“شاهد” رجال أعمال احتجزوا بالريتز في عزاء خاشقجي وأحاديث جانبية عن الجريمة

0

تداول ناشطون بمواقع التواصل صورا من عزاء الصحافي السعودي المغدور ، والذي أقامه أبنائه أمس، الجمعة، بجدة وكان لافتا حضور عدد كبير من الشخصيات البارزة منهم رجال أعمال كانوا محتجزين بـ”الريتز كارلتون” في نوفمبر الماضي ضمن حملة ابن سلمان المزعومة على الفساد.

 

وحسب “رويترز” استقبل اثنان من إخوة خاشقجي وأحد أبنائه بضع مئات من المعزين في مدينة جدة الساحلية، بعد يوم من إعلان مكتب النائب العام السعودي إنه سيسعى لإنزال عقوبة الإعدام على خمسة من المتهمين بالقتل الذي وقع في القنصلية .

 

https://twitter.com/hamood_alamary/status/1063777443289419776

 

وفي وقت سابق من أمس الجمعة، شارك عشرات الآلاف من المصلين في الحرم المكي والمسجد النبوي في المدينة المنورة، مسقط رأس خاشقجي، في أداء صلاة الغائب على الفقيد رغم أن الإمامين لم يذكراه بالاسم.

 

وحضر العزاء شخصيات بارزة من منطقة الحجاز من بينهم صحفيون سعوديون مخضرمون ومسؤولون سابقون كبار عملوا مع خاشقجي.

 

كما حضر العديد من رجال الأعمال مثل صالح كامل وأبناؤه، الذين احتجزوا أثناء حملة تطهير شنها العام الماضي الأمير محمد.

 

كما قدم دبلوماسيون أمريكيون وبريطانيون تعازيهم وحضر رجل دين بارز بدرجة وزارية لكن لم يظهر أثر لأي فرد من الأسرة الحاكمة.

 

وقدم المعزون لأفراد أسرة الفقيد المواساة بكلمات قليلة وبمصافحات أو عناق فيما تلا أحد أقارب خاشقجي آيات قرآنية من بينها “ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون”.

 

وحسب “رويترز” أيضا تبادل بعض المعزين الحديث عن الواقعة التي خيمت على المشهد السعودي في الأسابيع الستة الماضية.

 

وتحت الأمطار في إسطنبول استمع معزون لآيات من القرآن، فيما نعى أصدقاء خاشقجي فقيدهم الذي كان يبلغ من العمر 59 عاما وتحول لانتقاد السياسيات السعودية بعد أن كان مقربا من الأسرة الحاكمة.

 

وتقول السلطات السعودية إن العملية التي أدت لمقتل خاشقجي كانت تهدف لإعادته حيا للمملكة.

 

ويشير قرار إقامة صلاة الغائب على خاشقجي إلى أن أسرته لا تتوقع استعادة رفاته. ورغم الكثير من المناشدات لم تكشف السلطات السعودية عن مكان الجثة ولم تقل إلا أنها قطعت ونقلت من القنصلية.

 

وقال صلاح نجل خاشقجي لمحطة (سي.إن.إن) الأسبوع الماضي إنه يريد دفن والده في المدينة مثل باقي أفراد العائلة. وقال صلاح وقتها “إننا فقط بحاجة للتأكد أنه يرقد في سلام”.

 

والتقى صلاح بالملك وولي العهد، في الشهر الماضي، لتلقي العزاء ثم غادر بعد ذلك إلى واشنطن بعد رفع حظر سفره لكنه عاد بعد ذلك.

 

ونشرت خديجة جنكيز خطيبة خاشقجي، أول من أمس الخميس، صورة لخاشقجي التقطها لنفسه في المسجد النبوي وكتبت تعليقا عليها يقول “العزيز جمال.. أرقد في سلام. نلتقي في الجنة إن شاء الله”.

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.