AlexaMetrics المغرب يطلق اسم " الشيخ زايد بن سلطان" على أحد شوارعه الرئيسية | وطن يغرد خارج السرب
المغرب تطلق اسم زايد بن سلطان على احد شوارعها

المغرب يطلق اسم ” الشيخ زايد بن سلطان” على أحد شوارعه الرئيسية بعد أن عادت المياه إلى مجاريها

قررت المغرب، إطلاق اسم مؤسس الإمارات الشيخ زايد بن سلطان، والذي يعد أول رئيس للإمارات على أحد شوارع العاصمة المغربية “الرباط”.

وجاء القرار المغربي، بمصادقة مجلس مقاطعة السويسي بالرباط بإجماع الأعضاء على القرار الذي يلغي التسمية القديمة (شارع خلوية) واعادة تسميته باسم مؤسس الامارات الشيخ زايد بن سلطان.

زايد بن سلطان.. علاقات متميزة

وقالت صحيفة “هسبريس” المغربية، إن التسمية الجديدة “تعكس العلاقات الثنائية المتميزة بين المملكة والإمارات العربية المتحدة.

وأشارت الصحيفة المغربية، إلى أن العلاقة تجلت في الفترة الأخيرة بقرار أبو ظبي فتح قنصلية لها في قلب الصحراء المغربية”.

مدينة العيون

وفي نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، فتحت الإمارات العربية المُتحدة قُنصلية لها بمدينة العُيون المغربية.

واعتبرت الإمارات أول دولة عربية تفتح قُنصلية لها بمدينة العيون، إلى جانب أكثر من 15 دولة إفريقية. قررت تعزيز تمثيلياتها الدبلوماسية بإقامة قُنصليات بهذه المدينة المغربية.

عبدالله بن زايد

وقبل نحو أسبوعين، أكد وزير الخارجية الإماراتي، عبد الله بن زايد، على موقف دولة الإمارات الداعم لسيادة المغرب على الصحراء المغربية.

جاء ذلك، خلال كلمته في المؤتمر الوزاري الذي نظمته الولايات المتحدة والمغرب عبر تقنية الفيديو، بشأن دعم حل الحكم الذاتي بالصحراء المغربية.

وقال عبدالله بن زايد: “نؤكد على موقف دولة الإمارات الداعم لسيادة المغرب على الصحراء المغربية”.

وأضاف: “حرصنا على أن نكون في طلائع الدول الداعمة لموقف المغرب بشأن الصحراء”.

الحكم الذاتي

وفي السياق، قال مساعد وزير الخارجية الأميركي، ديفيد شينكر، إن الحكم الذاتي هو الإطار الوحيد للحل في الصحراء المغربية.

وأشار إلى أن هذا الاجتماع هو إشارة إلى حكمة خطة الحكم الذاتي بالصحراء المغربية.

رد المغرب

بدروه، قال وزير الخارجية المغربي، ناصر بوريطة، إن الاجتماع يرسل إشارة مهمة إلى أن الاستقرار والسلام هو الخيار المنشود.

وأضاف بوريطة: “هناك توجه جديد لدعم حل الحكم الذاتي في الصحراء المغربية، الكثير من الدول بدأت بفتح قنصليات في مدينة العيون بالصحراء المغربية”.

الجدير ذكره، أن الكثير من التقارير الإعلامية الدولية أشارت إلى دور إماراتي في الضغط على المغرب من أجل التطبيع مع إسرائيل مقابل حسم قضية الصحراء الغربية لصالح الرباط.

التطبيع الإماراتي المغربي مع إسرائيل

وفي وقت سابق، قالت وزارة الخارجية الإسرائيلية، إنها افتتحت قنصليتها العامة في إمارة دبي، معلنة في ذات الوقت عن وصول ممثلها إلى العاصمة المغربية، الرباط.

وأوضحت أن المهمة الرئيسية للقنصلية ستكون تطوير العلاقات بين إسرائيل والإمارات، في مجالات الاقتصاد والسياحة والطيران.

وتابعت: “التكنولوجيا العالية الإسرائيلية ستحتل مكانة مركزية في عمل القنصلية الإسرائيلية”، دون مزيد من التوضيح.

وصول رئيس البعثة للمغرب

وفي سياق متصل، قالت الخارجية الإسرائيلية، إن السفير ديفيد غوفرين وصل إلى العاصمة المغربية، الرباط، لتولي منصب رئيس البعثة الإسرائيلية هناك.

وقالت الوزارة في بيان صحافي “بعد عشرين عاما من إغلاق السفارة الإسرائيلية في المغرب، وصل السفير ديفيد غوفرين إلى الرباط، وسيشغل منصب رئيس البعثة الإسرائيلية في المغرب”.

وأضاف البيان “إن إقامة علاقات دبلوماسية كاملة مع المغرب، وعودة الدبلوماسيين الإسرائيليين إلى الرباط، هو يوم عيد لدولة إسرائيل، ووزارة الخارجية الإسرائيلية”.

وأعلنت إسرائيل والمغرب والولايات المتحدة الأمريكية، نهاية العام الماضي، عن قرار إسرائيل والمغرب استئناف العلاقات الدبلوماسية بين البلدين التي توقفت في العام 2000.

زيارة ملك المغرب

وفي سياق ذي صلة، قال موقع “واينت” العبري، إن مسؤولين في ديوان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يجري اتصالات. مع القصر الملكي بالمغرب لتنسيق زيارة للملك محمد السادس إلى إسرائيل.

وأشار الموقع العبري، إلى أن الزيارة قد تكون خلال الأسابيع المقبلة وغالباً فور انتهاء فترة الإغلاق المفروض على مطار بن غوريون. وقبيل الانتخابات العامة الرابعة.

ونقل الموقع الإخباري العبري عن مسؤولين إسرائيليين مطلعين قولهم إن العاهل المغربي يشترط لزيارته إسرائيل أن تشمل زيارة رام الله. والاجتماع مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.

وحسب “واينت” قال مسؤولون دبلوماسيون إنه ليس من المؤكد ان يوافق العاهل المغربي على زيارة إسرائيل قبل الانتخابات في إسرائيل. لعلمه بأن نتنياهو قد يوظف الزيارة في حملته الانتخابية.

وتابع مسؤول في حديثه للموقع: “هناك اتصالات، ومحاولات، لكن من الصعب رؤية هذا يتحقق. نحن نعرف أن ديوان رئيس الحكومة ومجلس الأمن القومي يريدون هذا. لكن من غير المؤكد أنهم سيتمكنون من تحقيق هذا قبل الانتخابات. من يدري فمن الممكن ان يفاجئنا الملك بقدومه”.

وكان نتنياهو قد تحدث قبل شهر مع الملك محمد السادس ووجه له الدعوة للقيام بزيارة إلى إسرائيل.

رحلات جوية

يذكر ان الحكومة الإسرائيلية صادقت يوم الأحد الماضي على اتفاق إقامة العلاقات بين البلدين. فيما تم في الأسبوع الماضي توقيع اتفاق لتسيير رحلات مباشرة بين الجانبين.

وحسب الموقع العبري، فإن المغرب يسعى في هذه الأيام إلى ترميم إحدى العمارات في مدينة تل أبيب.

وأشار الموقع العبري، إلى أن الموقع سيكون مقر لمكتب الاتصال المغربي في إسرائيل.

وكان يفترض أن يتم افتتاح هذه المكاتب نهاية شهر كانون الثاني/ يناير الحالي لكن قد يؤجل ذلك بسبب الإغلاق.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *