أعربت الإعلامية اللبنانية والمذيعة بقناة “الجزيرة” عن صدمتها مما تشهده بعض البلدان العربية من صراعات، مشيرة إلى ما ذكره تقرير المحققين الدوليين في الحرب باليمن وكشفه عن قيام ضباط إماراتيين باغتصاب المعتقلين هناك، متمنية أنها لو لم تكن ولدت في .

 

وقالت “عويس” في تدوينات لها عبر حسابها بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:”قرأت تقرير المحققين الدوليين في الحرب باليمن بكامل صفحاته الأربعين. هو مرعب ككل التقارير الدولية عن انتهاكات حقوق الانسان بالعالم. انما الأرعب أن من يمارسها لا سيما الذكور هم ذكور عرب دخلوا لإعادة الشرعية والامل بحزم!”.

 

وأضافت في تغريدة أخرى معبرة من خلالها عن كم الغضب الذي يكتنفها إزاء الحالة التي تشهدها بعض البلاد العربية:” ليتَني لم أكن صحافية.. ليتني لم أولد بالشرق الأوسط.. ليتَني لا أسمع أخبارَ ولا ولا ولا حتى ..”.

وكان تقرير لمفوضية السامية لحقوق الإنسان قد كشف عن فضيحة جديدة تضاف لمسلسل فضائح أبو ظبي في اليمن، مؤكدا على أن ضباطا إماراتيين اغتصبوا العديد من المعتقلين في اليمن.

 

وكشف التقرير أن أعمال عنف جنسي تمت بأدوات مختلفة، هذا بالإضافة إلى أن ظروف المعتقلين في مراكز الاحتجاز كانت مريعة، وأن حالات الاغتصاب كانت تحدث أيضا من قبل قوات الحزام الأمني على مرأى من آخرين، بمن فيهم أفراد من عائلة المعتقل والحرس.

 

وذكر تقرير المفوضية الأممية أنه كان يُطلب من النساء الرضوخ للاغتصاب أو الانتحار، واللائي يرفضن يتعرضن للضرب أو الرمي بالرصاص أو القتل، إضافة إلى تهديدهن بأمن عائلاتهن ومحيطهن الاجتماعي.