في واقعة قد تدخله “عش الدبابير”، تداول ناشطون أردنيون عبر مواقع التواصل الاجتماعي صورة لوثيقة رسمية صادرة عن نقيب المحامين الأردنيين الأسبق، والنائب البرلماني الحالي ، يوجه فيها سؤالا نيابيا إلى رئيس الوزراء حول ، والجهات التي تموّل المركز ومقدار المبالغ التي حولت لهذا المركز من قبل الممولين، وكيفية ايداعها، ومقدار الأرباح التي يحققها.

 

وبحسب الوثيقة المتداولة التي رصدتها “وطن”، فقد سأل “العرموطي” فيما إذا كان هذا المركز رسمي أم خاص وما هي الغاية من انشائه ولمن يعود، وما هي الأدوار الفعلية التي يقوم بها المركز.

كما تطرق “العرموطي” إلى السؤال حول طبيعة العلاقة بين المركز ووزارة التربية والتعليم، وفيما إذا كان قد ورد للوزارة توصيات واقتراحات بخصوص تغيير المناهج من خلال هذا المركز، وما هي حدود تداخل هذا المركز مع أهداف وقانون التربية والتعليم.

 

وطلب “العرموطي” تزويده بجنسيات الأشخاص الذين يقومون بتنفيذ برامج التدريب والاشراف والعمل في هذا المركز وأعدادهم والمسميات الوظيفية لهم، إلى جانب طلب تزويده بمقدار رواتب العاملين في المركز والمتدربين فيه، وفيما إذا كان المركز يخضع لقانون أم لا.

 

وسأل “العرموطي” عن الشركات التي تقوم على الاشراف والتدريب في المركز، والأسس التي يتم بها اختيار المعلمين والموظفين للتعيين أو الانتداب.