كاتب تركي: كلمة أردوغان رسالة للأسرة الحاكمة بأن تركيا تريد رأس “ابن سلمان” وعليكم التنفيذ

في قراءة لكلمة الرئيس التركي التي ألقاها اليوم عن تفاصيل مقتل الصحافي والكاتب السعودي جمال خاشقجي داخل قنصلية بلاده بإسطنبول، قال الكاتب التركي المعروف إسماعيل ياشا إن كلمة أردوغان تعتبر رسالة هامة للأسرة الحاكمة في المملكة وتحمل إشارات كثيرة.

 

ودون “ياشا” في تغريدته التي رصدتها (وطن) على حسابه بتويتر، ما نصه:”المفهوم من كلمة أردوغان أن تركيا تريد رأس ويقول للأسرة المالكة: قوموا أنتم بالمهمة”

 

 

وأشار الكاتب التركي إلى أن كلمة الرئيس التركي نسفت كل روايات الكاذبة عن القضية، لافتا إلى أن تشديد أردوغان على ضرورة أن يشمل التحقيق المتورطين غير السعوديين قد يكون يقصد به حلفاء محمد بن سلمان الإماراتيين.

 

 

 

وأضاف:”أردوغان مستمتع بأن يلعب مع مبس مثل ما يلعب القط مع الفأر”

 

 

وكان الرئيس التركي أشار في خطابه الثلاثاء، إلى العديد من المحاور المتعلقة في قضية مقتل خاشقجي، حملت معاني مهمة في القضية، بحسب محللين.

 

ومن بينها تكراره المطالبة بمحاكمة “الجناة” من أعلى السلم إلى أسفله، ومن يقف خلف الجريمة التي حدثت، إلى جانب إبدائه الشكر والتقدير لشخصية بن عبد العزيز.

 

وذكر محللون أن الرئيس التركي، تعمد الإشادة بالملك سلمان، ولم يذكر في خطابه ولي العهد محمدبن سلمان، وركز كثيرا على أهمية معرفة من أعطى الأمر لتنفيذ القضية.

 

كما أن أردوغان أراد أن يوصل رسالة للسلطات ، بأن لتركيا العديد من الدلائل المثبتة أخفتها الرواية غير الكاملة.

 

ويرى المحللون أن الإشادة المتكررة من أردوغان للملك سلمان، تأتي من بعدين أولهما، أن تركيا غير معنية بأن يتولد من القضية أزمة دبلوماسية بين الرياض وأنقرة، بالإضافة، أنه أكثر من الإشادة بالملك، ووصفه بخادم الحرمين الشريفين في خطابه، وهو ما يتكرر ويحرص عليه عادة معه، ما يوحي بأنه يريد أن يوصل أن تركيا تتعامل من خلال بوابة الملك، وليس النظام السعودي، وهي إشارة ضمنية لمحمد بن سلمان وفريقه .

قد يعجبك ايضا
  1. عمر يقول

    وأنا قلت ما يدل على هذا الكلام بطريقة أخرى في مداخليتن سابقتين(ارجعوا إليها) والسعودية القادمة ستكون غير التي قبل مقتل الخاشقجي! شيطان العرب والديناصور الداشر سيكونون اكثر الذين سيدفعون ثمن جرائمهم! ستذكرون كلامي هذا قريباً والله اعلم.

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.