معارض أردني بارز يفجر مفاجأة صادمة: سوريون محكومون بالإعدام بتهمة داعش وهجوم الركبان “لا يجيدون الوضوء”

1

فجر الناشط الاردني والمعارض البارز ، مفاجأة حول بعض الموقوفين والمحكومين “السوريين تحديدا” بالاعدام، في بلاده بتهمة الانتماء إلى تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، مقسماً بالله أنه لا (لا علاقة لهم بالاسلام لا من قريب ولا بعيد ولا يجيدون حتى الوضوء).!

وقال رئيس لجنة الدفاع عن المعتقلين الإسلاميين والناشط العشائري الشيخ محمد خلف الحديد إنه مستعد شخصيا لحلف اليمين على القرآن الكريم لأنه يعرف تمام المعرفة بأن خمسة سوريين تم إتهامهم بالمسئولية عن “ ” لا علاقة لهم من أي نوع بتنظيم الدولة الإسلامية وإثنين على الأقل منهم لا علاقة لهم بالإسلام.

وشدد الحديد على أن المدانين الخمسة في قضية تفجير الركبان “لا يجيدون الوضوء”.

وطالب الحديد ولأول مرة ورغم معارضته الشديد للنظام السوري سفارة دمشق في عمان الإسراع للمطالبة بالافراج عن مواطنيها الخمسة لأنهم وتحت القسم “أبرياء تماما”.

ويبدو أن الحديث عن خمسة سوريين تم اعتقالهم بعد تفجير الركبان من داخل الأراضي السورية ومحاكمتهم بتهمة تنفيذ التفجير الإرهابي الذي أودى بحياة أردنيين.

وحسب الحديد قام الجيش السوري الحر بـ”بيع هؤلاء” لأطراف أردنية وتسليمهم وهم أبرياء تماما من العملية الإرهابية.

واعتبر أن الإصرار على اتهام الأشخاص الخمسة بأنهم جزء من تنظيم الدولة الإسلامية “” خطأ فادح وكذبة كبيرة وينطوي على تضليل للقيادة الأردنية وأشار لأسماء محددة من ضباط متقاعدين الآن بإعتبارهم المسئولين عن التضليل.

وحسب الحديد الذي سجل حيثيات ما قاله أمام حراكيين على كاميرا فيديو وبث المادة، كانت عملية كوماندوس وهمية في العمق السوري بعد تفجير الركبان والهدف اقناع القصر الملكي الأردني بأن المعنيين متيقظين ويعتقلون المسئولين عن التفجير لتغطية القصور في العمل.

وقال الحديد: أقسم بالله إن بعضهم لا يجيد الوضوء وإنهم أبرياء ولا علاقة لهم بأي طريقة بتفجير الركبان وتمت فبركة التهم ضدهم وعلى الحكومة السورية أن تتحرك للمطالبة بتسليم مواطنيها والإفراج عنهم.

وأثناء الحديث ذكر الحديد أن معطياته نتجت عن تدقيقات ومتابعات اللجنة المدنية المتخصصة التي يترأسها وقام بذكر أسماء متقاعدين مسئولين عن هذه الفبركة وبينهم مدير سابق في أجهزة الاستخبارات وجنرالين.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: http://bit.ly/35oWbv8

قد يعجبك ايضا
  1. للتاريخ يقول

    نجح الغرب في تشويه الاسلام وخاصة مذهب اهل السنة والجماعة هي حرب ضد الاسلام السني
    جميع الجماعات الارهابية لاعلاقة للاسلام بهم لو تسأل احدهم عن اركان الاسلام فلن يجيب لجهله بها !!!
    هي حمله غربيه لترتيب المنطقة حسب ماتريد فلا سبيل لاختراق هذه الدول والشعوب الاسلامية الا عن طريق تشويه صورة الاسلام بهذه الجماعات اللتي البسوها لباس الاسلام واطلقوا عليها مسميات اسلاميه والمطايا كثيييير ! حتى وصل الامر ببعض المسلمين أن يخشى أن يقول أنا مسلم في بعض الدول

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.