“الحوثي” مهاجما السعودية: “يتدثرون بثوب الإسلام ويستغلون “الكعبة” كما كان يفعل مشركو مكة”

عاود زعيم جماعة “أنصار الله” اليمنية عبد الملك الحوثي الهجوم على السعودية التي تقود التحالف العربي باليمن، مستغلا ذكرى “يوم الغدير” التي يحييها الشيعة كل عام، حيث وصف النظام السعودي بأنه يستغل الكعبة والمشاعر المقدسة لخدمة أهداف سياسية كما كان يفعل مشركو قريش قديما.

 

وقال “الحوثي” في خطاب نقلته وسائل إعلام تابعة له، إن النظام السعودي يقدم نفسه بثوب الإسلام، وهو نظام ظالم وفاسد يرتكب أبشع الجرائم. على حد قوله.

 

وأضاف أن المملكة تستغل موسم الحج وسيطرتها على مكة المكرمة والمسجد الحرام، بطريقة مماثلة للمشركين خلال حياة الرسول عليه الصلاة والسلام.

 

ووفقا لزعيم الحوثيين، فإن الابتعاد عن الإمام علي بن أبي طالب يعني الابتعاد عن القرآن وعن الحق. مشيرا إلى أنه يمثل الدين في نهجه وتحركه في الحياة.

 

ويوم الغدير “غدير خم” هي مناسبة دينية عند الشيعة، يحيونها كل عام في الـ18 من ذي الحجة،  وهو يوم “الولاية لعلي بن أبي طالب”، على حد روايتهم.

 

وبحسب عبدالملك الحوثي، فإنه عندما لم يرق مبدأ الولاية لبعض الناس، بدأت الأمة تعاني من الخلاف على الموروث الإسلامي.

 

وهاجم زعيم الحوثيين “بني أمية”، وقال إنهم أخضعوا الناس لظلمهم، واعتبروها مسألة إيمانية، في حين أتى الكثير من الطغاة بعدهم، ووظفوا عناوين الدين لمصالحهم.

 

وكانت الهيئة الدولية لمراقبة إدارة السعودية للحج، قد صرحت قبل أيام بأن الحكومة السعودية والأسرة الحاكمة تتعامل مع موسم الحج  كدخل اقتصادي بحت ولا تعيير اهتمام لاحتياجات الحجاج أو تطوير المشاعر مع الحفاظ على التراث الإسلامي.

 

وقالت الهيئة في بيانها “لطالما أطلقت السعودية على نفسها بأنها تعمل في خدمة ضيوف بيت الله الحرام ولكن الحقيقة غير ذلك، فالسعودية تفرض رسوم تسجيل باهظة جداً ولا يستطيع جميع الحجاج تغطية تكاليفها”.

 

وتضيف الهيئة ” تفاجأ الكثير من الحجاج بالأسعار الباهظة التي يتم دفعها غير الرسوم مثل تذاكر قطار المشاعر التي تبلغ 250 ريالا سعوديا ناهيك عن رسوم خيام عرفات والكهرباء والماء والكثير من الرسوم الخدماتية المتفرقة.”

 

ونقلت عن أحد الحجاج الجزائريين القول إن رحلتهم كانت عبارة عن معاناة إذ كان السكن غير مناسب ومهين كما أن الطعام لم يكن متوفرا بما يفي بالحاجة ما اضطرهم إلى الاشتراك في مجموعات لإحضار طعام مناسب ناهيك عن المصاريف اليومية مقابل الخدمات “.

 

وأضاف الحاج بأنه جاء الحج لتأدية فريضة ولم يأتي للسياحة والترفيه، مؤكدا أن أي شخص يريد الحج يجب أن يكون لديه مالا وفيرا لتحمل تكاليفه “.

 

وجددت الهيئة مطالبها المتكررة باشراك المؤسسات والحكومات الإسلامية في ادارة المشاعر المقدسة في الحرمين وذلك بعد الاهمال والتقصير الواضح من قبل الادارة السعودية الحالية للمشاعر واستغلال الحجاج اقتصادياً.

 

وتعمل الهيئة الدولية للعمل على ضمان قيام السعودية بإدارة الحرمين والمواقع الإسلامية بطريقة سليمة صحيحة تحافظ على ماضي الإسلام وحاضره، وذلك من خلال تقديم النصح والمشورة للرياض عبر مجلس نصح إسلامي، وإشراك الدول المسلمين في إدارة المشاعر المقدسة, ووقف أشغال طمس الهوية الإسلامية في مكة والمدينة “والذي تقوم به السعودية بصورة محمومة من خلال التوسع العمراني الغير المحدود والذي قضى على الكثير من تلك المواقع، ومسح الوجود الإسلامي فيها”.

قد يعجبك ايضا
  1. ابوعمر يقول

    بل مشركوا مكة أكثر شرفا وعزة وأصالة من آل سعود أنجس الكائنات في الكون كله

  2. - يقول

    بن سلول زنديق منافق جزمه للصهاينه والصليبيين الارهابيين
    والحوثي ضال مضل خبيث حذاء للصفويين الباطنيين المجرمين.

    ……………………………………………….

    لم ولن نسمع او نقرا لحوثي واحد فقط انكر واستنكر مجازر واجرام ربه الخميني ونبيه بشار
    في حق المسلمين بسوريا ؟؟؟

    ……………………………………………….
    بينما الاحرار والشرفاء
    انكروا وادانوا الجرائم البشعه الارهابيه في حق اطفال ونساء الحوثيين !

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.