غرفة عمليات مشتركة بين الإمارات ومصر رداً على حملة “أطمن أنت مش وحدك” وهذا دور دحلان

1

كشف المغرد الشهير “طامح” المختص بالشأن الخليجي والعربي، عن إنشاء غرفة عملية مشتركة بين المخابرات الإماراتية، والقيادي الفلسطيني المفصول من حركة فتح محمد دحلان، وقيادة الجيش المصري لمواجهة حملة “اطمن أنت مش لوحدك” التي اطلقها الإعلامي معتز مطر قبل أيام.

وقال “طامح” في تغريدات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” إن محمد دحلان، والمستشار الأمني لولي عهد أبو ظبي، قال لمدير المخابرات المصرية عباس كامل: “إن لم يكن لديك لجان لمواجهة الحملة على مواقع التواصل فيمكننا الاستعانة بلجان تركي آل الشيخ (…) الوضع صعب يا عباس، البلد بتفلت من قبضتنا”.

وفي إطار إلهاء المصريين عن التفاعل مع الحملة، أضاف “طامح” أنه “سيتم تنفيذ أحكام إعدامات خلال الأيام القادمة، وستكون هناك إحدى النساء من ضمن من سينفذ فيهم حكم الإعدام وسيتم عمل بعض حوادث التفجيرات في بعض الجنود المجندين واتهام الإخوان بارتكابها، كما أنه ستتم مهاجمة بعض الكنائس والمساجد”.

وأشار “طامح” إلى أن “القيادات الخليجية التي تدير شؤون أصبحت تستشعر عدم جدوى وجود السيسي، وأن الشعب سيهب هبة عظيمة وأنه كان من الخطأ الاعتماد على شخص بهذا الغباء (السيسي)، ولكنهم في مرحلة لا يمكنهم التغيير”.

ولفت “طامح” إلى أنه من ضمن بنود خطة غرفة العمليات المشتركة لمواجهة حملة مطر اعتقال عائلة مطر والتنكيل بها، واعتقال والدته بطريقة همجية لتخويفه، إلى جانب تسخير رؤساء الأندية ومشاهير اللاعبين لعمل حملات إعلامية وتهدئة جماهيرهم ودعوتهم للاستقرار مع منح كل لاعب مشارك بالحملة المضادة ضد مطر مليون دولار.

وكشف “طامح” عن أن المسؤول عن إصدار أمر اعتقال عائلة معتز مطر هو محمد دحلان، قائلا: “كان قرار اعتقال أسرة الإعلامي معتز مطر والتنكيل بها للضغط على المعارضة في الخارج قرار السيد محمد دحلان وقد أمر عباس كامل بهذا اللفظ: “استرجل شوية يا عباس الواد ده هيضيع تعب 5 سنين”.

وأكد طامح أن “قرار البنك المركزي كان من اقتراح الذي وافق عليه كل من تركي آل الشيخ ومحمد دحلان، فيما اعترض رئيس البنك المركزي قائلا: “هذا قرار غير قانوني وغير قابل للتنفيذ، فوبخه عباس كامل قائلا له: نفذ وأنت ساكت يا روح أمك”.

وكان الإعلامي المعارض معتز مطر قد أطلق حملة إلكترونية حث فيها المصريين على تفعيل الرفض الشعبي لحكم رئيس سلطة الانقلاب عبد الفتاح السيسي من خلال حملة شعبية تحت عنوان “”.

وكرد فعل على هذه الحملة، قامت أجهزة الامن المصرية باعتقال اثنين من أشقائه وزوجاتهم وأبنائهم، مع محاولات جمة لمضايقة والدته.

قد يعجبك ايضا
  1. Nameer يقول

    الله ينصرك يا معتز آمين

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.