مذبحة إسرائيلية في غزة .. 24 شهيداً نصفهم أطفال والمقاومة تمطر المستوطنات بالصواريخ

0

ارتفعت حصيلة ضحايا القصف الإسرائيلي على قطاع غزة منذ مساء الاثنين وحتى صباح الثلاثاء إلى 24 شهيدا بينهم امرأة و9 أطفال، وأكثر من 106 إصابة.

وتواصل الطائرات الحربية الإسرائيلية شنّ غاراتها على أهداف متفرقة في انحاء القطاع المحاصر.

في المقابل تواصل المقاومة الفلسطينية اطلاق رشقات صاروخية باتجاه المستوطنات الاسرائيلية، وأعلنت عن استهداف القدس وتل ابيب وعسقلان ومستوطنات “غلاف غزة”.

وقالت القناة 13 العبرية ان 200 صاروخ أطلقت نحو إسرائيل حتى الآن.

وأعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، أن 7 صواريخ أطلقت من قطاع غزة، باتجاه منطقة القدس؛ واعترضت القبة الحديدية واحد منها.

وتكاد صافرات الانذار لا تتوقف في المستوطنات الاسرائيلية مع استمرار المقاومة في اطلاق الصواريخ.

وأطلقت الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية، فجر اليوم الثلاثاء، اسم معركة “سيف القدس” على التصعيد الحالي في قطاع غزة، وذلك “نصرة للقدس وردا على جرائم الاحتلال بحق أهلها، فيما أسمتها إسرائيل عملية “حارس الأسوار”.

من جهتها، عرضت سرايا القدس الذراع العسكري لحركة الجهاد الإسلامي تسجيلاً مصوراً لاستهداف جيب اسرائيلي على حدود القطاع بصاروخ موجه (كورنيت) ما ادى الى تدميره، واصابة اسرائيلي بجراح حسب الاعلان الاسرائيلي.

نتنياهو يهدد غزة بعدوان “قاسٍ”

وهدد رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، مساء الإثنين، بتنفيذ هجوم واسع النطاق في قطاع غزة.

ولح نتنياهو بان الجيش “سيرد بقوة كبيرة” على قطاع غزة، مشيرا إلى أن “التصعيد قد يستمر بعض الوقت”.

وأضاف في تصريحات نقلتها وسائل الإعلام الإسرائيلية: “لن نتسامح مع المساس بأرضنا وعاصمتنا ومواطنينا وجنودنا”.وفق وصفه

وتابع: “من يهاجمنا سيدفع ثمنا فادحا”.حسب تعبيره

وادعى نتنياهو أنه “لم نرغب في التصعيد، لكن من اختار التصعيد سيشعر بقوة أذرعنا. لا يمكنني أن أشاطركم تقييمات الوضع التي أجريتها مع جميع قوات الأمن، ولا في جميع الإجراءات التي نتخذها. إنها مواجهة صعبة إذا ما نظرنا إلى الصورة العامة. نديرها بتصميم ومسؤولية وحكمة”.

الكابينت يصادق على ضربة جوية لغزة

وصادق المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون الأمنية والسياسية (كابينيت)، على استهداف قطاع غزة المحاصر بهجمات جوية واسعة، دون تنفيذ اجتياح بري.

ونقل الموقع الإلكتروني لصحيفة “يديعوت أحرونوت” عن مصادر في الكابينيت قولها: “على حماس أن تتعرض لضربة قوية، ومع ذلك، الجميع يفهم التقييدات التي نعاني منها؛ ليست لدينا رغبة في خوض حروب كبيرة”.

وأضافت المصادر أنه “من الواضح أننا سندفع ثمنا معينا لكنهم سيدفعون ثمنا باهظا. نأمل أن ينتهي كل ذلك حتى عيد الفطر خلال يومين أو ثلاثة”.

القسام: ردنا سيكون قويا 

من جهته، قال المتحدث العسكري باسم كتائب “عز الدين القسام” الذراع العسكري لحكرة حماس في بيان مقتضب، “نحذر العدو الصهيوني بأنه في حال أقدم على قصف منشآتٍ مدنية أو منازل لأهلنا في غزة فإن ردنا سيكون قويًا ومؤلمًا وفوق توقعات العدو”.

هذا وفتحت بلدية تل أبيب ومدن اخرى الملاجئ، مع تواصل القصف الذي تقوم به المقاومة الفلسطينية.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More