استمرارا لمسلسل التخلي عن المحظورات التي كانت تهيمن على المجتمع السعودي المحافظ، وتحديا للدين قبل أن يكون تحديا للعادات والتقاليد المجتمعية، أقدمت شابات سعوديات على إظهار أنفسهن بدون حجاب تضامنا مع شابة تدعى .

 

وتعبيرا عن التضامن معها، دشنت الناشطات على موقع التدوين المصغر “تويتر” هاشتاجا بعنوان:” #تضامن_مع_ترف_العسيري”، احتل مراكز متقدمة في قائمة الهاشتاجات المتداولة في ، نشرن من خلاله صورهن دون نقاب أو حجاب، حيث لوحظ أن غالبية الصور كانت تظهر جانبا من الوجه والشعر، خوفا من معرفة هويتهن لدى المجتمع.

يشار إلى أن القصة بدأت حينما قامت فتاة سعودية تدعى ترف عسيري بنشر مقطع فيديو قصير عبر حسابها بموقع “تويتر”، أظهرت فيه نفسها بدون حجاب، وعلقت عليه: #عشان_تعيش_بسعادة، قّصيت شعري وشلت النقاب”.

 

وتابعت: “كل هالفترة كنت مغطية وجهي بنقاب ليش؟ عشان عادات وتقاليد سخيفة، كذا أتنفس الحرية بدونه، وعقبال الهجرة”.

 

كما وصفت نفسها بحسب معرفها على “تويتر” بأنها “نسوية، حرّة، لا دينية”.