“شاهد” سيلفي وانفجار أرامكو خلفي.. عامل بالشركة شامتا بالحريق الضخم يثير غضب السعوديين

0

أثار مقطع فيديو لعامل سعودي بشركة أرامكو ظهر منتشيا وشامتا بالحريق الضخم الذي تعرضت له الشركة في عقب استهدافها من قبل الحوثيين، جدلا واسعا بين السعوديين الذين استنكروا هذا الفعل.

ويظهر المقطع المتداول على نطاق واسع الشاب السعودي وهو يلتقط فيديو بخاصية “السيلفي” من الموبيل الخاص به ويوثق لحظة الحريق وسحابة الدخان فوق معمل أرامكو الذي تعرض للقصف.

وأبدى العامل فرحة شديدة بهذا الانفجار الذي عطل العمل بالشركة، ما عرضه لموجة هجوم عنيفة من قبل السعوديين.

وهوت البورصة في بداية تعاملات، اليوم الأحد، أولى جلسات أسبوع التداول، بعد هجمات بالطائرات المسيرة على منشأتين لشركة أرامكو، أمس السبت، أحدهما أكبر معمل لتكرير النفط في العالم.

وتراجع المؤشر الرئيسي للبورصة بنسبة 2.3 في المائة، ليغمر لون الهبوط الأحمر شاشة التداول بعد أن هبطت أسهم 165 شركة، من إجمالي 193 شركة مقيدة فيما لم ترتفع سوى 11 شركة.

وهوى سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك)، أكبر شركة بتروكيماويات في المملكة، بنسبة 3.5 في المائة، بعد أن أعلنت عن نقص في إمدادات اللقيم بنحو 49 في المائة عقب الهجوم.

واللقيم هي المادة الخام المستعملة في المصانع والمعامل، ومن المواد التي تقيد تحت هذا التصنيف الغاز الطبيعي والنفط والكهرباء والسوائل مثل البيوتان والغازات مثل الإيثان.

وأدى الهجوم إلى فقدان السعودية نحو نصف إنتاجها.

وأمس السبت، أعلن وزير الطاقة عبد العزيز بن سلمان أن الانفجارات أدت إلى توقف كمية من إمدادات الزيت الخام، تقدر بنحو 5.7 ملايين برميل، أو حوالي 50 في المائة من إنتاج شركة أرامكو، وفق التقديرات الأولية.

وأضحت خطط ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، لبيع حصة من أرامكو، مهددة بالاحتراق، بعد أن تزايدت وتيرة ضربات الحوثيين لمعامل النفط التابعة للشركة، ما يضعف التقييم المادي للشركة، ويجعل مخاطر الاستثمار في أسهمها الأكثر تأثيراً على قرار المستثمرين.

ولم تعد الخسائر مقتصرة على توقف حقول وأنابيب صادرات النفط، بل أضحت القيمة السوقية لشركة أرامكو، التي يجرى التخطيط لطرحها في أسواق المال المحلية والدولية مهددة بالتهاوي، لا سيما أن هذه القيمة مهددة بالأساس من تراجع أسعار النفط في السوق العالمية، ما يضرب رؤية ابن سلمان لخصخصة حصة من الشركة وجني عشرات مليارات الدولارات من ورائها.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.