عبدالخالق عبدالله يثير ضجة واسعة في تغريدة حول الناشطة آلاء الصديق

1

أثار تعليق الأكاديمي الإماراتي، عبدالخالق عبدالله، على حادثة وفاة الكاتبة آلاء الصديق في حادث سير بالعاصمة البريطانية لندن، ضجة واسعة على منصات التواصل الاجتماعي.

وقال عبدالخالق عبدالله في تغريدة رصدتها “وطن”، معلقاً على وفاة الصديق.. ( رحمها الله فتاة ذكية ومثقفة ومتحدثة لبقة وأصبحت ضحية تنظيم سري عبثي هارب من العدالة).

وأضاف عبد الخالق عبد الله: ( كانت تنوي العودة لحضن اسرتها بعد فترة من الغربة والضياع والهروب والابتعاد عن الوطن). وفق قوله.

تغريدة عبدالخالق عبدالله حول آلاء صديق تثير ضجة واسعة

وأثارت تغريدة الأكاديمي الإماراتي جدلاً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي، مستنكرين ما وصفوه بالادعاءات الكاذبة من مستشار ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد.

الشيخة القطرية مريم آل ثاني علقت بالقول: ” اتق الله! للموت حرمة! فإن لم تستطع قول الحق، فلا تصفق للباطل!  وانت أعلم منّا جميعًا أنها ووالدها ضحايا نظامكم القمعي! حسبنا الله ونعم الوكيل! حتى الميت لم يسلم من افتراءاتكم!”.

وقال الكاتب فراس أبو هلال: “كانت ضحية لقمع اعتقل أباها وحرمه من الجنسية وسحب جنسية عائلته ومنعهم من العمل والرزق، أسوأ الخيانات هي خيانة المثقف!”.

في حين قال حساب “رند”: “الله يرحمك يا آلاء تركتك لنا ثقيلة، تركتِ لنا مجابهة هذول الأنذال اللي مافي أخس منهم مهما تخلينا وفكرنا”.

وعلق آخر: “أنا بقول نبطل تعاطي مع تغريدات الأفاق ده عشان معندوش ذرة شرف مهما إختلف الموضوع اللي بيتكلم عنه”.

وقال مغرد آخر: “أي واحد يعارض أو ينتقد “صنمهم” يعتبر ضمن تنظيم سري، يا رجل ألعب غيرها هذا الأسلوب صار قديم”.

وفاة بحادث سير

وتوفيت آلاء الصديق الناشطة الحقوقية الإماراتية، مديرة منظمة القسط لحقوق الإنسان، في لندن ببريطانيا إثر حادث سير رجّح ناشطون ان يكون متعمداً .

والناشطة آلاء الصديق هي ابنة أستاذ الشريعة ومعتقل الرأي في سجون أبوظبي محمد عبد الرزاق الصديق، ولم تستطع التواصل معه منذ عام 2013

وقال نشطاء إن آلاء الصديق توفيت في الحادث، وكانت برفقة زميلات لها أصبن معها في الحادث وأدخلن المشفى، وقد تم عزلهن في المشفى والتحفظ عليهن ومنع التواصل معهن.

وأكد الناشط الإماراتي المعارض أحمد الشيبة النعيمي أنّ آلاء الصديق توفيت بحادث سير.

كما أكد الناشط الإماراتي المعارض حمد الشامسي نبأ وفاة آلاء الصديق بحادث سير.

آلاء الصديق .. إمكانية العمل الإجرامي واردة

وفور الإعلان عن وفاة الناشطة الحقوقية الإماراتية، سارع نشطاء الى نعيها، مشيرين إلى إمكانية أن يكون الحادث مدبّر من السلطات الإماراتية، بهدف وقف نشاطها في فضح ممارسات النظام الحاكم في أبوظبي.

وقال المحلل محمد المختار الشنقيطي في تغريدة له: “توفيت مديرة مؤسسة القسط الحقوقية آلاء الصديق بعد صدمها بسيارة في بريطانيا فيما يشبه العمل الإجرامي، وقد قضت العقد الأخير من عمرها مدافعة عن تحرير والدها السجين في أبوظبي مع خيرة أبناء الإمارات. وعرفتُها في الدوحة ملتزمة كريمة السجايا، تقبلها الله”.

بينما كتب عبدالله العودة نجل الداعية المعتقل في سجون السعودية سلمان العودة: “اليوم رحلت عن هذه الدنيا الباحثة الإماراتية القديرة والأخت الصادقة المدافعة عن العدالة الأستاذة آلاء الصديق بينما يقبع والدها محمد الصديق في سجون الإمارات سيئة السمعة. أسأل الله أن يتقبلها في الصالحين وأن يرزق أهلها وذويها ومحبيها الصبر والسلوان، وأن يفرّج عن والدها”.

واستذكر ناشطون مواقف آلاء الصدّيق الرافضة للتطبيع الذي بادرت إليه الإمارات مع الاحتلال الاسرائيلي.

من جهتها كتبت الصحفية حياة اليماني: “الجميلة، المتفانية، الذكية، الشغوفة، الخفيفة حد الطيران مع نسمة آلاء الصدّيق، ابنة أبيها وصوته المدافع عن حقه وحريته في ذمة الله لا نقول إلا ما يرضى الله، إنا لله وإنا إليه راجعون اللهم ارحمها وانتقم ممن أبعدها عن أهلها وأورثها كل هذا الاغتراب طارت الفراشة إلى رحاب الله”.

أما الناشط أحمد بن راشد سعيّد” “توفيت الناشطة الإماراتية آلاء الصدّيق في حادث سير لم تُعرف تفاصيله بعد، وهي ابنة أستاذ الشريعة المعتقل بالإمارات، محمد عبد الرزاق الصدّيق. التقيت آلاء بلندن، وكانت مثالاً للخلق والعطاء. لا بد من التحقيق في مقتلها، فقد كانت ترفع لواء الدفاع عن أبيها والمظلومين من أمتنا. رحمها الله”.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. Avatar of SALEM ELKOTAMY
    SALEM ELKOTAMY يقول

    عيال المقبور زايد الخيانة يغتالون المعارضة المنفية بلندن آلاء الصديق بنت المعارض محمد عبد الرزاق الصديق دهسا عن طريق أحد عملاء أجهزة مخابراتهم بالتنسيق مع الموساد

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More