البحرين تشكو مجددا عدم اهتمام قطر بها وعبداللطيف الزياني يهاجم “الجزيرة”

0

جدد وزير خارجية البحرين، عبداللطيف الزياني، اتهامه لقطر بتجاهل دعوة قدمتها المنامة للدوحة من أجل بحث القضايا العالقة بين البلدين.

وهدد “الزياني” باللجوء إلى مجلس التعاون الخليجي بسبب ما وصفه بعدم التزام قطر ببيان العلا الذي صدر في 5 يناير الماضي، الذي وقع عليه زعماء دول المجلس الست إضافة إلى مصر.

وقال “الزياني”: “وقعنا على بيان العلا الذي له دور ويجب أن نعمل في هذا المشوار ولكن الطريق السهل والصائب معروف”.

وأضاف: “الحملة الإعلامية القطرية مازالت مستمرة على البحرين، وقناة الجزيرة ماتزال مواصلة في نهجها ولكن علينا أن نواكب هذا التحدي برفعنا مذكرات احتجاج لقطر ومجلس التعاون الخليجي”.

وزير خارجية البحرين

وهدد وزير خارجية البحرين باللجوء إلى مجلس التعاون الخليجي في حال استمرت قطر في إهمال دعوة البحرين للحوار

وفي وقت سابق، أعلنت البحرين أنها وجهت دعوتين إلى قطر لعقد مفاوضات لحل المسائل العالقة بينهما والتوقيع على بيان ثنائي، وذكرت المنامة أنها تنتظر الرد من الدوحة.

 البحرين يُجن جنونها من قناة الجزيرة

وفي مارس الماضي يبدو أن البحرين استغلت برنامج “خارج النص” الذي يذاع على شاشة قناة “الجزيرة”، وكشفت حلقته وقتها عن جرائم حقوقية بالمنامة. لمخاطبة قطر التي سبق أن شكت تجاهلها لها عقب المصالحة كطرف من أطراف الأزمة الخليجية.

وفي هذا السياق وجهت وزارة الداخلية البحرينية وقتها، تهما مزعومة لقناة “الجزيرة” القطرية، من بينها استهداف المنامة، ومخالفة مبادئ حسن الجوار، وبث الفتن بين أبناء الوطن الواحد.

بيان داخلية البحرين الذي سبقه بيان مماثل لوزارة الخارجية بنفس الشهر، زعم أن “برنامج قناة الجزيرة (خارج النص) يأتي ضمن سياسة ممنهجة تتبعها القناة للإساءة للبحرين وتشويه سمعتها في مجال حقوق الإنسان.

كما وصف البيان مضمون البرنامج بأنه “ادعاءات مفبركة وبعيدة عن الواقع”.

واتهم الجزيرة بأنه “تمتهن التحريض على العنف عبر إفادات دون أدلة مادية لأشخاص ارتكبوا جرائم إرهابية”.

وتابع البيان البحريني مزاعمه بأن “قناة الجزيرة وضعت نفسها بهذا البرنامج في نهج أصبحت فيه صوتًا للإرهابيين والمحرضين.”

“خارج النص”

وكانت إحدى حلقات برنامج “خارج النص” التي أذيعت في مارس الماضي تناولت كتابا بعنوان “زفرات” يتحدث عن ادعاءات حول تعرض سجناء معارضين للتعذيب في سجن “جو” المركزي بالبحرين في عام 2015.

ورغم توقيع المنامة على بيان العلا في السعودية بشأن المصالحة مع قطر مطلع العام الحالي، لا تزال العلاقات بين الدوحة والمنامة تشهد توترات علنية.

البحرين تشتكي عدم اهتمام قطر بها

ويشار إلى أنه في يناير الماضي وعقب اتفاق العلا، عاد وزير خارجية البحرين عبد اللطيف الزياني، لمهاجمة قطر من جديد مشتكيا عدم اهتمام قطر بدولته أو إجراء أي مباحثات معها كطرف من أطراف الأزمة الخليجية.

وجاء هجوم “الزياني” على الدوحة ضمن رده على السؤال المقدم من أحد النواب وقتها، حول مدى استجابة قطر للدعوة التي وجهتها لها خارجية البحرين بشأن إرسال وفد قطري لبدء المباحثات الثنائية.

البحرين تنتقد قطر

تصريحات عبداللطيف الزياني التي نقلتها وزارة الخارجية حينها، جاء فيها “إن السلطات القطرية لم تبد بعد صدور بيان العلا أية بادرة تجاه حلحلة الملفات العالقة معنا”

ويشار إلى أنه رغم إعلان المصالحة الخليجية، اتخذت البحرين قرارا “جائرا” بحقّ خال أمير قطر الشيخ تميم بن حمد.

وقالت الجريدة الرسمية البحرينية إن السلطات قررت مصادرة أملاك خالد المسند (خال امير قطر) وأولاده في للمنفعة العامة.

وربما جاءت هذه الخطوة بسبب تجاهل الدوحة للبحرين، وفق ما يكشف بيان وزير خارجيتها اليوم.

مطالبة بالتعامل مع التوافق الخليجي

وتابع الزياني في تصريحاته أنه “يبقى على دولة قطر التعامل مع متطلبات التوافق الخليجي، ومراعاة مصالح البحرين الاستراتيجية،”

اقرأ أيضاً: البحرين على استحياء: متمسكون بإقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية!

وطالب بالإسراع في معالجة القضايا العالقة بين البلدين بما يضمن علاقات سليمة وإيجابية بين البلدين في المستقبل، حسب قوله.

البحرين تشكو قطر إلى مجلس التعاون

كما عاد الزياني في فبراير الماضي لاتهام قطر بتجاهل دعوة قدمتها المنامة للدوحة من أجل بحث القضايا العالقة بين البلدين.

وقال الزياني، في اجتماع برلماني مع الحكومة البحرينية، إن قطر لم تستجب لدعوة وجهتها بلاده لبحث القضايا العالقة. معرباً عن استعداد المنامة لبدء “مباحثات جادة” مع الدوحة.

قضايا وموضوعات عالقة بين قطر والبحرين

وأشار الزياني، إلى أن وزارته أرسلت في 11 يناير الماضي، خطاب لنظيرتها القطرية لبدء مباحثات حيال القضايا. والموضوعات المعلقة، تفعيلا لما نص عليه بيان العلا.

وأضاف: “قمنا الجمعة، بإرسال خطاب إلى مجلس التعاون لدول الخليج العربية وعممناه على وزارات الخارجية في الدول الأعضاء”.

وتابع: “الخطاب أوضح أن قطر لم تستجب للدعوة التي وجهتها وزارة الخارجية، وأنه تم التأكيد بأن البحرين ستنتظر الرد على الدعوة للقاء الثنائي”.

وأكد الزياني أن “البحرين على استعداد لبدء مباحثات جادة ثنائية مع قطر لمعالجة كافة القضايا والموضوعات العالقة”.

الدوحة لم تعلق على اتهامات الزياني

ولم تعلق الدوحة بعد على ما قاله الزياني، إلا أنها عادة ما تؤكد حرصها على تعزيز العمل الخليجي المشترك.

وأنهت قمة العلا التي احتضنتها السعودية في 5 كانون الثاني/ يناير الماضي، مقاطعة أعلنها الرباعي العربي السعودية ومصر والإمارات والبحرين. ضد قطر، قبل أكثر من 3 سنوات.

وتلى ذلك فتح أجواء وحدود وعودة علاقات دبلوماسية بين بعض تلك الدول مع الدوحة، ليس من بينها البحرين.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More