ناصر الدويلة: خصوم قطر صاروا في وضع “دفاع ميؤوس منه” ونصيحتي للسعودية والإمارات “يد ما تقواها صافحها”

0

أكد السياسي الكويتي البارز وعضو مجلس الأمة السابق ، أن وضعت خصومها في وضع دفاع ميؤوس منه حسب وصفه، ونصح دول الحصار وعلى رأسهم والإمارات بالصلح حيث لا طريق آخر لخروجهم من هذه الأزمة التي ورطوا أنفسهم بها.

وقال “الدويلة” في تغريدة له بتويتر رصدتها (وطن):”الظاهر لي ان قطر كسرت خصومها كسرة ما بعدها كسيرة والاخوة في قطر متعودين على مواجهة المؤامرات بقلب جسور و توفيق من الله والحقيقة انهم مشكلة عويصة مالها حل”

وتابع ناصحا قادة الحصار:” ونصيحتي للاشقاء يد ما تقواها صافحها ومن رد ما كنه شرد وقطر لها ثقل عظيم في السياسة الدولية فلا تخسروها وانتم في اوقات صعبة”

وشدد السياسي الكويتي في تغريدة أخرى على أن قطر أثبتت أنها صعبة الانقياد عميقة الرؤى بعيدة المرمى “وأظهرت خصومها امام العالم بمظهر الاشقياء”

واستشهد الدويلة بتصريح مستشار ابن زايد عبدالخالق عبدالله الذي أكد فيه أن إعلام قطر أقوى من إعلام دول الحصار مجتمعة:” وكما قال دعبد الخالق عبدالله ان اعلام قطر اقوى بكثير من اعلام دول الحصار مجتمعه واستطاع القطريون فرض انفسهم على الساحة الدولية واصبح خصمهم في وضع دفاع ميؤوس منه تشيلهم عثرة و ترضخهم اخرى”

وأقر  مستشار ولي عهد أبوظبي ، بتفوق الإعلام القَطري على وسائل إعلام دول الحصار، مؤكداً بلوغ تأثير الخطاب الإعلامي القَطري مستوى العالمية.

جاء ذلك في تغريدة لعبد الخالق عبد الله، الأكاديمي المقرب من بن زايد، نشرها على حسابه الشخصي في “تويتر”، أوائل الشهر الجاري.

وكتب عبد الله: “أقولها بكل صراحة: خطابهم الإعلامي أقوى تأثيراً في الرأي العام العربي والعالمي، من خطابنا الإعلامي”، في إشارة إلى الإعلام القطري.

جدير بالذكر أن إغلاق قناة “الجزيرة” القطرية كان من بين أبرز مطالب دول حصار قطر الأربع، لإعادة علاقاتها مع الدوحة وفك الحصار عنها.

وفرضت السعودية والإمارات والبحرين ومصر حصاراً على قطر، في يونيو 2017؛ بزعم “دعم الإرهاب”، وهو ما تنفيه الدوحة، وتقول إنها محاولة للسيطرة على قرارها الوطني.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.