لقيت تونسية مصرعها دهساً من قِبَل مواطنة من سلطنة عُمان، قبل أن تلقي شرطة عمان السلطانية القبضَ عليها.

 

وذكرت وسائل إعلام تونسية أن القتيلة التونسية تدعى “وريدة سعد”، وقد دهستها العُمانية بسيارتها لأكثر من مرة.

التونسية وريدة سعد

وفي تفاصيل الحادث، قال الإعلام التونسيّ، إنّ الضحية كانت حاضرة في حفل عيد ميلاد صديقة تونسية إلى جانب عدد من الأصدقاء من جنسيات عربية مختلفة، وحصل شجار كانت المواطنة العُمانية طرفاً فيه.

 

وأفيدَ بأن المواطنة العُمانية غادرت مكان الحفل، إلا أن التونسية تبعتها إلى الخارج لتهدئتها وإقناعها بالعودة للحفل، لكنها قامت بدهسها لتلفظ أنفاسها الأخيرة قبل الوصول للمستشفى.

 

واعترفت العمانية بالجريمة التي ارتكبتها فيما لا تزال التحقيقات متواصلة للوقوف على ملابسات الحادثة.

 

ووريدة سعد -وفقاً لموقع إذاعة شمس FM التونسية- من ولاية “قفصة” جنوب غرب ، كانت قد عقدت قرانها في شهر مايو الماضي في السفارة التونسية بسلطنة عمان وكانت تستعد لإقامة حفل الزفاف في “قفصة” الشهر القادم.

 

من جهتها، قالت شرطة عمان السلطانية عبر موقعها الرسمي إن “إدارة التحريات والتحقيقات الجنائية بقيادة شرطة محافظة جنوب الباطنة ألقت القبض على إمرأة متهمة بقتل إمرأة من جنسية عربية”.

 

وأضاف المصدر أن جريمة القتل وقعت بالقرب من إحدى المزارع بمنطقة الرميس بولاية بركاء، حيث قامت المتهمة بدهس المجني عليها بمركبتها وبعدها ولت هاربة لجهة غير معروفة، وقد أسفرت التحريات عن تحديد هوية المتهمة والقبض عليها ولا يزال التحقيق جاري لمعرفة أسباب الحادثة.