أعنف هجوم بكلمات غير مسبوقة .. “روتانا” تمسح الأرض بـ”عمرو أديب” بعد “تطاوله” على الوليد بن طلال

1

شنّت قناة “ خليجية” السعودية المملوكة لرجل الأعمال السعودي ، هجوماً عنيفاً وغير مسبوق على الإعلامي المصري ومقدم البرامج بقناة “إم بي سي” السعودية .

جاء ذلك في أعقاب هجوم “أديب” على الوليد بن طلال، في برنامجه “الحكاية” المذاع عبر فضائية “إم بي سي ”، بسبب انتقاد الأمير السعودي لتغطية قناة “العربية” للهجوم الإرهابي على مسجدي نيوزيلندا، خلال حوار له على قناة “”.

وخلال برنامج “الأسبوع في ساعة” المذاع على شاشة “روتانا خليجية”، شنّ مقدم البرنامج الإعلامي والكاتب السعودي ، هجوماً عنيفاً على عمرو أديب وقال إنه “يبدل مواقف أكثر يبدل ملابسه”.

وأضاف “الدريس” رداً على عمرو أديب: “أسرع معركة يمكن أن تخسرها هي التي تستعين فيها للحديث عن الشرف والنزاهة بزُناة الكلام وبياعي المواقف”.

ووجه تساؤلاً لـ”أديب” قائلاً: ” أتشكك في ولاء أحد أفراد الأسرة المالكة ؟!”

وقال الاعلامي السعودي لـ”أديب”: “ليس من الشطارة أن تتكىء على بعض الأسماء لتنتصر لمواقفك وتقوي حجتك”.

وأضاف قائلاً: ” لا تعلمنا عن العربية ومجموعة MBC فهي قنواتنا السعودية والعربية التي نعرفها قبل أن تأتيها وتعمل بها قبل يومين وتزايد بها علينا”.

وقال إن قناة “العربية” لم تُحسن الإختيار، باستعانتها في الحديث بشأن سعودي بـ”أجير مصري”. مضيفاً أن الجميع يعرف أن عمرو أديب “طبّال عمّال على بطال” وأنه متكسّب بلسانه، وأنه من الردّاحين.

وزاد قائلاً:”لا يليق بالعربية أن تسمح لعمرو أديب أن يضع الإسقاطات الكاذبة على الأمير الوليد بن طلال”.

وطالب “الدريس” قنوات روتانا و MBC وقف أي مذيع يحاول المزايدة على أبناء أو إعلام المملكة الوطني.حسب قوله

وكان عمرو أديب قال بصفته عضوا في “” وقنوات “العربية والعربية الحدث”، إن الأمير الوليد نبطلال دائما ما يسخر منها، ويقلل من شأنها، خصوصا الإخبارية منها.

وتابع أديب انتقاده للقاء الأمير على قناة روتانا خليجية، وتساءل حول سر تهجم الأمير على مجموعة “إم بي سي” و”العربية”.

وأكد أن الأمير لطالما كانت لديه مشاكل مع “إم بي سي والعربية”.

ونوه أديب إلى أنه من اللحظة الأولى كانت قناة العربية بمختلف صفحاتها قد وصفت العملية بـ”الإرهابية”.

وتابع بأنه من المفهوم أن تكون هنالك منافسة بين قنوات “روتانا” و”إم بي سي” لكن الجميع في خندق واحد، مستنكرا تصريحات سابقة للأمير بأن قناة “الجزيرة” هي قناة الشعوب العربية، وأن مجموعة “إم بي سي، والعربية” هي “قنوات الحكام”.

وأكد أن الأمير منبهر بالتجربة القطرية والتركية، لكنه بنفس الوقت قال: “هل يعقل بعد ما يحصل الآن في المنطقة، أن يستمر الضرب في قنوات العربية وإم بي سي؟”.

وعن قناة العرب، التي أنشئت في قطر، قال أديب: “ماذا لو استمرت القناة وعملت في قطر؟ ماذا كان سيحصل؟”.
وتابع: “انظر ماذا فعلت بنا قطر وتركيا”. وناشد أديب الأمير: “أما آن الأوان أن تترك هذا التفكير القديم؟”.

واتهم أديب قنوات “روتانا” باستضافة “المتطرفين”، في إشارة إلى دعاة وأكاديميين سعوديين اعتقلتهم السطات السعودية مؤخرا، في حين كانت “العربية وإم بي سي” تواجه إيران والإرهاب والتوسع، بحسب تعبيره.

وكان الوليد بن طلال قال في لقاء له على “روتانا خليجية” إن الإرهاب لا دين له، وإن ما حصل في نيوزيلندا، جريمة نكراء إرهابية، وإن أي مؤسسة سعودية عربية إعلامية لا تصفها بالإرهابية فهي مخطئة، وقال إنه يجب أن يكون بتجرد وعدم تحميل الأخطاء على الآخرين.

وتابع بأن بعض المؤسسات المدعومة سعوديا قالت إن العمل “إجرامي” وتخجل أن تقول عن الحادث إنه “إرهابي”، في إشارة إلى تغطية قناة العربية السعودية، دون أن يذكرها صراحة.

https://www.youtube.com/watch?v=DLHXYrDM4mI
قد يعجبك ايضا
  1. ابوعمر يقول

    الزبالة المصرية عمر الزبال أو أديب مستعد التخلي عن مؤخرته لمن يدفع…

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.