معاريف تكشف سبب عدم وضع إسرائيل للإمارات على “اللائحة الحمراء”

0

كشفت صحيفة “معاريف” العبرية عن السبب الذي دفع إسرائيل لعدم وضع الإمارات على “اللائحة الحمراء”، على الرغم من ارتفاع معدلات الإصابة بفيروس كورونا فيها.

ولفتت الصحيفة في التقرير الذي أعده “جاكي حوكي” إلى أن الاعتبارات السياسية والاقتصادية هي من تحول دون إعلان إسرائيل عن الإمارات دولة “حمراء”.

ويأتي ذلك  على الرغم من أن معدلات الإصابة بكورونا في الإمارات تبلغ ستة أضعافها في إسرائيل، إلا أن حكومة تل أبيب لا تلزم القادمين من أبوظبي أو دبي بالعزل.

واستدرك التقرير أن الولايات المتحدة حذرت مواطنيها أخيراً من زيارة الإمارات بسبب ارتفاع معدلات الإصابة بكورونا فيها.

 إسرائيل والإمارات يجمعهما حالياً “غرام”

ولفتت الصحيفة إلى أن كلاً من إسرائيل والإمارات يجمعهما حالياً “غرام”، وأن العلاقات بينهما تطورت في الأسابيع الأخيرة بشكل كبير.

اقرأ أيضاً: ضاحي خلفان يرد على السعودية: الإمارات الأفضل عالمياً في مواجهة كورونا

مشيرة إلى أن الزيارة التي قام بها الأسبوع الماضي وزير الخارجية الإسرائيلي يئير لبيد إلى أبوظبي تمثل عهداً جديداً في العلاقات، يمكن وصفه بـ “عهد ما بعد نتنياهو”.

مقال “غزل” مشترك بقلم لابيد وعبدالله بن زايد

هذا وتواصل دولة الإمارات سقوطها في وحل التطبيع بصورة فجة تستفز الفلسطينيين والنشطاء العرب، حيث لم يتوقف التطبيع عند حدود الإعلان عنه وفقط بل دخل مراحل حميمية مع دولة الاحتلال.

وفي هذا السياق وبعد الزيارة التي أجراها يائير لابيد، وزير خارجية الاحتلال في الإمارات الأسبوع الماضي والتي تعد أول زيارة من نوعها، نُشر مقال مشترك لكل من وزير الخارجية الإماراتي عبدالله بن زايد ونظيره بحكومة الاحتلال في صحيفة “يديعوت” العبرية.

عبدالله بن زايد ويائير لابيد.. تطبيع

وجاء في بداية هذا المقال الذي لاقى انتقادات حادة: “توقع العالم أن الفوارق بيننا هي التي ستعرفنا، أحدنا يهودي والثاني مسلم، أحدنا إسرائيلي والثاني عربي، هذه رفعت إلى السطح مسألة تطرح المرة تلو الأخرى؛ هل الماضي هو الذي يقرر المستقبل، أم لعلنا أسياد مصيرنا؟”.

ونشر المقال المشترك في افتتاحية الصحيفة، وبحسبه “ففي الأسبوع الذي جرت فيه زيارة رسمية أولى لوزير خارجية إسرائيلي في الإمارات، وخلالها افتتحت سفارة وقنصلية إسرائيل في الإمارات، هي فرصة لطرح السؤال مرة أخرى، والقرار بالرد عليه”.

وأضافا: “عندما وقعت الإمارات وإسرائيل على اتفاقية التطبيع التاريخية في 2020، قررتا السير في طريق أخرى، فتثبيت العلاقات الدبلوماسية هو جهد مشترك للجانبين، من أجل تحديد فكر جديد يؤثر على المنطقة بأسرها”.

وزعما كل من وزير خارجية الإمارات والاحتلال أن “تصميمنا لتنفيذ الاتفاقات ينبع من الاعتراف بأن لدينا الكثير من الأهداف المشتركة، أبرزها هو التزامنا بخلق مستقبل أفضل للأجيال التالية، فإذا كانت هناك فرصة لبناء عالم من السلام، محظور أن نفوتها”.

وقالا: “لا شك أننا نقف أمام تحديات كبرى؛ فالسلام الذي اخترناه يقوم على خلفية اندلاع عنف وتطرف في المنطقة يميز بديناميكية دبلوماسية مركبة وبمصالح اقتصادية ثقيلة الوزن، ونهجنا العمل أولا وقبل كل شيء لحوار مفتوح بين الطرفين.”

مضيفين:”ولكن سيتعين علينا التغلب على قوى تحاول التآمر علينا، وعلى الرغم من ذلك، نؤمن بقلب كامل بقوة القرارات التي تضع مصلحة مواطنينا في الأولوية العليا ونأمل بمواصلة الطريق لتشجيع مزيد من الدول في المنطقة لأن تختار الطريق المؤدي إلى السلام (التطبيع)،”بحسب زعمهما.

