رئيس موريتانيا يثير الجدل بهجومه على الإخوان: “إسرائيل أفضل وأرحم بنا منهم”!!

7

أثار الرئيس الموريتاني محمد ولد عبدالعزيز جدلا واسعا، بتصريحاته الأخيرة التي قال فيها إن إسرائيل أشد رحمة بالأمة العربية من جماعات الإسلام السياسي وجماعة الإخوان المسلمين، متهمهم بأنهم وراء تراجع الأمة الإسلامية والعربية.

 

وأضاف “ولد عبدالعزيز” في كلمته، مساء الخميس، خلال أول مؤتمر صحفي له عقب الإعلان عن نتيجة الانتخابات البرلمانية والمحلية والجمهورية، أن حروب 67 و73 مع إسرائيل، لم تفتك بالعرب كما فتكت بهم أفعال الإسلاميين.

 

واستشهد الرئيس الموريتاني بالأوضاع الراهنة في سوريا بسبب الجماعات الإسلامية، قائلا: إن الإسلام السياسي قضى على العالم العربي وجلب له الويل والدمار لدول عربية كانت حتى وقت قريب آمنة ومنها سوريا، مشيرا إلى أن تيار الإسلام السياسي حطم دولا حكمها البعثيون والناصريون والاشتراكيون، ولم تشهد دمارا كالذي شهدته الآن.

 

ونشرت وكالة «سبونتك»، تصريحات ولد عبدالعزيز حول الانتخابات البرلمانية الأخيرة،التي قال عنها، إن حزب تواصل الإسلامي، الذي جاء في المركز الثاني، بإنه يكفر الجميع ويحتكر الدين، ويعتبر مرشحيه مسلمون والتصويت لهم يدخل الجنة، ومن صوت ضدهم سيكسب سيئات، فيما هدد الحزب بالحل، قائلا: “سننظر في الحل وسيكون كل شيء في وقته”.

 

يشار إلى أن حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية الإسلامي (تواصل)، حزب إسلامي سياسي معارض محسوب على جماعة الإخوان المسلمين يترأسه محمد جميل منصور.

 

ويعد حزب تواصل حزبا حديث النشأة حيث تم الترخيص له في العام 2007، ولكن التيار الذي يمثله ظل يمارس إما من خلال أحزاب قائمة، أو من خلال أطر وواجهات أخرى، بعد أن رفضت الأنظمة المتعاقبة على حكم البلاد الترخيص لهم واتهمته بالسعي للانفراد بحمل لواء الإسلام دون بقية الأحزاب الأخرى، وهو ما رفضه أعضاء الحزب ورأوا ذلك “محاولة تبرير يائسة لإقصائهم سياسيا.

 

ويعتبر الحزب أقوى حزب إسلامي في موريتانيا اليوم، صوت أقلية هامة في الحياة السياسية في البلاد، و أقام علاقات مع الإسلاميين في أماكن أخرى في العالم العربي.

 

ويحمل هؤلاء الإسلاميون معتقدات وأهدافاً مختلفة عن معتقدات و أهداف الجناح الجهادي في موريتانيا، إلا أنه يعلن تبرأه من الحركات الجهادية في موريتانيا.

قد يعجبك ايضا
7 تعليقات
  1. Avatar of م عرقاب الجزائر
    م عرقاب الجزائر يقول

    أمثالك من العساكر الذين استولوا على الحكم بالبندقية هم سبب تأخر الأمة؟!،أعطنا أين ومتى حكم الإخوان فعليا ولو لبضع سنين لنرى كيف أخروها بالدليل؟!،دولة الإنقلابات أضحت تعطينا دروسا في علم الإجتماع السياسي والاجتماعي منظرة ومشرحة لسبب تأخر الأمة؟!،الحكم حكموا هم وأما النتائج العلقمية فسببها الإخوان؟!،هو معذور فقد أنطقه الرز السعودي الإماراتي الذي ينطق كل شيء بما شاؤوا؟!،قد نسمع يوما أن الشجر الحترق في اليونان أو كاليفورنيا سببه الإخوان الذين أصابوها بنحسهم-حسب توصيف عمو غير الأديب-؟!.

  2. Avatar of أحمد
    أحمد يقول

    لان الصهاينة لا يهددون عروشكم و يسهرون على بقاءكم بكراسيكم و تستمدون منها وجودكم فهم اشد رحمة بانظمتكم و أحرص على بقائكم نسال الله ان يحشرك مع من تحب اما الاخوان فيهددون كراسيكم

  3. Avatar of عمر
    عمر يقول

    هذا التافه يبيع عرضه ودينه لمن يدفع او على الاقل يدعمه لكي يبقى في الحكم! هؤلاء لا دين لهم ولا شرف ولا كرامة, العاهرة اشرف منهم من كل النواحي بكثير! سبحان الله الطواغيت والخونة لايعتبرون من اسلافهم!؟ يبدو انهم يريدون باعمالهم هذه ان يحجزون حفراً لهم في جنهم وفي مزبلة التاريخ ليس اكثر ولا اقل!

  4. Avatar of Jamal Shrair
    Jamal Shrair يقول

    الإسلام السياسي هو العمود الفقرى فى الجيل الرابع من الحروب. الحروب تتطور عبر التاريخ في فنونها وأدواتها وطرق إدارتها من جيل إلى جيل شأنها شأن أي تطور طبيعي يطرأ على مناحي الحياة المختلفة. فى حقيقة الامر الاستراتيجيه التى يستعملها الغرب المتصهين فى السيطره على موارد الدول العربيه وتمزيقها هى قمه فى التفكير والابداع. سنوضح هذا الموضوع فى مقال مطول فى الايام القادمه

  5. Avatar of معمر
    معمر يقول

    سبحان الله
    انهم الرويبضة

  6. Avatar of امير علي حسين
    امير علي حسين يقول

    الراجل عاوز رز ، هي دي الطريقه لكسب الرز الاماراتي

  7. Avatar of ابوعمر
    ابوعمر يقول

    لقطاء ابناء اللقطاء يحاولون بكل الطرق والوسائل الاساءة للشعب العربي المسلم…الاسلاميين هم شرفاء وأصلاء الوطن العربي..وهؤلاء اللقطاء ابناء الثكنات العسكرية يحاولون بكل الوسائل الاساءة لشرفاء وأصلاء الوطن العربي ..وسينهزمون مثلما انهز ولاة أمورهم الصليبيين واليهود والصهاينة والغربيين بصفة عامة…

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More