دبلوماسي إماراتي يفضح حكومة بلاده ويكشف حجم الدعم المقدم لـ”حفتر” مناصفة مع السعودية

0

نقلت شبكة “سي إن إن” الأمريكية عن دبلوماسي إماراتي، قوله إن بلاده قدمت نحو 200 مليون دولار للعمليات العسكرية التي يقودها اللواء الليبي المتقاعد “”، والتي أطلق عليها اسم “عمليات تحرير طرابلس”، مقسمة بين الرياض وأبوظبي.

ونقلت الشبكة في تقرير على نسختها العربية عن “مصدر دبلوماسي إماراتي” – لم تكشف عن هويته- القول إن المعركة في ليبيا هي لـ”إنهاء النفوذ القطري والتركي في المنطقة ودعمهما للمليشيات التي تقودها جماعة الإخوان المسلمين في المنطقة”، وفق تعبيره.

وكان وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش، قال في تغريدة قبل أيام إن “اتفاق أبوظبي قدم فرصة لدعم الجهود التي تبذلها الأمم المتحدة في ليبيا”، متابعا بأنه “في الوقت الحالي، تستمر الجماعات المتطرفة في السيطرة على العاصمة، وتعطيل التوصل إلى حل سياسي”، وفق تعبيره.

ووفق تقرير سابق، صادر عن الأمم المتحدة، فإن زودت قوات “حفتر” بنحو 100 ناقلة جنود مدرعة خلال السنوات الماضية.

وأشار التقرير ذاته إلى أن الإمارات ساعدت قوات “حفتر” على الأغلب في بناء قاعدة الهادم الجوية.

وقدمت الإمارات مئات المدرعات والسيارات والأموال لقوات “خليفة حفتر” منذ سنوات، وساعدته على الصمود أمام القوات الحكومية المعترف بها دولياً، و”الثوار” الرافضين لتوسع قواته.

تملك الدولة قاعدتان عسكريتان في ليبيا لطائرات دون طيار ومروحيات وطائرات مقاتلة ومقر عمليات، الأولى في منطقة “الخروبة” بعد 100 كيلومتر جنوب غربي حقل السرير النفطي، والثانية في منطقة “الخادم” تبعد نحو مئة كيلومتر عن مدينة بنغازي.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.