تعليقا على ما تشهده الساحة من أحداث متسارعة وانهيار الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية بصورة ملحوظة، فضلا عن سياسة القمع والاعتقالات التي ينتهجها ولي العهد السعودي، قال الكاتب والسياسي الموريتاني المعروف محمد مختار الشنقيطي إن مقبلة على انفجار دموي إذا لم يتحرك الحكماء والعقلاء داخل أسرة “” سريعا.

 

وتضامنا مع الداعية السعودي بعد مطالبة المحكمة الجزائية المتخصصة بإعدامه، وعبر وسم #سلمان_العودة_ليس_إرهابيا، طالب “الشنقيطي” في تغريدة له عبر حسابه بتويتر رصدتها (وطن) بسرعة التحرك من أصحاب القرار وأفراد الشعب لإنقاذ الموقف.

 

ودون ما نصه:”إنه إذا لم يتحرك العقلاء والحكماء من داخل الأسرة السعودية الحاكمة، ومن عامة الشعب السعودي، ثم من جميع المسلمين في أرجاء العالم، تحركا عاجلا وحاسما لوقف هذا المسار الأهوج الخطير، فإن السعودية مقبلة على انفجار دموي، سيكون كارثة عليها وعلى الأمة الإسلامية كلها”

 

 

وكشف حساب “معتقلي الرأي” في السعودية عن مطالبة المحكمة الجزائية المتخصصة، بما سمته القتل تعزيرا للداعية المعروف سلمان العودة.

 

وأضاف أن المحكمة بدأت بمحاكمة “العودة” حيث وجهت له النيابة العامة 37 تهمة تتعلق بالإرهاب.

 

وكان عبد الله العودة -نجل الداعية السعودي المعتقل- كشف أمس الاثنين عن تدهور وضع والده الصحي وسوء ظروف اعتقاله، ووعد بالكشف عن ملف “صادم” في هذا الصدد، وذلك قبل أيام من مرور عام على اعتقال العودة.

 

وقال العودة الابن -وهو باحث في ما بعد الدكتوراه بجامعة ييل الأميركية- في سلسلة تغريدات على تويتر، إن مشكلة ارتفاع ضغط الدم لدى والده عادت بعد نقله إلى سجن بالرياض في ظروف سيئة جدا، وفق تعبيره.

 

وتحدث في تغريداته عن ظروف نقل والده الشهر الماضي بشكل مفاجئ من سجن في جدة إلى آخر بالرياض، وقال حينها إن موظفا في السجن أبلغه بوجود محاكمات سرية للشيخ.