“اقتصاد دبي يواصل الإنهيار” .. أكبر مصنع للكابلات في “سويسرا الخليج” معروض للبيع بسبب الأوضاع الإقتصادية الصعبة

0

بينما تمرّ إمارة دبي في أزمة اقتصادية حادة وغير مسبوقة في تاريخها، أُعلن عن عرض أكبر مصنع للكابلات في الإمارة للبيع، بسبب الأوضاع الإقتصادية الصعبة.

 

وتتعرّض قطاعات البورصات، الاستثمارات الأجنبية، السياحة، العقارات، وغيرها لأزمة اقتصادية تنذر بكارثة
تواجهها “إمارة الذهب” .

 

كانت صحيفة “لوفيغارو” الفرنسية أكدت أن أحد الأسباب الرئيسية لانهيار اقتصاد إمارة دبي التي وصفتها بـ”سويسرا الخليج”، يرجع إلى حصار قطر وعناد محمد بن زايد حيث أن العديد من الشركات التي تعمل في قطر تتخذ من دبي مقراً لها، وأدى الحصار بالتبعية إلى تعرض تلك الشركات لخسائر فادحة وبالتالي إنهاء نشاطها بدبي.

 

وكدليل على ذلك، ينقل مراسل الصحيفة المخضرم جورج مالبرونو عن المصرفي الفرنسي فرنسوا كزافيي بوتمان قوله إن مالك شقة في برج خليفة -الأطول عالميا- مستعد اليوم لبيعها بستة ملايين يورو لا غير، بعد أن كان يعرضها بـ 25 مليونا.

 

وقبل أيام أعلنت اثنتان من كبريات شركات الوساطة المالية وأقدمهما عن الإنسحاب من سوق دبي لعد تكبدهما خسائر كبيرة.

ووفقا لخطابات مسربة صادرة من الشركتين لعملائهما، فقد أكدت شركة “إندكس” على انسحابها من سوق دبي، موضحة أن آخر يوم لتقديم خدماتها لعملائها سيكون 31 ديسمبر/كانون الأول الحالي.

وفي خطاب آخر صادر عن “مركز الشرهان للأسهم”، فقد أكد أيضا لعملائه بان آخر موعد لتقديم خدماته سيكون نهاية الشهر الحالي، موضحا ان أسباب تخارجه من سوق دبي للأسهم يعود للخسارة المتواصلة على مدى 4 سنوات.

 

ويعد القطاع العقاري الظاهرة الأكثر بروزًا في سلسلة الانهيارات التي شهدها سوق دبي خلال الآونة الأخيرة، إذ تراجعت قيمة الصفقات العقارية التي نفذت في النصف الأول من العام الحاليّ بنسبة 16% عن مستوياتها في نفس الفترة من العام الماضي 2017، وذلك وفق تقرير دائرة الأراضي في دبي الصادر في يوليو/تموز الماضي.

[ratemypost]
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قد يعجبك ايضا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More