ردّ عنيف .. هكذا ألجَمَ “الشاهين” العُماني الأمير السعودي “بن مساعد” بعد تطاوله على السلطنة

3

في ردٍ مُلجمٍ على الأمير السعودي عبدالرحمن بن مساعد، الذي ادّعى أنّ بيان سلطنة حول هجوم أرامكو “كُتب في إيران“ –حسب زعمه-، أكّد المغرّد العُمانيّ الشهير بتويتر “”، أنّ مسلوبي الإرادة والسيادة هم حُكّام الذين تُصادق أبوظبي على بياناتهم.

واتّهم “بن مساعد” بأنها تبرّر الهجوم على أرامكو، منتقداً الحياد العُماني وقال: ” ليت حيادكم يشمل إيران أيضًا!”.

 

واعتبر الأمير السعودي أن بيان الخارجية العُمانية كان “متأخرا”، وسخر من نصّ البيان بالقول: ”هذا البيان المتأخر من الشقيقة عمان وليس من دولة إسكندنافية بعيدة”.

وبدأ “الشاهين” العُماني ردّه على زعم “بن مساعد” أنّ بيان السلطنة كُتب في إيران بالقول: “حبنا للشرفاء والعقلاء بالمملكة يمنعني من أن أقول،،، يبدو وكأن تغريداتك مكتوبة على حائط المبكى. فلا نعلم ما كان هناك هجوم كيماوي بغاز الأعصاب قد أصابك بهذه التقلصات العصبية،،، أم أنه اختلال هرموني طبيعي من النوع الذي يؤدي إلى تقلب المزاج والحساسية الزائدة”.

أما عن ادّعاء الأمير السعودي أن بيان عُمان جاءَ متأخراً فقال “الشاهين”: ” سبق وأن قدمت السلطنة بيانات الإدانة في موضعها وبيانات الدعوة للتهدئة في مواقعها دون أن تزيد على عباراتها حرفاً أو تنقص من بلاغة كلماتها واقعاً. وانتم الآن في حالة حرب تخسرون فيها كل يوم صديق وتكسبون الخصوم بكل دقيقة”.

وأضاف “الشاهين”: “هنا يا عبد الرحمن عندما تحول القرارات الخاطئة التي وسوس بها شيطان العرب في آذان مراهقي السياسة إلى إحداث وردود فعل في حين أن #الحل_في_مسقط التي انتقدت بيانها. فمن الطبيعي وضع كل كائن في حجمه خاصة أن كان حجمه يصغر كل يوم ويحول أدواته السياسية والإعلامية إلى منصة للتراشق الصبياني”.

وتابع المغرّد العُماني الشهير: ” قصفوكم جنوبا وشمالا فبحثتم عن بيان عمان. قصفوا سفنكم بحراَ وحرقوا سفارتكم فبحثتم عن بيان عمان. غزتكم كائنات فضائية من مجرة أخرى فبحثتم عن بيان عمان. أين كنتم عندما آزركم بيان عمان وطلب من الجميع الوقوف مع المملكة في محنتها عندما قطعتم خاشقجي بالمنشار؟ م انه صدر من أبوظبي وليس إيران؟”.

وزاد “الشاهين”: ” أصبحتم مهزوزي الشخصية فاقدي الإرادة مسلوبي السيادة، تصادق أبوظبي على بياناتكم وتدقق واشنطن على فواتيركم و تهز قبيلة يمنية عروشكم في أعلى قصوركم وبدلا من السعي لتكوين صورة متماسكة والحفاظ على العلاقات مع الآخرين،، تسعون لشحن النفوس ضد دول لم تؤذيكم يوما أو تقف ضدكم”.

ورآى أنّه “كان من الأجدر في مثل هذه الظروف الصاروخية أن تدعون لوحدة الصفوف في مواجهة الخطر و رص البنيان الخليجي بدلاً من هدمه وإعادة العلاقات بدل التحريض ،والحفاظ على مظهر القوى الذي لا تهزه مثل هذه الأحداث بدلاً من وضعية المطلقة التي تسعى لجمع بيانات تعاطف عائلتها وحارتها ضد طليقها وحماتها”.

وأكّد أنّ “ما ورد من ردود خرقاء و عبارات حمقاء وتهديدات شعواء في تغريدات متابعي الأمير السعودي دليل واقعي على كمية البؤس والضلالة وفراغ الفكر والمعنى والانقياد كالاغنام خلف الراعي. زرعت بذورها حسابات أبوظبي و أشعلتموها انتم بينهم كالثيران التي تحرث الحقل فمردودة عليك وعلى كل محرض ضد عمان قبلهم”.

وبأسلوبٍ ساخرٍ واستهزائيّ، ذكّر “الشاهين” الأمير السعودي “بن مساعد” “أن وزارة الخارجية الموقرة غير معنية بعلاج حالات زيادة غازات المعدة وانسداد الأمعاء ومتلازمة الدحلانيزم. نسأل الله لك الشفاء العاجل وان يمن عليك بنعمة الصحة والعافية وكمال العقل وجمال الفكر”.

ومساء الإثنين، أعربت سلطنة عمان عن أسفها العميق لتعرض بعض منشآت الطاقة بالمملكة العربية السعودية في “بقيق وخريص” شرق المملكة، لهجمات.


واعتبرت السلطنة في بيانٍ صدر عن وزارة الخارجية العُمانية، “ذلك تصعيدا لا طائل منه”.

وطلبت السلطنة من مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن السفير مارتن غريفيتث دعوة أطراف الحرب في اليمن إلى طاولة المفاوضات للتوافق على إنهاء الصراع.

 

وأبدت سلطنة عمان استعدادها لدعم إحلال السلام في اليمن.

ورصدت “وطن” منذ ضربة “أرامكو”، هجوماً “غريباً” من مغرّدين وإعلاميين وكُتّاب سعوديين على سلطنة عمان بسبب عدم إدانتها الهجوم -قبل أن يصدر بيان الخارجية العمانية مساء الإثنين-.

 

 

 

قد يعجبك ايضا
  1. متابع يقول

    يا الشاهين ماكل امير امير فيه امير وفيه حمير وهذا من الاخيره فلا تعره اي اهتمام ماله قيمه عندنا مجرد دلدلول وتابع اهبل مايدري كوعه من بوعه مره شاعر ومره كروي ومره سياسي ومره جحشي مايدري وش يبغي بالهالحياة اشغلته هالجينه الوسخه ولو فيه شو،ية عدل بهالبلد كان الجحش في سوق الغنم وكثير عليه .

  2. ابن المهلب يقول

    الحكي واقف

  3. قابوسية يقول

    (و إذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما)

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.