الإثنين, فبراير 6, 2023
spot_imgspot_imgspot_img
الرئيسيةحياتنادراسة أمريكية: القراءة تزيد من متوسط العمر المتوقع

دراسة أمريكية: القراءة تزيد من متوسط العمر المتوقع

- Advertisement -

وطن – وجدت دراسة أجرتها كلية الصحة العامة بجامعة ييل (الولايات المتحدة الأمريكية)، أن هناك صلة بين القراءة وزيادة طول العمر، بحيث يمكن للقراء أن يتمتعوا بعمر افتراضي أطول مقارنة بمن لا يقرؤون أبدًا.

شارك حوالي  3635 شخصًا في هذه الدراسة، وتم تقسيم البيانات إلى 3 مجموعات: الأشخاص الذين يقرؤون أكثر من 3.5 ساعة في الأسبوع، والأشخاص الذين يقرؤون أقل والأشخاص الذين لم يقرؤوا على الإطلاق.

وبالتالي، وجدوا أن البالغين الذين قالوا إنهم قرؤوا كتبًا لمدة استمرت أكثر من ثلاث ساعات ونصف الساعة أسبوعيًا، كانوا أقل عرضة للوفاة نتيجة أمراض الأعصاب، وذلك بنسبة 23 بالمئة عن غيرهم.  وبناء على الدراسة، التي نشرها فريق من كلية الصحة العامة بجامعة ييل الأمريكية، أنه كلما زاد معّدل قراءة الأشخاص، زادت احتمالية عيشهم لفترة أطول، وكانت القراءة مدة  3.5 ساعة فقط في الأسبوع كافية، لإحداث فرق.

ولكن بالإضافة إلى زيادة متوسط ​​العمر المتوقع، فإن للقراءة أيضًا هذه الفوائد.

  • القراءة تقلل من التدهور المعرفي
  • القراءة مفيدة جدا لتحفيز العقل وتمرين الذاكرة. باختصار، إنها عادة تساعد على تخفيض مخاطر التدهور المعرفي، كما أكدت دراسة أخرى نشرت في مجلة Neurology في عام 2013، تؤكد أن النشاط اليومي، الذي يشمل القراءة، يساعد في تقليل مخاطر التدهور المعرفي.
  • اكتشف الباحثون في الدراسة المذكورة أعلاه أيضًا، معدلًا أقل لضعف الذاكرة لدى الأشخاص، الذين قاموا بأنشطة تحفيز عقلي، مثل القراءة مقارنةً بأولئك الذين لم يقرؤوا في حياتهم اليومية.

القراءة تقلل من التوتر

يُرجح أن الإجهاد يساهم في حوالي 60 بالمئة من جميع الأمراض، كما يمكن أن يزيد من مخاطر الإصابة بالسكتة الدماغية، بنسبة 50 بالمئة وأمراض القلب بنسبة 40 بالمئة. وعلى الرغم من أنه مع الوتيرة الحالية للحياة من المستحيل القضاء على أسباب التوتر، إلا أن دراسة من جامعة ساسكس (المملكة المتحدة)  أقرّت بأن القراءة، يمكن أن تلعب دورا رئيسيا، في تقليل مستويات التوتر بنسبة 68 بالمئة، حتى أكثر من الاستماع إلى الموسيقى أو الذهاب في نزهة.

زوار المعرض تركوا القراءة وتهافتوا عليها.. الراقصة “اللهلوبة” في معرض الكتاب “شاهد”

 

القراءة تساعد على النوم

تساعدك القراءة أيضا على النوم ليلًا بصفة جيدة، حيث يمكن للقراءة حتى ولو لفترة قصيرة أن تساعدك على الاسترخاء.

- Advertisement -

 

تؤكد الدراسة التي نشرتها مجلة Social Science & Medicine في عام 2016، أن قراءة كتاب قبل النوم أكثر فائدة بكثير من استخدام الهاتف الذكي،  الذي يسبب  الأرق واضطرابات النوم، فضلا عن الخلل الوظيفي أثناء النهار.

القراءة تحسّن المهارات الاجتماعية وتجعلك أكثر ذكاءً

وفقًا لبحث نُشر في عام 2013 في مجلة Science، قد يكون لدى الأشخاص الذين يقرؤون الروايات، قدرة أكبر على فهم معتقدات الناس ورغباتهم وأفكارهم، التي  تختلف عن معتقداتهم الشخصية، أي أنهم سيتمتعون بقدر أكبر من التعاطف والقدرة على الاندماج.

القراءة
القراءة

من جهته، أوضح مؤلف الدراسة كيث أوتلي في بيان نشره موقع Very Interesting، “ما يميزنا كبشر، أننا نجري تبادلات وعلاقات اجتماعية مع أشخاص آخرين على غرار،  الأصدقاء، والأزواج والأطفال، علاقات مكتسبة غير مبرمجة بشكل غريزي، لذلك يمكن للخيال أن يعزز ويطور تجربتنا الاجتماعية “.

مصر في عهد السيسي “التجهيل سياسة” .. أكثر من 14 مليون مصريّ لا يعرفون القراءة والكتابة!

 

ختاما، تحسن القراءة، من جودة المفردات، وقد ثبت أن الأطفال في سن السابعة، الذين يتمتعون بمهارات قراءة أفضل، يسجلون درجات أعلى في اختبارات الذكاء، من أولئك الذين لديهم مهارات قراءة أضعف، وفقًا لدرَاسة عن تنمية الطفل نُشرت في عام 2014.

معالي بن عمر
معالي بن عمر
معالي بن عمر؛ متحصلة على الإجازة التطبيقية في اللغة والآداب والحضارة الإسبانية والماجستير المهني في الترجمة الاسبانية. مترجمة تقارير ومقالات صحفية من مصادر إسبانية ولاتينية وفرنسية متنوعة، ترجمت لكل من عربي21 و نون بوست والجزيرة وترك برس، ترجمت في عديد المجالات على غرار السياسة والمال والأعمال والمجال الطبي والصحي والأمراض النفسية، و عالم المرأة والأسرة والأطفال… إلى جانب اللغة الاسبانية، ترجمت من اللغة الفرنسية إلى اللغة العربية، في موقع عرب كندا نيوز، وواترلو تايمز-كندا وكنت أعمل على ترجمة الدراسات الطبية الكندية وأخبار كوفيد-19، والأوضاع الاقتصادية والسياسية في كندا. خبرتي في الترجمة فاقت السنتين، كاتبة محتوى مع موسوعة سطور و موقع أمنيات برس ومدونة صحفية مع صحيفة بي دي ان الفلسطينية، باحثة متمكنة من مصادر الانترنت، ومهتمة بالشأن العربي والعالمي. وأحب الغوص في الانترنت والبحث وقراءة المقالات السياسية والطبية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

spot_img

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث