الرئيسيةالهدهدالكاتبة مريم الكعبي تهاجم وطن وتربطه بجمال ريان: كلهم إخوان

الكاتبة مريم الكعبي تهاجم وطن وتربطه بجمال ريان: كلهم إخوان

- Advertisement -

وطن _ نشرت الكاتبة مريم الكعبي  وصلة سباب لموقع (وطن) بعد نقله تغريدة لها تطاولت فيها على الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ونشر الخبر على صفحته بتويتر الإعلامي البارز جمال ريان ما دفعها للربط بين الموقع ومذيع الجزيرة وكانت “شماعة” الإخوان جاهزة كالعادة.

ونشرت “الكعبي” في تغريدة لها عبر حسابها بتويتر رصدتها (وطن) صورة لتغريدة ريان التي اشتملت على خبر (وطن) وعلقت متطاولة على الإعلامي المعروف:”جمال رأيان وهو يكنس الرجولة والأخلاق ، يؤدي دور صبي العالمه للموقع الأخواني : وطن يغرد خارج السرب”

وتابعت الكاتبة مريم الكعبي  “رداحة الإمارات” وصلة ردحها والسباب بعدما ثار جنونها:”جمال رأيان وموقع يغرد خارج السرب ” اتلم المتعوس على خايب الرجا” كلما زاد نباحكم كلما زادت ثقتنا بأن كلماتنا أوجعت الكلاب”

- Advertisement -

“رداحة الإمارات” مريم الكعبي تهاجم الجزيرة بعد احباطها مخططات “عيال زايد” وتعترف أنها محترفة

يشار إلى أنه وكالجاهل الذي “يهرف بما لا يعرف”، وجدت الكاتبة الإماراتية والملقبة بـ “رداحة الإمارات” مريم الكعبي من فيديو تم تداوله مؤخرا للرئيس التركي رجب طيب أردوغان وهو يوزع أكياس الشاي على مناصريه سببا لمهاجمته واصفة إياه بـ”الإمعة” دون أن تعلم ما يمثله الشاي للأتراك من قدسية.

وقالت الكعبي في تغريدة رصدتها “وطن” على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، :” حالة تقديس الإخوان لأردوغان وشعبه وتاريخه وسياساته الديكتاتورية وممارساته القمعية وظهوره الاستعراضي الرخيص، يستحق أن يتم دراسته في كيفية صناعة وإنتاج الخيال السياسي وتحويل إمعة مثل أردوغان إلى بطل مغوار في عقول الإخوان وضحايا خطابهم المسموم.”

- Advertisement -

وأضافت في تدوينة اخرى مشيرة للفيديو المتداول مؤخرا لأردوغان وهو يوزع أكياس الشاي على مناصريه:” حينما يظهر أردوغان بذلك الرخص وهو يدوس على إنسانية البشر ويسحق كرامتهم ويرمي عليهم بأكياس الطعام في صورة فاقت في بشاعتها كل منطق وحس. ويظل هذا الإمعة الذي يدوس على كل القيم الإنسانية والدينية ويهين البشر علانية، تمثال العجوة الذي يحج إليه العقل الجمعي الأخواني ندرك زيف شعاراتهم.”

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد ظهر مؤخرا وفي إطار الحملة الانتخابية لحزب العدالة والتنمية الحاكم وهو يوزع أكياس الشاي على المواطنين في الشوارع في إطار حملة الحزب للانتخابات المحلية.

يشار إلى أنه في ظل تنوع وسائل الدعاية للانتخابات في تركيا بين الوسائل المطبوعة، والإنتاج التليفزيوني، والمؤتمرات الجماهيرية، يتم استخدام “الشاي” كدلالة رمزية للمزاج الشعبي في دعوة الناخبين للتصويت.

ويعد “الشاي” المشروب الشعبي المقدس لدى الأتراك، ولا يقل أهمية عن الماء، ويعتبرونه من العادات الاجتماعية المحببة الحاضرة في كل الأوقات وجميع المناسبات وعلى كل الموائد ومختلف الوجبات.

“لم تدرك ما فعله ولي نعمتها”.. الكاتبة الإماراتية مريم الكعبي تهاجم تركيا وتزعم احتلالها دولا عربية

اقرأ أيضاً

4 تعليقات

  1. موقع وطن من ارقى المواقع موقع نزيه و محترم ويوضح حقيقة المجنسين الذين لا يمثلون الا انفسهم امثل مريم الكعبي و خالد عيمان و احمد عبيد و حوراء موسى و بعض المعلقين في الردود امثل هزاب .

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث