“شيطان يستقبل شيطان”.. إعلامي جزائري ينتقد زيارة ابن سلمان لبلاده: دنستم أرض الشهداء

شن الإعلامي الجزائري هجوما عنيفا على وسلطات بلاده واصفا استقبالها له بـ”العار”، ومتهما “ابن سلمان” بتدنيس أرض الشهداء، وذلك في أعقاب وصوله للجزائر في زيارة رسمية تستغرق يومين.

 

وقال “عيسى” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” عار عليكم دنستم ارض الشهداء”.

https://twitter.com/BassaidAissa/status/1069347797118435328

 

وفي رده على أحد المغردين، وصف “باسعيد” كلا من “ابن سلمان” ورئيس الوزراء الجزائري أحمد أويحيى بالشياطين”.

 

 

وأضاف في تغريدة أخرى:” السفاح يصل أرض جزائر الثوار و الأحرار الله لا يتربحكم # #السعودية #بن_سلمان #ابو_منشار_جاي_بالعار”.

 

 

وكان ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، قد وصل مساء الأحد إلى الجزائر، في زيارة رسمية تستمر يومين، بينما قام الأمن الجزائري باعتقال ناشطين احتجوا على هذه الزيارة التي تلاقي رفضا شعبيا وحزبيا واسعين.

 

وكان في استقبال “ابن سلمان” في مطار الجزائر الدولي، رئيس الحكومة الجزائرية أحمد أويحيى وعددٌ من الوزراء وكبار المسؤولين العسكريين والأمنيين في البلاد.

 

وقبيل وصول ولي العهد السعودي إلى العاصمة الجزائرية، أقام عدد من الناشطين وقفة احتجاج في ساحة أول مايو وسط العاصمة رفضا للزيارة، رافعين صورا ولافتات غاضبة من استقبال “ابن سلمان”، لكن الشرطة الجزائرية سارعت إلى اعتقالهم واقتيادهم إلى مخفر للأمن.

 

كما أصدر عدد من المثقفين والكتاب والصحافيين ومراجع إسلامية بياناً ظلّ مفتوحاً لمزيد من التواقيع، وأعلنوا فيه رفضهم لزيارة “ابن سلمان”، لمسؤوليته في مقتل الصحفي جمال خاشقجي والحرب في اليمن، محملين الحكومة الجزائرية مسؤولية تشجيع ما وصفوها بـ”السياسات الرجعية” للرياض.

 

وأكد المثقفون الجزائريون في بيانهم، أنه “بصفتنا مواطني ومثقفي بلد كان دوماً في مقدمة النضال ضد الظلم والظلامية، نرفع صوتنا عالياً، وبكل قوة، لنقول لا لهذه الزيارة غير المواتية وغير المبررة، سواء من الجانب السياسي أو حتى من الجانب الأخلاقي”.

 

ووصف البيان مقتل خاشقجي بـ”الجريمة الفظيعة التي لن نجد لها مثيلاً في تاريخ البشرية المتحضرة، وبربرية وقاسية فوق الخيال على يد أتباع ولي العهد، ما يظهر وجهه الحقيقي الكاتم لأي إحساس إنساني، الذي يزيد به إرسال فرق الموت إلى اليمن من أجل قنبلة السكان العُزّل. وهو مثال آخر يؤشر على السيرة القاسية غير الإنسانية. سيرة لا يمكن لغير الرئيس الأميركي ترامب تحيته عليها كأمير مصلح”.

 

واعتبر المثقفون الجزائريون أن استقبال بلدهم لمحمد بن سلمان يعني أنه يشجع سياسته. وجاء في البيان أنه “باستقبال ولي عهد السعودية، فالجزائر الرسمية ليس بإمكانها إعطاء منحة تشجيعية للسياسة الرجعية لهذه المملكة المصدرة لا فقط للبترول، وإنما للأصولية الوهابية أيضاً التي تتدحرج بسرعة إلى أصولية عنيفة”.

ووقع البيان عدد من أبرز الكتاب والمثقفين في الجزائر، بينهم الروائي رشيد بوجدرة والكاتب كمال داود، ورئيس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين عبد الرزاق قسوم والكاتب الصحافي واحميدة عياشي، والباحث في علم الاجتماع ناصر جابي، والناشطة الحقوقية جابرية نايلي حميد زناز مفكر، والمؤرخ أحمد رواجعية، والباحث عمار قصاب، والكاتب الصحافي مصطفى بلفوضيل، والناقد مخلوف عامر، والكاتبان محمد ساري ومحمد زتيلي، والمنتج التلفزيوني عبد القادر جريو، والمخرج السينمائي الزاوي محمد.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. ابوعمر يقول

    انه زمن الشياطين يا سيدي…الشيطان يستقبل شقيقه الشيطان..

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.