شكر سفير لدى سلطنة عُمان، تيسير جرادات، السلطنة قيادةً وحكومةً وشعباً، لما تخصه من عناية ورعاية لفلسطين في كافة المحافل وعلى كافة الصُعد.

 

وتمنى “جرادت” ان تشهد العلاقات بين البلدين خلال السنوات القريبة القادمة مزيدا من التطور والنماء.

 

جاء ذلك خلال استقبال سفير فلسطين لدى السلطنة، بمقر السفارة عددا من أبناء الجالية، ضم نخبة من أساتذة الجامعات ورجال الأعمال وممثلي القطاعات المختلفة.

 

واكد ممثلو الجالية الفلسطينية، في ، وقوفهم خلف الرئيس محمود عباس، في جهوده الدؤوبة من أجل صون وحماية حقوق الشعب الفلسطيني.

 

وتناول الحديث، أهم الشؤون الفلسطينية وأوضاع الجالية واحتياجاتها وسبل توثيق التضافر والعمل الجماعي المشترك لخدمة مصالحها ومصالح الوطن.

 

وتطرق جرادات إلى ما تشهده من تطورات متسارعة، مؤكدا ثبات القيادة الفلسطينية والشعب الفلسطيني، في وجه ما يسمى بصفقة القرن التي قال إنها فشلت أمام الصمود الفلسطيني.

 

ودعا الجميع لترقب الخطاب الذي وصفه بـ”الهام” للرئيس عباس أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة بما سيحمله من مفاصل ومحددات رئيسة لملامح المرحلة القادمة، وما سيضعه أمام المجتمع الدولي من استحقاقات.