لماذا يخشى قادة الحصار “قمة كوالالمبور”؟.. وزير خارجية البحرين هاجم مشاركة أمير قطر وكاتب قطري مسح به الأرض

1

هاجم وزير الخارجية البحريني خالد بن أحمد آل خليفة، مشاركة أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني بـ “قمة كوالالمبور” ـ القمة الإسلامية المصغرة ـ التي تستضيفها العاصمة الماليزية والمزمع عقدها في الفترة بين 18 -21 ديسمبر الحالي.

ويبدو أن مشاركة استبعاد دول الحصار من هذه القمة قد أغضب قادة الحصار، فبعد هجوم ضاحي خلفان على القمة هاهو “برميل البحرين” يهاجم مشاركة أمير قطر بها ويستنكر عدم مشاركته بالقمة الخليجية الأخيرة في الرياض.

ودون في تغريدة على حسابه الرسمي بتويتر رصدتها (وطن) ما نصه:”اي قمة حضورها هو الأهم لمصلحةشعوبنا ؟ قمة مجلس التعاون في الرياض أم قمة مصغرة في أقصى الارض؟”

ليلجمه الكاتبالقطري البارز فهد العمادي برد ناري قال فيه:”في اقصى الارض  قمة لمناقشة احوال المسلمين بحضور اصحاب الهمم”

طالع أيضاً: السيسي يخرج عن صمته لإرضاء ابن زايد.. هذا هو موقفه من مفاوضات الصلح بين قطر والسعودية!

وتابع:”بينما في الرياض تم اتخاذ قرار بحصار قطر في ٢٠١٧ وفشلت في القمة العربية الاسلامية وفي القمة الخليجية كان حالها كحال بقية القمم السابقة”

والشهر المنصرم، أعلن رئيس الوزراء الماليزي، مهاتير محمد، أن بلاده ستستضيف قمة إسلامية مصغرة، تضم 5 دول بينها تركيا.

وقال خلال حفل تعريفي بـ”قمة كوالالمبور 2019″، إن القمة التي وصفها بالبداية الصغيرة، ستعقد لتسليط الضوء على مشاكل العالم الإسلامي، واقتراح الحلول لها.

ومن المقرر أن تعقد “قمة كوالالمبور 2019″، خلال الفترة بين 18-21 كانون الأول/ ديسمبر الجاري، بمشاركة تركيا وماليزيا وقطر وباكستان وإندونيسيا.

ذكرت مواقع إعلامية باكستانية، الثلاثاء، أن رئيس الوزراء الباكستاني، عمران خان، ألغى مشاركته في القمة الإسلامية المصغرة بالعاصمة الماليزية “كوالالمبور” لأسباب مرتبطة بملفات “الأمن القومي”، فيما ذكرت وسائل إعلام منها روسيا اليوم، أن الاعتذار جاء بعد لقاء خان بولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

وقال موقع “International The News” إن رئيس الوزراء الباكستاني قرر إرسال وزير خارجيته شاه محمود قريشي ممثلا عنه لحضور القمة المقرر عقدها من 18 إلى 20 كانون الأول/ديسمبر الجاري.

وأوضح الموقع أن “المملكة العربية السعودية أثارت مخاوف جدية بشأن تصريح رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد الذي قال إن الدول الإسلامية في قمة كوالالمبور ستشكل منصة جديدة لتحل محل منظمة التعاون الإسلامي التي قال إنها فشلت في حل المشاكل التي يواجهها المسلمون في العالم”.

ونقل عن مصادر أن السعودية وحلفاءها، بما في ذلك الإمارات والكويت والبحرين، يشعرون بالقلق إزاء وجود أمير قطر والرئيس التركي والرئيس الإيراني في القمة، ويخشون من تشكيل منتدى إسلامي جديد، وهو ما شكل ضغوطا على خان.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: http://bit.ly/35oWbv8

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. سوق الطويل-كريتر -عدن يقول

    ليلجمه الكاتبالقطري ….! بلاش الكلمة دي شكلها بيئة اوي !(فرد علية الكاتب القطري)! احسن واشيك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.