الاتحاد للطيران الإماراتي تعلق رحلاتها فوق إيران وخليج عمان

وطن _ تسبب حادث إسقاط إيران لطائرة أمريكية مسيرة اخترقت مجالها الجوي، في رحالة من القلق والرعب لدى حكام الإمارات الاتحاد للطيران الإماراتي تعلق رحلاتها تحسبا لأي جديد.

وفي هذا السياق أعلنت شركة الاتحاد للطيران الإماراتي  عن تعليق جميع رحلاتها عبر مجال إيران الجوي وفوق مضيق هرمز وخليج عمان حتى إشعار آخر.

وذكرت الشركة في بيان أصدرته أمس أنها ستسير رحلاتها عبر طرق بديلة إلى عدد من الوجهات من وإلى أبوظبي.م

الاتحاد للطيران .. أكبر شركة طيران في الإمارات تعلن هذا القرار بشأن قطر

وأشارت إلى أن هذا الإجراء جاء بعد التشاور عن كثب مع الهيئة العامة للطيران المدني في الإمارات لتقييم قرار إدارة الطيران الفدرالية الأمريكية منع شركات الطيران الأمريكية من التحليق في جزء من المجال الجوي الإيراني.

وأكدت “الاتحاد” أن قرارها سيؤدي إلى تأخر بعض الرحلات من مطار أبوظبي الدولي وسيزيد من وقت الرحلات على بعض الوجهات، مشددة على أن سلامة المسافرين وطواقم الطائرات لا تزال على رأس أولوياتها.

وعلى جانب آخر استدعت وزارة الخارجية في إيران اليوم، السبت، القائم بالأعمال الإماراتي في طهران احتجاجًا على انطلاق الطائرة الأمريكية المُسيرة التي أسقطها الحرس الثوري الإيراني من قاعدة عسكرية أمريكية في الإمارات.

وأفادت وكالة أنباء “فارس” الإيرانية بأن: “وزارة الخارجية الإيرانية استدعت القائم بالأعمال الإماراتي إثر العمل العدواني لطائرة التجسس الاميركية المسيرة التي اخترقت المجال الجوي الايراني انطلاقا من قاعدة عسكرية أميركية في الإمارات”.

وأوضحت الوكالة أنه “تم ابلاغ القائم بالأعمال الإيراني باحتجاج طهران الشديد على هذا الأمر”.

وذكرت أن رئيس دائرة الخليج في وزارة الخارجية الإيرانية أكد “رفض تقديم تسهيلات من الدول الأخرى للقوات الأجنبية للقيام بأي اعتداء على حدود إيران المائية والبرية والجوية”.

وشدد على أن تلك الدول “لا يمكنها أن تتنصل من المسؤولية في مثل هذه الحالات”.

وقالت الوكالة إنه: “وفقًا لشريط الفيديو الذي تم بثه حول مسار حركة الطائرة الأميركية المسيرة؛ كانت انطلقت من قاعدة “الظفرة” الجوية في منطقة “مصفح” في ضواحي أبوظبي”.

وأضافت أن “الطائرة المسيرة (غلوبال هاوك) أو RQ-4C تعد من أحدث طائرات التجسس في العالم وتقدر قيمها بأكثر من 200 مليون دولار”.

وكان الحرس الثوري الإيراني أعلن صباح الخميس عن إسقاط الدفاع الجوي للقوة الجوفضائية التابعة له فجرًا طائرة تجسس أميركية مسيرة بعد اختراقها الأجواء الإيرانية في سواحل محافظة هرمزكان جنوبي البلاد.

وأمس، أعلن ترامب أنه أوقف ضربة أمريكية على إيران قبل 10 دقائق من بدئها، لأنه “وجد أنها ستقتل 150 شخصًا، وهو رد غير مناسب على إسقاط طائرة مُسيرة”.

وقال ترامب في سلسلة تغريدات عبر “تويتر”: “كنا على وشك ضرب 3 مواقع في إيران أمس”، مضيفًا “نحن لسنا على عجلة من أمرنا”.

وتأتي هذا التطورات في وقت تشهد فيه منطقة الخليج توترات وحشد عسكري أمريكي يشبه بشكل كبير الأوضاع التي سبقت غزو العراق، بسبب ما تقول إنه تهديدات إيرانية لمصالحها في المنطقة.

وتعرضت ست سفن تجارية لهجمات في مضيق هرمز مؤخرًا، واتهمت واشنطن إيران بالمسؤولية عن ذلك، وأرسلت جنودًا لحماية المضيق، وتبعتها في هذه الخطوة بريطانيا.

ستُسرّح 50 طياراً .. “الاتحاد” الإماراتية للطيران تتعرّض لضربة قويّة وخسائر كبيرة!

قد يعجبك أيضاً

تعليقات

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعنا

حياتنا