ذكر حساب “مفتاح” المتخصص في كشف الحقائق عن ”، أن 2 من أعضاء الفريق الذي تولى تعذيب وقتل الصحفي السعودي في مقر القنصلية بإسطنبول، هُم من حُراس “ابن سلمان” الشخصيين.

 

وقال الحساب عبر “تويتر” إن حارسيْ محمد بن سلمان الذين شاركا في التي اغتالت جمال خاشقجي داخل في اسطنبول هما “ذعار غالب الحربي” و “محمد سعد الزهراني”.

ونشرت وسائل إعلام تركية صباح الاربعاء أسماء وصور 15 سعوديا دخلوا إسطنبول في طائرتين خاصتين وتوجهوا إلى القنصلية السعودية بالتزامن مع وجود الصحفي السعودي جمال خاشقجي فيها.

 

ويعتقد -وفق وسائل الإعلام التركية وصحيفة الصباح المقربة من الحكومة- أن تلك المجموعة المكونة من 15 سعوديا متورطة في تعذيب وقتل خاشقجي.

 

وقد رصدت وسائل إعلام وناشطون على منصات التواصل الاجتماعي تطابقا بين بعض الأسماء التي تم نشرها وبين صور لهؤلاء في صفحاتهم الشخصية على تويتر.

 

وقد أظهرت تلك الصفحات انضمام أحد من وردت أسماؤهم في القائمة للقوات الخاصة السعودية، في حين ظهر أن أحدهم يعمل في مجال التشريح والطب الشرعي، وقد ذكر بعض المغردين أن معظم الأسماء الواردة في القائمة تنتمي للأجهزة الأمنية والعسكرية بالسعودية.

 

والسعوديون الذين نشرت الصحف التركية أسماءهم هم: مشعل سعد البستاني، وصلاح محمد الطبيقي، ونايف حسن العريفي، ومحمد سعد الزهراني، ومنصور عثمان أباحسين، وخالد عايض الطيبي، وعبد العزيز محمد الحساوي، ووليد عبد الله الشهري، وتركي مشرف الشهري، وثائر غالب الحربي، وماهر عبد العزيز مترب، وفهد شبيب البلوي، وبدر لافي العتيبي، ومصطفى محمد المدني، وسيف سعد القحطاني.