ضجّ الحضور بالضحك .. كيف أجاب وزير خارجية عمان على سؤال صحفي: “كم لك في الخدمة؟”

2

ردّ بن عبدالله الوزير العُماني المسؤول عن الشؤون الخارجية على سؤال لصحفي خلال مشاركته في المنتدى الإقتصادي العالمي دافوس 2020، حول الفترة التي أمضاها في من خدمة السلطنة.

وسأل الصحفيُ الوزير قائلاً: كم لك في الخدمة؟ فأجاب “بن علوي”:٤٨ سنة، ليردّ الصحفي بالقول: هذا قبل ولادتي، لتضج القاعة بالضحك .

وقال “بن علوي، الأربعاء، أثناء جلسة حوارية في المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس، حول النزاعات بمنطقة الشرق الأوسط إن “أطراف مؤتمر برلين الأخير حول الأزمة الليبية اجتمعوا لحماية مصالحهم، وليس لحل النزاع الدائر في البلاد”.

وأضاف:”الشعور الذي ينتابنا هو أن الأطراف المعنية بهذه المواجهات والنزاعات لا تريد أن تجد حلا لها بل تريد أن تديرها”.

واستطرد: “حتى الذين اجتمعوا في برلين فعلوا ذلك بغية حماية مصالحهم وليس لإيجاد حل”.

قد يعجبك ايضا
  1. هزاب يقول

    لطمة و‘هانة في وجه أكبر عميل خسيس ونذل للصهاينة! هاهاهات! الغريب في الأمر قبل سنوات تكلم هذا الظفاري عن الترهل في جهاز الخدمة المدنية في بلاده! واليوم صحفي لم يكن مولودا عندما كان هذا الوزير في الخدمة يذله ويهينه على رؤوس الخلائق والأشهاد! خخخخخخخخخخ! صربة معلم! هل مازال هذا الوقح يريد البقاء في كرسيه مع السلطان الجديد ليكمل مسيرة العمالة والخيانة مع أسياده الصهاينة والفرس؟ هععععع! لو كان فيه ذرة أو قشور أو بقايا الكرامة لقدم استقالته فورا! هاهاهاها! من زيارة المسجد الأقصى كذريعة لإستجداء زيارة نتنياهو لهم إلى التسلل ليلا إلى مخدع سيده إلى المهانة في دافوس! ويا قلب لا تحزن! أفقر عماني يمشي في شوارع مسقط وعمان يعلم ان هذا الكائن اكبر فاسد ومصلحي ومنتفع من الحاكم السابق ! فهل سيستمر رحلة الشهد والدموع مع الحاكم الجديد؟ هل ستستمر الهدايا من قطر وتصدير منتجات شركات على رأسها في رئاسة مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي أبناء هذا التافه الغبي؟ هل سيستمر الترزق من محادثات فرقاء اليمن وليبيا وسوريا على حساب الشعب الفقير واستضافة كل أولئك المرتزقة في فنادق النمرتزق الظفاري في مسقط وصلالة ومنتجعاته السياحية؟ خخخخخخخخ! شلة الفساد ستزداد قوة مع الحاكم الجديد رجل الاعمال! خخخخخخخخ

    1. الغول يقول

      انت عرة يا واطي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.