لا يجب أن نكون “صدى لردة فعل”.. تغريدة نارية لمفتي سلطنة عمان تلقى تفاعلاً واسعاً

2

بعد أن هاجم المفتي العام لسلطنة عمان، الشيخ أحمد بن حمد الخليلي، ظاهرة “التودد إلى العدو” التي ظهرت في الأمة، فيما يبدو أنّها إشارة منه الى لجوء دول خليجية الى مع الاحتلال الإسرائيلي، خرج اليوم ليؤكد أن المسلم يجب عليه ألا يكون “صدى لردة فعل” وأن يكون قراره نابع من ثوابته واصوله.

 

وقال في تغريدة له بتويتر عبر حسابه الرسميّ، إن المطلوبُ من المسلم أن ينهجَ النهجَ الصحيح، بغض النظر عما تؤدي إليه ردودُ الأفعال من تصرفات شتى تزخرُ بها هذه الحياةُ المعاصرة.

 

وتابع موضحا:”فالمسلمُ لا يكون صدى لردةِ فعل، بل يحرصُ على أن يستمدَّ من الأصولِ الثابتةِ قوتَه وموقفَه.”

 

وتفاعل آلاف المغردين مع كلمات الشيخ الخليلي مشيدين به، ومؤكدين أنه ليس كمشايخ وعلماء السلاطين المطبّلين لولاة الأمر حتى ولو على حساب الدين.

 

 

وعبر مفتي سلطنة عمان في بيانات سابقة عن رفضه للتطبيع مع إسرائيل وخيانة القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني، وهاجم الدول المطبعة على حساب الفلسطينيين.

 

وسبق أن تعرض الشيخ الخليلي لانتقادات من قبل ذباب والإمارات، لتأييده قرار تركيا تحويل معلم آيا صوفيا لمسجد.

 

ويشار إلى أن مفتى سلطنة عمان الشيخ ، شن الأسبوع الماضي هجومًا حادًّا على الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون؛ بعد أن اتهم أنه يمر بأزمة بجميع أرجاء العالم.

 

وقال الشيخ “الخليلي” في بيان على حسابه الرسمي في “تويتر” رصدته (وطن) حينها: “لا يزال المناوئون للإسلام الذين يتربصون به الدوائر تنفث ألسنتهم وأقلامهم لهيبًا مما يعتمِل بين حناياهم ويتأججُ في أحشائهم من سعير الحقد وجحيم البغضاء ظانِّين أنهم بذلك ينفسون عن أنفسهم ما يلقونه من عنتٍ شديد ومعاناة قاسية مما يحرزه الإسلام بين عقلاء الإنسانية اليوم من تقدم باهر”.

 

وبيّن أن الزعم بأن الإسلام يمر بأزمة يأتي من باب “رمتني بدائها وانسلت”، في إشارة إلى تصريحات الرئيس الفرنسي الأخيرة.

 

وأضاف “مهما حاولوا أن يلصقوا بالإسلام من تهم باطلة فإن ذلك لا ينقلب عليهم إلا بالفشل الذريع ، وليست عاقبته إلا السقوط في حضيض سوء العواقب”.

شاهد أيضا: “حدث استثنائي انهمرت فيه دموعه” .. دعاء مفتي سلطنة عمان لرفع الوباء يتصدر ويخصّ الباحثين عن عمل

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. هزاب يقول

    هو يقصد حادثة الاستاذ الفرنسي زوالطالب الشيشاني! بطريقة فيها الكثير من التقية يدافع عن الفرنسي ! وقصة ردة الفعل هي كلمة لكل من يدافع عن الاسلام ورسول الهدى خاتم الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد صلىى الله عليه وسلم. شيخ الإباضية كل يوم يتردى إلى هاوية سحيقة وهو قلبا وقالبا مع الحكومات ضد الشعوب ومع الاعداء ضد المسلمين ! بس الغريب بعض المسلمين المتملقين فهموا التصريحات بالمقلوب! خخخخخخخخخخخ

  2. خالد عوض ابن عمان يقول

    لا مايقصد هذولا يقصد على أسيادك الصهاينة اللي كنت تتبع معهم شيطان العرب محمد بن زايد وأقزامه وانت لا كلام ولاصوت عندك وزيد على صياحك ونباحك وترى ماتقدر ترد علينا فأنت جبان وحاقد وحسود وتتهرب من مناظرتك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.