توفي الداعية الإسلامي اليمني المعروف فجر السبت إثر حادث أليم بينما كان في طريق سفره متوجهًا إلى مدينة بسلطنة عمان.

 

وتقدم بيانات النعي محافظ حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج سالمين البحسني، وأكد المحافظ خسارة حضرموت والوطن والأمة الاسلامية بوفاة العلامة “باعباد” وفقدانها صوتاً قوياً صادحاً بالحق واصلاح ذات البين ، حمل همّ مجتمعه وأسهم في معالجة قضاياه.

 

وكتب وزير الأوقاف السابق، فؤاد بن الشيخ أبوبكر، على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك: “إنا لله وإنا إليه راجعون انتقل إلى رحمة الله فضيلة الشيخ المنصب عبد الرحمن باعباد إثر حادث أليم في طريقه إلى صلالة، نسأل الله أن يتغشاه بواسع رحمتة ويلهم أهله ومحبيه الصبر والسلوان“.

وفور انتشار خبر الوفاة، عبر الكثير من اليمنيين عن حزنهم لرحيل باعباد، وضجت حسابات التواصل الاجتماعي بعبارات النعي والعزاء.

وقال خالد بحاح نائب الرئيس، ورئيس الوزراء اليمني السابق في تغريدة له رصدتها (وطن):”برحيل الشيخ عبدالرحمن باعبّاد فقدت حضرموت واحدا من خيرة شبابها ومشائخها وخسرت عَلما هي في أمسّ الحاجة إلى امثاله.”

 

وتابع:”رحمه الله.. وألهم أهله واحبابه وطلابه الصبر والسلوان، إنا لله وإنا إليه راجعون.”

ونشر نشطاء صورة لسيارة الداعية اليمني عقب الحادث تظهر أن التصادم كان قويا جدا والحادث مروع أدى لوفاته على الفور.