على الرغم من حملة التحريض الكبيرة التي يقودها كبار الكتاب والإعلاميين السعوديين المقربين من الديوان الملكي ضد ، كشف المغرد الشهير “بوغانم” عن إقدام عدد كبير من السعوديين من ذوي الدخول المرتفعة بالتقدم للحصول على في أعقاب التسهيلات الكبيرة التي أقرتها الحكومة التركية مؤخرا.

 

وقال “بوغانم” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” معلومه مؤكده..( وجميله ) عدد كبير للغايه من السعوديين من ذوي المدخول المعتدل والمرتفع تقدموا بطلبات الحصول على الجنسيه التركيه وذلك بعد الاجراءات الاخيره الميسره في الحصول على الجواز التركي وهربا” من قمع بن سلمان وسرقته لاموالهم وحماية لاسرهم وابنائهم من طغيانه.”

وكانت تركيا قد عدلت في سبتمبر/أيلول المنصرم شروط منح جنسيتها للأجانب من خلال الاستثمار العقاري والتشغيلي وعبر الودائع المالية في البنوك التركية.

 

ووفقا للتعديلات الجديدة، أصبحت الجنسية التركية في متناول من يشتري عقارا بقيمة 250 ألف دولار ويواصل حيازته لثلاث سنوات على الأقل بدلا من مليون دولار، وهو الحد الأدنى السابق لأسعار العقارات التي تمنح مشتريها الحق في طلب الجنسية.

 

كما يمكن لمن يقوم بإنشاء استثمار ثابت بقيمة لا تقل عن خمسمئة ألف دولار التقدم للحصول على الجنسية التركية بعدما كانت الشروط تقتضي ألا يقل رأس مال المشروع الاستثماري عن مليوني دولار.

 

ووفقا للتعديلات التي نشرت في الجريدة الرسمية، فقد تم تخفيض عدد الأتراك الذين ينبغي على المستثمر الأجنبي تشغيلهم في مشروعه كشرط للحصول على الجنسية من مئة إلى خمسين عاملا وموظفا تلتزم المؤسسة المشغلة بدفع رسوم تأمين العمل الشهري لهم.

 

كما خفضت تركيا قيمة شرط الإيداع في البنوك التركية من ثلاثة ملايين دولار إلى خمسمئة ألف دولار لمدة ثلاث سنوات.