أعلن سفير لدى ، الدكتور قاسم بن محمد الصالحي، حلّ قضية العمانيين العالقين في .

 

جاء ذلك بعد أن ناشد حوالي أكثر من 60 عمانياً علقوا في إحدى الفنادق، واحتجزت جوازاتهم من قبل إدارة الفندق بعد أن تخلت عنهم الشركة السياحية.

 

وأوضح السفير لموقع “أثير” العُمانيّ أن السفارة أخذت تعهداً من الشركة السياحية التركية بدفع المبالغ المترتبة لإقامة كافة المواطنين العمانيين حتى تاريخ 17 أغسطس، مضيفا أنه يجب على المتضررين أخذ حقوقهم من الشركة السياحية في السلطنة.

 

وذكر أن جوازات المواطنين بحوزتهم ولم تأخذ منهم وإنما تم الحجز على حقائبهم من قبل الفندق لضمان الحق،.

 

وأشار الى أن الجميع في حرية تامة ويستمتعون بإجازاتهم: “المشكلة كانت مادية بين الشركات السياحية المتعهدة لا أكثر .. وتم حل الإشكالية”.

 

ودعا السفير الجميع ألا يحمّلوا الأمور أكثر مما يجب وأخذها بأريحية والابتعاد عن السلبية في معالجة الأمور.