تداول ناشطون عبر موقع التدوين المصغر “تويتر” صوراً لأسماء الأسد زوجة رئيس النظام السوري بشار الأسد، تظهر بداية تساقط شعرها نتيجة الذي تتعاطاه إثر إصابتها بسرطان الثدي.

ووفقا لما هو متداول، فقد أطلت برفقة زوجها وأبنائها على أحد مطاعم دمشق القديمة، واضعة غطاء للرأس “منديل” على رأسها، حيث أكد الناشطون أنها ارتدته لإخفاء تساقط الشعر، إثر بدئها العلاج الكيماوي، لا الإشعاعي، الذي لا يؤدي الى خسارة الشعر.

وكانت وكالة الأنباء السورية “سانا”، قد كشفت يوم 8 أغسطس/آب الحالي عن إصابة أسماء الأسد زوجة رئيس النظام السوري بشار الأسد، بمرض .

 

وقالت الوكالة إنّ “الأسد” بدأت المرحلة الأولية لعلاج الورم الخبيث بالثدي والذي تم اكتشافه مبكرا.

ونشرت الوكالة صورةً لأسماء الأسد وزوجها الذي رافقها خلال جلسة علاج في أحد المستشفيات.

يشار إلى أن العلاج الكيماوي يستخدم أحيانًا قبل الجراحة (العلاج باستخدام المواد المساعدة الحديثة) لتقليص الورم وتوفير أفضل إمكانية لإزالته تمامًا.

 

وفي بعض الحالات، يسمح العلاج باستخدام المواد المساعدة للجراح بإزالة الورم فقط، بدلا من الثدي بأكمله. وهذا يمكن أن يقلل أيضًا من فرصة عودة السرطان لاحقًا.

 

وأسماء الأسد (43 عاماً) أم لثلاثة أولاد، ولدان وبنت. ووالدها طبيب القلب الشهير في بريطانيا فواز الأخرس، ووالدتها الديبلوماسية السورية المتقاعدة سحر عطري.

 

وتتحدر عائلتها من حمص (وسط البلاد)، وتحمل اجازة جامعية من “كينغز كولدج” في لندن.