“شاهد” ليبيات يضربن “حفتر والسيسي” بالأحذية في طرابلس

3

انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي مقطعا مصورا، لتظاهرات غاضبة في الليبية تندد بهجوم الجنرال الليبي المدعوم إماراتيا خليفة حفتر وبدعم ومصر والإمارات له.

ويظهر المقطع المتداول على نطاق واسع، سيدات ليبيات في تظاهرة حاشدة وهن يضربن صورا لـ عبد الفتاح السيسي رئيس النظام المصري والجنرال المنشق بالأحذية تعبيرا عن غضبهم ورفضهم للتدخلات الخارجية.

واستقبل رئيس النظام المصري عبد الفتاح السيسي، الأحد، الماضي اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر في تحرك يستهدف -على الأرجح- مساعدته في تحقيق هدفه المتمثل في اجتياح العاصمة طرابلس.

وقالت الرئاسة المصرية حينها إن السيسي وحفتر بحثا -خلال اللقاء الذي جرى في قصر الاتحادية بالقاهرة- تطورات الأوضاع في ، دون الكشف عن تفاصيل المحادثات.

لكن اللقاء يأتي في وقت يسعى قائد “الجيش الوطني الليبي” للحصول على غطاء إقليمي ودولي للسيطرة على طرابلس التي تهاجمها قواته، في ظل مقاومة عنيفة من قوات “الوفاق الوطني” المعترف بها دوليا.

وكانت تقارير كثيرة أكدت أن حفتر حصل على دعم عسكري من لحسم معركته التي بدأها عام 2014 بمدينة بنغازي، وكذلك المعركة التي شنتها قواته العام الماضي على مدينة درنة بحجة مكافحة الإرهاب.

والعام الماضي، ذكر اللواء المتقاعد أن مصر والإمارات كانتا من بين دول ساعدته في معركة بنغازي.

وفي مقابلة أجرتها معه مجلة جون أفريك في فبراير من نفس العام، قال حفتر عن علاقته بالسيسي “مواقفنا تقترب في الواقع، ووضع بلاده عندما وصل إلى السلطة مشابه لموقف ليبيا اليوم”.

وأضاف “عدونا الكبير الإخوان المسلمون.. يهددون بلداننا وجيراننا الأفارقة والأوروبيين على حد سواء”.

ويأتي استقبال السيسي لحفتر بعد أن زار الأخير السعودية والتقى الملك سلمان وولي عهده قبل أسبوعين قبل من بدء هجومه على مدينة طرابلس بالرابع من الشهر الجاري.

وأكدت صحيفة وول ستريت جورنال أن وعدت حفتر بملايين الدولارات لتمويل حملته العسكرية على طرابلس.

قد يعجبك ايضا
  1. احمد يقول

    عيب عليكن ما قمتن به لا يمكن ان يغتفر .. لم تلوثتا احذيتكن ؟

  2. رمضان السويحلى يقول

    السيسى القذر او كما يلقبه المصريون ( بلحه ) يستحق الضرب بالاحذية على وجهه وحفترمعه لكن ليس فى الصور لكن مباشرة السيسى فى زيارة حفتر الاخيرة له لم بفصح ان يتخل فى هذه الحرب لسبب واحد عارفين ليش ؟ لان الجزائر وتونس تقفان له بالمرصاد وان لا يسعنى الا ان احيى الجزائر لوقوفها مع ليبيا ضد هذا الاشر القذر عميل السعودية والامارات ومصر وكذلك تونس البطلة الصغيرة التى هى عندى افضل من الدول التى تدعى بانها تتزعم وتقود الامة العربية الف تحية للجزائر وشعبها والحقيقة ما فتأت اساند الجزائر معنويا واكتب واغرد عبر صفحتى وادعوا الله بأن يسلم الجزائر ويوفق شعبها لما فيه الخير فهذا الشعب ناضل كثيرا ليكون حراً ومازال يناضل ضد قوى الشر والرجعية العربية والجزائر دائما تقف بالمرصاد لهذه الدولة المارقه الامعة التى ما فتئت تحيك المؤمرات وتتبع من يدفع لها كالسعودية والمؤمرات كما احيى تونس العظيمة رغم المؤمرات والتحريض من السعودية

  3. محمد يقول

    العيب من الدجالين وخونة الاوطان والزعامات تبقى رموزا عالية في القمم لا تتعثر ولا تتاثر من بقايا اذرعة للخيانة لا زالت تحاول ان تكون..المجد للاوطان والهاوية لمليشيات الحقد والكراهية التى تتغنى باليدين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.