مدوّنة عُمانية شهيرة تكشف فضيحة لصحيفة “عكاظ” السعودية

0

نشرت صحيفة “عكاظ” ، تقريراً مزعوماً إدّعت فيه أن دولة تدير “الحسابات الوهمية عبر غرف تحكم لتفتيت الخليج”، حسبما جاء في عنوان التقرير.

وفي تعليقها على التقرير، نشرت المدوّنة العُمانية المعروفة شيماء الوهيبية سلسلة تغريداتٍ عبر “تويتر”، كشفت فيها أنّ التقرير المنشور في “عكاظ” مسروق من بحث لجامعة “اكسفورد” كانت قد غرّدت عنه مسبقاً.

وأكدت “الوهيبية” أنّ الصحيفة السعودية سرقت المقال بالكامل، مع إضافة اسم قطر من باب الإتهام، لافتةً إلى أن استثناء هو من باب الهروب من الواقع.

وحذّرت من أن نشر هذا التقرير، قد يكون “تمهيداً لحملة قادمة في الأيام المقبلة لحشد الرأي الإعلامي”.

وقالت المدّونة العُمانية، إنه “طالما ان عكاظ امتلكت (بين قوسين) تقنية كشف الحسابات الوهمية على حد تعبيرها فمن الجميل الكشف عن هويتها بأدلة فنية”.

وأكد لمتابعيها أن “عكاظ مجرد صحيفة عادية جداً وليست مختبراً للأبحاث السِبرانية. فمن أين أتت هذه التفاصيل الفنية الدقيقة ؟ رئاسة الاستخبارات العامة ؟”.

وتابعت شيماء قائلةً: “تحدث المقال أيضاً عن استهداف دول الخليج التي أُسقط منها عمان عمداً رغم موجة استهدافنا أيضاً من قبل الذباب الالكتروني الشقيق بعشرات الملايين من التغريدات. وتحدثنا عنها بعدة مقالات”.

وقالت: “أيضاً استثنى المقال الحسابات الرسمية وشبه الرسمية والصحفية والإعلامية والموثقة من دول الجوار التي تنتمي لها صحيفة عكاظ والتي قدحت ولازالت تقدح في السلطنة ورموزها بشتى العبارات والتهم دون رقابة إعلامية او روادع اخلاقية.”

جديرٌ بالذّكر أن السعودية توظّف مواطنين شباباً في اللجان الإلكترونية، أو ما يعرف بـ””، مهمتهم التغريد “حسب الطلب”، من قبل موجهي تلك الحسابات، للإساءة الى دولة قطر وكل ما يراه النظام السعودي يتعارض مع سياساته وتوجهاته، ولحرف أنظار السعوديين إلى أشياء “سخيفة” للتغطية على فضائح وأمور أهمّ.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.