الهدهد

رجل الأعمال السعودي نادر تركي الدوسري يصل أمريكا بعد التحايل على قرار منعه من السفر

وصل رجل الأعمال السعودي الشهير، نادر تركي الدوسري وابنه، إلى الولايات المتحدة الأمريكية بعد التحايل على قرار منع السفر الذي فرضته الرياض عليه.

وكان رجل الأعمال السعودي، نادر تركي الدوسري، الممنوع من مغادرة المملكة مع أفراد أسرته، قد رفع دعوى قضائية على ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، بعد احتجازه سلفه محمد بن نايف ما منع الاخير من الايفاء بالتزاماته التعاقدية تجاه مصفاة نفط في جزيرة بالكاريبي.

ولم يُشاهد محمد بن نايف، منذ احتجازه في مارس/آذار العام الماضي، بعد أن عزله ابن عمه الأمير محمد بن سلمان من منصبه عام 2017.

اقرأ أيضاً: “العهد الجديد” يكشف تفاصيل تعذيب محمد بن نايف.. فقد (22) كيلو من وزنه وتعرض للضرب الشديد

وشغل محمد بن نايف، الذي كان يُنظر إليه منذ فترة طويلة على أنه الحليف السعودي الأكثر ثقة لوكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية، منصب وزير الداخلية منذ عام 2012، قبل أن يصبح ولي العهد بعد ذلك بثلاث سنوات.

دعوى نادر تركي الدوسري واختفاء محمد بن نايف

وأشارت الدعوى إلى جهود الحكومة بشأن عدم الكشف عن مكان وجوده، مع وثائق تظهر أن ولي العهد السابق المحتجز كانت تمثّله شركة محاماة أمريكية تعمل لصالح منافسه، الأمير محمد بن سلمان.

بدأت القصة في يونيو/حزيران العام الماضي، عندما رفع الدوسري دعوى قضائية في ولاية بنسلفانيا الأمريكية نيابة عن ابنه راكان، وهو مواطن أمريكي، على الأمير محمد بن نايف وأطراف سعودية أخرى.

محمد بن نايف
محمد بن نايف

وادعى أن الأطراف فشلت في الوفاء بعقد مضى على توقيعه عشرات السنين، بشأن مشروع مصفاة في جزيرة، سانت لوسيا الكاريبية.

بيد أن القضية طرحت معضلة تمثلت في كيفية توجيه استدعاء لأمير لا يُعلم مكان وجوده.

وعُدلت الدعوى القضائية لتشمل الأمير محمد بن سلمان، وأشارت إلى أنه وضع محمد بن نايف قيد الإقامة الجبرية، وصادر أصوله، وهو الأمر الذي منعه من الوفاء بالتزاماته التعاقدية.

وعندما قال الدوسري إنه لا يمكن توجيه أمر استدعاء لمحمد بن نايف، أمرت المحكمة محامي الأمير محمد بن سلمان بالمساعدة في تأكيد مكانه.

“سجين بالفعل”

وعرض محامي الأمير محمد بن سلمان، في مارس/ آذار الماضي، الإفصاح عن مكان وجود محمد بن نايف، ولكن “بصفة سرية”، وقال في مذكرة للمحكمة إن بن نايف يواجه تهديدات تتعلق بالإرهاب بسبب دوره السابق كوزير للداخلية في المملكة، ولم يرد أي ذكر عن احتجازه.

وأصر محامي نادر تركي الدوسري على أن الأمير محمد بن سلمان “يحتجز ولي العهد السابق رهن الإقامة الجبرية”، وقال “نايف هو بالفعل سجين … السعودية“.

اقرأ أيضاً: تقرير أمريكي يكشف معلومات جديدة عن تعذيب محمد بن نايف ووضعه الصحي

بيد أن القاضي رفض الشهر الماضي قضية عدم الوفاء بالعقد التي رفعها الدوسري ضد بن نايف، تاركا مسألة وضع محمد بن نايف ومكان وجوده دون حل.

وقال جيمس تالمان، محامي الدوسري، لوكالة فرانس برس للأنباء، إنه يعتزم تقديم طعن، وأيضا مواجهة قرار حظر سفر موكله، الذي يخشى أن “يتطور إلى احتجاز”.

ولم تعلق السلطات السعودية علنا على احتجاز محمد بن نايف، الأمر الذي كشف عن خصومة داخل العائلة المالكة، وفقا لبعض المصادر.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

تابعنا عبر Google news

 

محمد أبو يوسف

كاتب صحفي مهتم بالشأن العربي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى