مفكر إسلامي مصري يتطاول على الصحابة: انقلبوا على الإسلام بمجرد موت الرسول

2

عاد المفكر الإسلامي المصري أحمد عبده ماهر ـ كما يسمي نفسه ـ لإثارة الجدل مجددا بفتاويه الغريبة وتغريداته المستهزئة بالسنة وصحابة الرسول الكريم.

هذه المرة وبعد الطعن بصحيح البخاري، خرج “ماهر” يتطاول على صحابة رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ ويزعم أنهم انقلبوا على الإسلام بمجرد موت النبي.

وقال في تغريدة له رصدتها (وطن) على حسابه بتويتر:”لا تلقوا باللائمة على الإسلام الأموي فلقد كانت يسبون النساء ويطأونهن ويبيعون البشر بالأسواق قبل حكم بنو أمية.”

وتابع مزاعمه التي أثارت موجة غضب واسعة:”وكانت دماء البشر تسيل أنهارا قبل حكم بنو أمية فصدقوني بأن الصحابة انقلبوا على الإسلام بمجرد موت الرسول”

وتابع أحمد عبده ماهر طعنه بالسنة النبوية وتطاوله على أعلامها، بقوله إن الرسول جاء ليتمم مكارم الأخلاق فهل تم إتمام مكارم الأخلاق بسبي النساء ووطئهن…وقد فعلته للصحابة؟.”

وأضاف:”وهل تمت بإرضاع الكبير ونكاح الرضيعة وقد قال به الفقهاء؟ وهل صرتم أتباع الرسول بأحاديث البخاري بمباشرة الحائض من خلف إزار؟ إن كل هذا جرائم فقهية”

وتسبب حديث “ماهر” في جدل واسع بين النشطاء الذين هاجموه وبينوا خطورة كلامه، وكتب أحدهم:”راجع نفسك استاذ احمد فقد يكون سيدي رسول الله خصمك يوم القيامة وانت تقدح في آل بيته وصحابته بهذه الصورة .. فبماذا سوف ترد عليه ؟”

وكتب آخر:”سبحان الله لا ادب مع الرسول عليه السلام ولا مع اصحابه ولا مع التابعين كيف تبي تتادب مع العامه الان؟ ما عندك الا ترمي التهم وتترك الباقي للجهله وقليلي العلم ليعيثو بالاسلام بكيل التهم له وللمسلمين”

يشار إلى أنه في أواخر مايو الماضي خرج أحمد عبده ماهر يطعن بأصح الكتب بعد القرآن الكريم بإجماع العلماء وهو “صحيح البخاري” حتى أنه وصف الإمام البخاري بأنه جاهل يكذب على النبي.

ولم يكتف المفكر الإسلامي المصري ـ كما يعرف نفسه ـ بالطعن في أصح كتاب بعد القرآن الكريم، بل سب العلماء التابعين للإمام البخاري والسائرين على دربه، ووصفهم بالعبيد الذي اغتاظوا حين يجدوا أنهم كانوا كبنو حينما عبدوا العجل.

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. شاهد على العصر يقول

    لقد سقط هذا المنافق ولن يقوم من منها.

  2. وادي يقول

    كلام الاستاذ عبدو ماهر صحيح 100% ولم يأت بشيئ من عنده وكل ما قاله مسطور في كتب أهل السنة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.