هل ستطبق أمريكا عقوبات على السعودية في إطار قانون “ماغنيتسكي” بسبب “خاشقجي”؟

يبدو أن الأمور تتجه نحو التصعيد من قبل واشنطن في ظل الضغوط التي يواجهها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من قبل أعضاء الكونغرس حول ضرورة فرض عقوبات على السعودية كرد فعل على قتل الكاتب الصحفي جمال خاشقجي.

 

وفي هذا الإطار، أكد مستشار وزارة الخارجية الأمريكية، ديفيد هيل، تعليقا على مقتل “خاشقجي” في مبنى قنصلية بلاده بداية االشهر الماضي: “في هذه المرحلة نتخذ خطوات قوية مثل إلغاء تأشيرات بعض المسؤولين السعوديين، ونقيّم امكانية تطبيق عقوبات في إطار قانون ماغنيتسكي”.

 

وقال “هيل” في كلمة له خلال ندوة عقدت بمعهد الشرق الأوسط في واشنطن إن بلاده تبدي حرصا في مسألة مقتل الصحفي جمال خاشقجي، وإنها تتابع مسار التحقيقات عن كثب.

 

وأضاف “لقد طلبنا من السعوديين إظهار الحقائق، وتحميل الجناة المسؤولية، وشهدنا بعض الخطوات الإيجابية لغاية الآن، إلا أنه ينبغي عليهم فعل المزيد”.

 

وأشار إلى أنه من الممكن تحميل قتلة خاشقجي المسؤولية، ومواصلة التعاون الاستراتيجي بين الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة العربية السعودية في آن واحد.

 

وقتل خاشقجي في قنصلية بلاده بإسطنبول، مطلع أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، واعترفت الرياض لاحقا بتورط أشخاص من دوائر الحكم في الجريمة، دون الكشف عن مصير الجثة أو تسليم المتهمين للمثول أمام القضاء التركي.

 

وحول الوضع في اليمن قال هيل إن الولايات المتحدة مارست ضغوطاً على جميع الأطراف من أجل إنهاء الصراع هناك، وأن واشنطن اتخذت خطوات عديدة للتوصل إلى حل.

 

وأردف أن الولايات المتحدة دعت الرياض مراراً وبمختلف الوسائل، إلى إبداء الحرص في مسألة سقوط ضحايا مدنيين في اليمن.
جدير بالذكر أن قانون ماغنيتسكي قدم من قبل الحزبين الديمقراطي والجمهوري في الكونغرس الأمريكي وصادقَ عليه الرئيس السابق باراك أوباما في 2012.

 

وينص القانون على مُعاقبة الشخصيات الروسية المسؤولة عن وفاة محاسب الضرائب سيرغي ماغنيتسكي في سجنه في موسكو عام 2009.
ويمكن القانون الإدارة الأمريكية أيضا من فرض عقوبات على أشخاص بتهم تتعلق بانتهاك حقوق الإنسان.

قد يعجبك ايضا

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.