 فضائل إحلال السلام

وذكرا كل من لابيد وعبدالله بن زايد، أن “فضائل إحلال سلام مستقر واضحة للجميع؛ فتثبيت العلاقات بين الإمارات وإسرائيل أدى إلى ازدهار عظيم؛ نمو اقتصادي، تبادل للثقافة وتعاون سياسي بين الجانبين، نحن نشهد نفوذا تجارية فحصت  فرصا واعدة للاستثمار والتجارة في جملة من الفروع”.

وزادا: “نحن نشهد تعاونا وثيقا بيننا؛ في البحث والتطوير للتطعيمات ضد فيروس كورونا، والدليل؛ إسرائيل والإمارات تتصدران مكافحة الوباء، ومعدلات المطعمين فيهما هي من الأعلى في العالم (هناك تصاعد لدى الاحتلال في زيادة عدد الإصابات بكورونا حاليا)، والآن نلتزم بتبادل العلم والخبرة مع دول أخرى كي تساهم في الجهد الدولي للانتصار على كورونا.”

ولفتا إلى أنه “فضلا عن ذلك، يسر كل من تل أبيب وأبو ظبي التشارك في مقدراتهما في  مجالات كالمعلومات الرقمية، المدن الذكية، السايبر والذكاء الاصطناعي، فالنمو في هذه الفروع سيؤدي لمنفعة جمة، وسيدفع إلى الأمام برفاه الجمهور، كما سيعمق المنافسة في السوق ويعدنا للمستقبل”.

ونبها إلى أنه “بعد توقيع اتفاقية التطبيع، تمت إقامة “صندوق إبراهيم” بمشاركة كل من واشنطن وتل أبيب وأبو ظبي، ومن خلال الصندوق يمكن للأطراف الثلاثة، نقل أكثر من 3 مليارات دولار للاستثمار في السوق الخاصة، وتطوير مبادرات تدفع للأمام بالتعاون الاقتصادي الإقليمي وتؤدي إلى الازدهار في الشرق الأوسط وما خلفه، وستخلق هذه المبادرة فرصا غير مسبوقة لسكان المنطقة”.

كما أشارا الوزيران إلى أنه “في هذه الأيام بدأت اثنتان من الثقافات المتطورة والدينامية في العالم البناء معا لمحرك شديد القوة للتقدم والفرص الجديدة، ليس فقط من أجل الإمارات وإسرائيل، بل في صالح المنطقة بأسرها.”

وأوضحا:”وهذا الحلم نشترك فيه وهو هام بقدر لا مثيل له، فالجمهور لدينا يريد العيش في عالم من السلام، ومن أجل تحقيق هذا علينا أن نعمل بكد، لخلق فرص لاتصالات مشتركة وتشجيع آخرين على الانضمام إلينا، وهذا الجهد لا يمكن التقدم به إلا من خلال تعاون متعدد الأطراف بين دول تتقاسم التزامنا للاستثمار في التعاون بدلا من المواجهات”.

اتفاقيات ابراهيم

ونوها إلى أنه “صحيح أن “اتفاقات إبراهيم”(التطبيع) هي الأولى من نوعها في المنطقة، ولكننا نؤمن بأنها ترسم الطريق لاتفاقات أخرى، لمستقبل لا تكون فيها الفوارق عائقا في الطريق إلى الحوار، وكلما نال الفعل زخما، نتذكر أحيانا أن القرارات الحاسمة هي القرارات التي تبدو لنا صعبة بل وربما مستحيلة”.

وتابعا: “كلانا يريد العيش في عالم فيه السلام ممكن، وعلينا أن نعمل بكد ومعا، من أجل الوصول لحلول بعيدة المدى ودائمة للمشاكل في منطقتنا، وسنواصل حمل الحلم بكل جهودنا لبناء عالم أفضل، السلام ليس اتفاقا يوقع عليه، بل السلام هو طريق حياة، والاحتفالات التي أجريناها هذا الأسبوع ليست نهاية الطريق، بل فقط البداية، اخترنا بشكل مختلف السلام”.

وكانت الإمارات والاحتلال الإسرائيلي توصلا في 13  أغسطس الماضي، إلى اتفاق لتطبيع العلاقات بينهما تم توقيعه يوم 15 سبتمبر الماضي في واشنطن في عهد الرئيس السابق دونالد ترامب.

وقوبل الاتفاق بتنديد واسع؛ واعتبرته الفصائل والقيادة الفلسطينية، “خيانة” من الإمارات وطعنة في ظهر الشعب الفلسطيني.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More