عبدالخالق عبدالله مهاجما “الأناضول” والرئيس التركي: هي و”الجزيرة” سواء وأردوغان انحاز لقطر

0

تسبب تناول وكالة “” التركية لتغريدة تخص الأكاديمي الإماراتي عبدالخالق عبدالله، في هجوم عنيف من الأخير على الوكالة واتهامها بالتصيد وسعيها لإحداث شرخ بين السعودية والإمارات.. حسب زعمه.

الأكاديمي الإماراتي وفي تصريحاته لموقع “‘إرم” الأمني الإماراتي، زعم أن وكالة الأناضول التركية الرسمية أصبحت منحازة تقريبًا كليًا ضد وضد السعودية في الآونة الأخيرة، لتحقيق غرض سياسي بتوجيه تركي، وهو العمل على إحداث شرخ بين والسعودية”.

وجاء تعليق مستشار “ابن زايد” بعدما جن جنونه من الخبر الذي نشرته الوكالة الرسمية التركية، بعنوان “الإماراتي يثير حفيظة السعوديين بالرمز 971″، سلطت فيه الضوء على غضب المغردين السعوديين تجاه مستشار ابن زايد لإهانته الرياض حسبما فهموا من تغريدته.

وهاجم عبدالله بقوله:”والإعلام التركي أصبح خاضعًا بشكل مباشر للحلقة الضيقة المحيطة بالرئيس ، بعد إعادة هيكلة أدواته ونهجه ولغته عقب المحاولة الانقلابية الفاشلة العام 2016.”

وتابع الأكاديمي الإماراتي مزاعمه مشبها “الأناضول” بقناة “الجزيرة”:”الأناضول تعبر عن أجندة تركية سياسية واضحة، وتركيا أخذت موقفًا انحيازيًا كاملًا في الخلاف الخليجي الخليجي، وبدلًا من أن تكون محايدة وتسعى لإصلاح ذات البين، أججت الخلاف، فهي مستمرة في هذا النهج المنحاز لقطر والمعادي كليًا للسعودية والإمارات”.

وتابع في نهاية تصريحاته للموقع الأمني الإماراتي: “رأينا منذ اغتيال الإعلامي جمال خاشقجي كيف أن تركيا حاولت من أعلى قمة الرئاسة إلى أصغر مسؤول، ومرورًا بجيش من المستشارين كيف حاولوا التأجيج ضد السعودية ورموز الحكم في السعودية، والأناضول بالتالي كالجزيرة سابقًا أصبحت أجندتها سياسية، وفقدت موضوعيتها في نقل الأخبار”.”

وعاد الأكاديمي الإماراتي الدكتور عبدالخالق عبدالله مستشار ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد، لاستفزاز السعوديين من جديد بتهميش الرياض وإدعاء أن الإمارات باتت مركز الثقل العربي بالمنطقة ما أثار حفيظة المغردين السعوديين الذين سلقوه بألسنة حداد.

وقال “عبدالله” أحد المعبرين عن وجهة نظر شيطان العرب محمد بن زايد بتويتر، في تغريدته التي رصدتها (وطن) إن “البعض يستكثر القول إن 971 (مفتاح الاتصال بدولة الإمارات) الرمز الدولي الأهم بالمنطقة”.

وأضاف زاعما ليثبت صحة وجهة نظره:”في أبوظبي اليوم رئيس موريتانيا رئيس منغوليا رئيس وزراء أوغندا رئيسة البرلمان الاوروبي وزير التجارة الياباني وفي ابوظبي امس رئيس مالي وزير خارجية امريكا وزير خارجية عمان وأمين مجلس التعاون وقائد القوات الأمريكية في أفغانستان”

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.