا عن العمل لفترة طويلة، فمن الممكن أن يراوده الشعور بالوحدة، كما لو أنه غير مهم للمجتمع لأنه ليس منتجا، على الأقل على مستوى العمل. يمكن أن يؤدي هذا الشعور إلى العزلة الاجتماعية أو الإحراج أو أعراض الاكتئاب.

ضغط عصبي

بطبيعة الحال، يصبح نقص فرص العمل مصدرا رئيسيا للتوتر، خاصة عندما تكون هناك أعباء عائلية ومصاريف لا يمكن أن تنتظر. في المقابل، يتجلى هذا في أعراض مثل الأرق  والتهيج، وزيادة الوزن أو فقدانه، والاكتئاب وما إلى ذلك.

مشاكل صحية

نتيجة للإجهاد، خاصة إذا أصبح مزمنًا، تظهر مشاكل صحية جسدية. على وجه الخصوص، يُضعف الإجهاد، جهاز المناعة ويزداد خطر الإصابة بالأمراض. وبالتالي، لا يمكن أن تحدث الأمراض المعدية فحسب، بل يمكن أن يتعرض الشخص أيضا لأمراض القلب والأوعية الدموية والتهابات، من بين أمور أخرى.

كيف تدير مشاعر البطالة؟

إن البطالة، وضع عابر ولا يلزم إطالة أمده بمرور الوقت. ومع ذلك، في كثير من الحالات، قد يستغرق الوصول إلى الوظيفة الجديدة وقتا أطول مما هو متوقع.

لذلك، تصبح العقلية الاستباقية ضرورية للتعامل بشكل أفضل مع الموقف.

فيما يلي بعض النصائح المفيدة لهذه الحالات.

  • حلل الموقف بعقلانية: هذا يسمح لك بالحصول على حل جيد للموقف، اسأل عما إذا كان من المناسب العمل في ذات الاختصاص. في بعض الأحيان، من المهم توجيه خيارات العمل إلى مجالات أخرى
  • حافظ على موقف استباقي: لن يأتي العمل إذا لم يتم السعي إليه. من الجيد قضاء عدة ساعات في اليوم في البحث عن عمل، كما لو كنت تعمل
  • عزز المهارات: أثناء العثور على وظيفة، من الجيد قضاء الوقت في بناء المهارات الوظيفية. ربما يكون الالتحاق بدورة أو تعلم شيء جديد ميزة جيدة، تستطيع أن تستغلها لاحقًا.
  • من الجيد قبول المشاعر السلبية، ووضع حد لها بطريقة منطقية وعقلية.
  • تحدث عن مخاوفك مع المقربين منك، يساعد الشعور بدعم الأصدقاء والعائلة في تقليل التوتر.
  • ممارسة التقدير. تساعد هذه العادة على إدارة المشاعر بشكل أفضل. من المهم، أن تفهم وضعيتك وان تجد لها الحل بدل من التذمر والشكوى والتصرف بطريقة سلبية.
  • في بعض الأحيان تخرج إدارة مشكلة البطالة عن السيطرة. إذا كان الأمر كذلك، فمن الأفضل طلب المساعدة المهنية.

متى تطلب المساعدة؟

يكون الموقف من البطالة، محايد منذ البداية بالنسبة لبعض الناس، لأن الجميع يختَبرونه بطريقة مختلفة أو الجميع يتعرضون له في مرحلة ما من الحياة. لكن هناك من يستغل وقت الفراغ للتدريب على مهنة جديدة أو تعزيز المهارات والقدرات المعرفية، فضلا عن ذلك، هناك من يشعرون بالامتنان لقضاء هذا الوقت مع أسرهم. وعلى الرغم من هذا، فإنه بالنسبة للبعض سبب للقلق والحزن. إذا انتابتك مشاعر قوية، سيطرت على نفسيتك، فيمكن أن تؤثر سلبا على مجالات أخرى من حياتك وصحتك. لذلك، فإذا أثرت البطالة على حياتك النفسية والعقلية، فمن الأفضل طلب المساعدة المهنية.

من المناسب منذ البداية طلب المشورة بشأن التوظيف، غالبًا ما توجد في كل من المدن والبلدات مراكز متخصصة للبحث عن عمل. هناك يمكنهم تقديم إرشادات حول كيفية تحسين المناهج الدراسية أو كيفية تعزيز المهارات للحصول على الوظيفة المتوقعة.

لا تهمل الصحة العقلية.

إذا كانت العواطف المرتبطة بالبطالة قوية جدًا، لا يمكنك التحكم فيها، فيمكن للطبيب النفسي توفير الأدوات اللازمة لإدارة الوضع الحالي بشكل أفضل. علاوة على ذلك،  لا ينبغي تجاهل أن العثور على وظيفة جيدة هو أيضًا مفتاح التمتع بالرفاهية العاطفية. وبالتالي، إذا خرج الموقف بالفعل عن السيطرة، فإن تدخل أحد المحترفين أمر حاسم لإعادة التركيز واتخاذ القرارات الصحيحة.

تابع آخر الأخبار عبر: « Google news»  

 

وشاهد كل جديد عبر قناتنا في « YOUTUBE» 

 

[ratemypost]
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قد يعجبك ايضا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More