AlexaMetrics "بدون شماتة".. هذا ما طالب به عبدالله العذبة بعد نيل سعود القحطاني البراءة من دم جمال خاشقجي؟! | وطن يغرد خارج السرب
عبدالله العذبة

“بدون شماتة”.. هذا ما طالب به عبدالله العذبة بعد نيل سعود القحطاني البراءة من دم جمال خاشقجي؟!

علق الاعلامي القطري الشهير، عبدالله العذبة، على براءة سعود القحطاني مستشار ابن سلمان السابق، من دم الصحفي السعودي جمال خاشقجي الذي جرى قتله وتقطيع جسده في مقر قنصلية بلاده بإسطنبول العام الماضي.

وقال العذبة في تغريدة رصدتها “وطن”، ( بما إن سعود القحطاني، #دليم” طلع براءة.. فأنا أطالب بعودته إلى تويتر علنا، وليس بالتخفي خلف الحسابات المستعارة يا إخوان), وهو الامر الذي أغضب الذباب السعودي من تغريدته.

https://twitter.com/A_AlAthbah/status/1209368916495089664?s=20

وكان ناشطون سعوديون تداولوا، الثلاثاء، قصيدة شعرية قالوا إن سعود القحطاني، مستشار ابن سلمان السابق، قد أنشدها بعد أن تمت تبرئته في قضية مقتل الصحفي جمال خاشقجي.

ونشرت القصيدة تحت عنوان “براني اللي كلنا باحتكامه”.

https://twitter.com/naifco/status/1209202089404116994?s=20

وكانت المحكمة الجزائية الابتدائية في السعودية، أصدرت أحكاما بالإعدام بحق 5 متهمين في قضية مقتل الصحفي جمال خاشقجي، كما حكمت بالسجن على 3 مدانين لمدد إجمالها 24 عاما.

وقال وكيل النيابة العامة شلعان الشلعان، إنه جرى التحقيق مع سعود القحطاني، المستشار السابق في الديوان الملكي، لكن لم يواجه اتهامات وتم الإفراج عنه رفقة اللواء أحمد عسيري، والقنصل العام في تركيا محمد العتيبي.

وهو ما رآه حقوقي بارز في لندن، في حديث مع الأناضول، نتاج “محاكمة سرية باطلة” أشبه بـ”المسرحية”، حيث “برأت الكبار ودفعت مجهولين للإعدام قربانا لحماية ولي العهد ودفنا لأسرار القضية بالكامل “، مؤكدا أن كل شيء “قابل للتحول للحقيقة بالضغط الدولي وتشكيل محكمة دولية”.

اقرأ أيضاً: “رويترز” تكشف بالتفاصيل أسماء سعوديين سيجري قطع رقابهم لتورطهم في قتل خاشقجي

وتضررت سمعة ولي العهد والمملكة بشدة، عقب جريمة مقتل خاشقجي، رغم الإطاحة بمسؤولين بارزين من صدارة المشهد السعودي.

وفي ديسمبر/ كانون أول 2018، أصدرت محكمة تركية، مذكرة توقيف بحق عسيري والقحطاني، مؤكدة وجود أدلة على اتهامهما بالمشاركة بـ”القتل المتعمد بطريقة وحشية أو عبر التعذيب مع سابق الإصرار والترصد” .

وبعد ستة أشهر وتحديدا في يونيو/حزيران 2019، انتقد تقرير أممي أعدته المقررة عن القتل خارج نطاق القضاء أغنيس كالامارد، عدم محاكمة القحطاني، المتهم الرئيسي بإدارة الجريمة، ومحمد العتيبي، مشيرا لوجود أدلة تحتاج لتحقيق بشأن تورط بن سلمان، وهو اتهام كان محل نفي دائم من الرياض.

وكانت صحيفة “وول ستريت جورنال”، الأمريكية كشفت قبل عام عن فحوى 11 رسالة مشفّرة اعترضتها وكالة المخابرات الأمريكية CIA، قبل وبعد اغتيال خاشقجي بين القحطاني وبن سلمان، وسط ترجيحات منها بمسؤولية ولي العهد.

ولم يتوقف الأمر في المسار القضائي على تبرئة الكبار، بل وصل إلى إعلان الرياض إصدار حكم أولي بالإعدام، بـحق 5 أشخاص، والحبس لـ 3 آخرين بأحكام بالسجن مجملها 24 سنة، دون إعلان هوية أي منهم، بدعوى أن “الأحكام غير نهائية”.

وتمسكت النيابة السعودية، بعدم ذكر الأسماء، مشيرة إلى أن القضية شملت 31 شخصا، تم إيقاف 21 منهم، واستجواب 10 دون توقيف لعدم وجود ما يستوجب التوقيف.

وأضافت النيابة أن المحكمة أصدرت أحكامًا أولية بحق 11 مدانًا، “بينهم 5 من المدعي عليهم قصاصا، وهم المباشرون والمشتركون في قتل خاشقجي”، دون تسميتهم.

وقالت إن المحكمة ردت طلب المدعي العام الحكم بعقوبة تعزيرية (لم يوضحها) على 3 مدانين آخرين لعدم ثبوت إدانتهم في القضية، مشيرة إلى حفظ الدعوى بحق 10 أشخاص والإفراج عنهم لعدم كفاية الأدلة.

وأفادت النيابة بأن التحقيقات أثبتت أنه لم تكن هناك نية مسبقة لقتل خاشقجي، وتم التحقيق في كل من يشتبه فيه.

وأكدت أن الأحكام الصادرة اليوم لا زالت أولية وعندما تكون قطعية (نهائية) سيتم إعلانها (دون تحديد موعد).

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: http://bit.ly/35oWbv8

قد يعجبك ايضا

تعليقات:

  1. عادي جدا انت ايضا تم تبرئتك من فضيحة غاليه ال ثاني خوفا على سمعة العائلة الحكمة بقطر
    برغم وجود اتصالات بينك وبينها تقشعر لها الابدان من قلة ادبها وقلة ادب الفاضك وكلماتك انت ومعشوقتك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *