مفاجأة.. الكشف عن محاولة استدراج قام بها سعود القحطاني لشخصية سورية معارضة وتسليمها لنظام “الأسد”

0

في مفاجأة جديدة تكشف أن المستشار السابق في الديوان الملكي السعودي سعود القحطاني لم يقصر خدماته للأنظمة الديكتاتورية ضد معارضيها في نظام “آل سعود” فقط، أكد مصدر دبلوماسي عربي أن “القحطاني” خطط  قبل اغتيال الكاتب الصحفي جمال خاشقجي، لاستدراج شخصية سورية معارضة بارزة إلى المملكة العربية السعودية من أجل تسليمها لنظام “الأسد”.

 

وقال المصدر الدبلوماسي الذي فضل عدم ذكر اسمه أن محاولات “القحطاني” لاستدراج المعارض السوري تمت في 27 و28 آب/أغسطس الماضي.

 

وأشار المصدر في تصريحات إلى “وكالة أنباء تركيا”، إلى أن هذه الشخصية السورية التي لم يذكر اسمها شعرت بمحاولات الاستدراج من طريقة الكلام عبر الهاتف والمراسلات البريدية الإلكترونية فقررت قطع التواصل مع القحطاني وعدم الرد على رسائله.

 

وأكد المصدر امتلاكه لنسخ من الرسائل سيكشف عنها في وقت لاحق.

 

كانت صحيفة “واشنطن بوست”، قد اكدت أنه في الأشهر التي سبقت اختفاءه، أخبر الصحفي السعودي جمال خاشقجي أصدقاءه بأنه تلقى مكالمات من مسؤول كبير بالدولة حثه على إنهاء منفاه الاختياري والعودة إلى بلاده، وتضمنت الدعوة وعدا بالعودة الآمنة وحتى إمكانية الحصول على وظيفة مع ولي العهد محمد بن سلمان.

 

ووفقا للصحيفة، فإن “خاشقجي” أخبر أصدقاءه بأنه لا يثق في العرض أو المسؤول الذي نقله له، وهو سعود القحطاني مستشار ولي العهد، ووصفه بأنه رجل زئبقي ينفذ سياسات ولي العهد.

 

وكان “خاشقجي” قد كتب في مقال نشره في فبراير/شباط  الماضي، أشار فيه إلى محمد بن سلمان بالحروف الأولى من اسمه حيث قال في المقال: “على مدى الأشهر الثمانية عشر الماضية، كان فريق الاتصالات لمحمد بن سلمان داخل الديوان الملكي يؤذي بصورة علنية أي شخص لا يوافقه”. “سعود القحطاني، قائد ذلك الفريق، ولديه قائمة سوداء، ويدعو السعوديين لإضافة أسماء إليها؛ كتّاب مثلي، والذي يتم عرض نقدهم باحترام، أكثر خطورة من المعارضة السعودية الأكثر شراسة في لندن”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.