كاتب تركي: الأمير “أبو منشار” وعصابته كانوا ينون اغتيال آخرين عقب خاشقجي

1

شدد الكاتب التركي “” رئيس تحرير صحيفة “يني شفق التركية”،  على أنّ المسؤولين عن قتل خاشقجي، لو لم يتم كشفهم متلبسين بالجريمة؛ لكانوا قد تخلصوا من الكثير من الشخصيات بالطريقة ذاتها، مشيرا أن قائمة أولئك الأشخاص ليست مقصورة على المواطنين السعوديين فقط.

 

وحمل “قراغول” ، وولي عهد أبو ظبي ابن زايد، وصهر الرئيس الأمريكيّ كوشنر، مسؤولية قتل الصحفي والكاتب السعودي .

 

وأشار في مقال له بالصحيفة اليوم الثلاثاء إلى أنّ تركيا لعبت دورًا كبيرًا في إفشال مشروع ابن سلمان، وابن زايد، وكوشنر، وذلك عبر دورها وقوة حضور رئيسها أردوغان في الشوارع العربية، قائلًا ” أردوغان وتركيا كانا يؤثران بشكل غير عادي في الشوارع العربية ويوجهانها ويشكلان لغة وعقلية مشتركة، كانا ينشئان موجة وريحا تاريخية جديدة”.

 

واعتبر قراغول، أنّ جريمة قتل خاشقجي ليست النهاية بل إنّهم كانوا يخططون لما هو أكبر من ذلك، عبر مشروع “طويل المدى”.

 

وتابع قائلًا ” الأمر الأكثر سواء وإرعابا من جرائم القتل هو أن هناك مخططا كبيرا سيمهد الطريق أمام تغيير جميع خرائط المنطقة الواقعة بين الخليج العربي شرقا والبحر الأحمر غربا، وسيوقع جميع الأنظمة في شراك هذا “المحور”، وتنفيذا لهذا الهدف فإنهم لن يتورعوا عن إشعال فتيل الحروب الاهلية أو فتح الباب أمام حملات الاستيلاء إن لزم الأمر.

 

وأما الدولة الأولى التي تأتي في مقدمة قائمة “أعداء” هذا المخطط فهي تركيا وليست إيران كما يعتقد كثيرون”.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. - يقول

    هناك قائمه وبلا شك يريد الكيان الصهيوصليبي السلولي باغتيالهم !
    وقد حاولوا بحق الدكتور الفقيه والمسعري
    وحالوا استدراج متعارضين بالخارج لمسالخ السفارات كالزهراني وناشطه اخرى في استراليا او نيوزلاندا
    والامير خالد بن فرحان .
    لا يدافع ولا يوالي هذه العصابه المافيوه السلوليه الا كل ساقط وولد شوارع ومرتزق ومجرم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More