طارق السويدان يطلق تغريدة مثيرة: هناك دول تنفق المليارات لمنع حرية الشعوب وتكريس الاستبداد.. من يقصد؟

0

هاجم الداعية الكويتي المعروف الدكتور طارق السويدان، ما وصفها بالدول التي تحارب توجه الشعوب نحو الإسلام وتنفق المليارات لمنع حرية هذه الشعوب.

وفيما اعتبره ناشطون تلميحا صريحا للسعودية والإمارات، قال “السويدان” في تغريدة له على حسابه بتويتر رصدتها (وطن) إن هناك دولا تنفق المليارات ليمنعوا وليكرسوا الاستبداد”

وتابع مشيرا إلى أن هذه الدول المقصودة تحارب أيضا توجه الشعوب نحو الإسلام، وأضاف:”فَسَيُنفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ”

وذهب العديد من النشطاء في ردودهم على “السويدان” إلى أنه يقصد والإمارات، اللتان تقودان مخططا شيطانيا لتدمير المنطقة والسيطرة على مفاصل الحكم بها.

وكانت صحيفة “وول ستريت جورنال” كشفت أن السعودية وعدت الجنرال خليفة حفتر بملايين الدولارات لتمويل عمليته ضد العاصمة طرابلس، التي جاءت قبل أيام من المحاولات الدولية لتوحيد البلاد.

ولا تزال الإمارات تواصل عبثها المعهود في المنطقة وذلك خرقها الصريح للقوانين الدولية وإنتهاكها لسيادة الدول بتدخلها في شؤونها الداخلية، حيث أنها مازالت تقدم الدعم العسكري والمادي للواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر الذي يقوم بشن حملة عسكرية شعواء على العاصمة طرابلس من أجل السيطرة على الحكم في ليبيا.

وفي السياق، أفادت مصادر عسكرية السبت، الماضي أن طائرتي شحن قادمتين من أبوظبي، حطتا في مطار بنينا، في مدينة بنغازي شرق ليبيا، التي تسيطر عليها قوات اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر، مؤكدة أن الطائرتين تحملان ضباطاً إماراتيين، متخصصين في عمليات الطائرات المسيرة، كما تحملان معدات عسكرية، وذلك بحسب ما نقله موقع “ليبيا أوبزرفر”.

ومن جهتها صرحت مواقع متخصصة برصد حركة الطيران، إن واحدة من الطائرتين تتبع لشركة شحن إماراتية، وإن الطائرتين أفرغتا حمولتيهما في مطار بنينا قبل العودة إلى أبوظبي.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.