السعودية لن تجرؤ على طلب مساعدة تركيا في قتال الحوثيين.. كاتب يمني يكشف التفاصيل

0

نفى الكاتب والباحث اليمني، محمد مصطفى العمراني، الأنباء التي يجري تداولها عن الاتفاق السعودي التركي. من أجل تدخل تركيا في حرب اليمن.

تحركات استراتيجية مدروسة

وقال العمراني، في سلسلة تغريدات رصدتها “وطن”: “تركيا على المدى القريب والمتوسط لن تتدخل في اليمن”.

وأضاف العمراني: “تركيا لا تتدخل في شأن أي دولة إلا بطلب رسمي من قيادة هذه الدولة وعبر اتفاقيات رسمية. وبعد أن تدرس الوضع جيدا ومدى قدرتها على تحقيق نصر سريع في حال تدخلها.

وتابع العمراني: “تركيا دولة تتحرك بشكل استراتيجي ولا تغامر وتتدخل في معركة غير مدروسة”.

قرار لا تجرؤ عليه السعودية

وأكمل بالقول: “تركيا يمكن أن تتدخل في اليمن بطلب رسمي سعودي وبطلب رسمي من قيادة الشرعية وباتفاقيات رسمية. وهذا أمر بعيد على المدى المنظور”.

وأشار العمراني، إلى أن السعودية والشرعية لا تجرؤ أي منهما على اتخاذ قرار كهذا فهذا قرار كبير ومصيري وله ما بعده. إلا إذا وافقت واشنطن ولا يبدو أن واشنطن والغرب سيسمح للسعودية.

أمريكا لن تسمح بتقارب سعودي تركي

وتابع الكاتب اليمني: “لن تسمح أمريكا والغرب عموما للسعودية بالتقارب مع تركيا لدرجة التحالف والتنسيق في جبهة اليمن. لأن هذا يعني ولادة تحالف سني قوي في المنطقة سيغير الموازين في اليمن والمنطقة”.

وأضاف: “الغرب حريص على إجهاض أي توجه من هذا القبيل خدمة لأدواته في المنطقة الذين تمكنوا بسبب غياب المشروع السني”.

تفاهمات سعودية تركية

يأتي ذلك، رداً على ما كشفته مصادر يمنية مطلعة عما قالت إنه تفاصيل تفاهمات سعودية تركية جديدة بشأن اليمن. أفضت لاستعانة الرياض بأنقرة لدعمها في حرب اليمن.

وقال المصادر اليمنية، إنه جرى التوصل لتفاهمات سعودية تركية بشأن اليمن. حيث طلبت السعودية من تركيا الدعم في حربها على اليمن فوافقت أنقرة.

كما أضافت المصادر: “التواجد التركي لن يكون بثقل تواجدها في ليبيا وإنما دعماً لوجستياً وتدريب وتوفير مسيّرات تركية. لردع المليشيات الحوثية”.

نقاط التواجد التركي

وأشارت المصادر اليمنية، إلى أن نقاط التواجد التركي ستكون حدود السعودية الجنوبية ومأرب، وجزيرة ميون، والسواحل الجنوبية.

وبينت أن هناك طلب تركي لحماية تواجدها في افريقيا. وأن السواحل الجنوبية نقاط خلاف حادة بين السعودية والإمارات.

مصادر يمنية تحدثت عن تحالف

وكانت مصادر يمنية مطلعة كشفت ما قالت إنها تفاصيل تفاهمات سعودية تركية جديدة بشأن اليمن، أغاظت ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد. خاصة بعد استعانة الرياض بأنقرة لدعمها في حرب اليمن.

تفاهمات سعودية تركية

وقال المصادر اليمنية، وفق حساب “اليمن حصري”، إنه جرى التوصل لتفاهمات سعودية تركية بشأن اليمن. حيث طلبت السعودية من تركيا الدعم في حربها على اليمن فوافقت أنقرة.

كما أضافت المصادر: “التواجد التركي لن يكون بثقل تواجدها في ليبيا وإنما دعماً لوجستياً وتدريب وتوفير مسيّرات تركية. لردع المليشيات الحوثية”.

نقاط التواجد التركي

وأشارت المصادر اليمنية، إلى أن نقاط التواجد التركي ستكون حدود السعودية الجنوبية ومأرب، وجزيرة ميون، والسواحل الجنوبية. مشيرة إلى أن هناك طلب تركي لحماية تواجدها في افريقيا. وأن السواحل الجنوبية نقاط خلاف حادة بين السعودية والإمارات.

مجتهد يكشف شرط تركيا

وفي السياق، أكد المغرد السعودي الشهير “مجتهد” على تلك المعلومات، وعلق قائلاً: “أخيراً ابن سلمان يضطر . صاغرا للاستعانة بتركيا في اليمن وتركيا تقبل بشروط تغيظ الإمارات”.

كما أضاف مجتهد وفق تغريدة رصدتها “وطن”: “ابن سلمان مرتبك بين الاضطرار وبين إرضاء ابن زايد”.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More